الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
على الخط
13 أغسطس 2005

موت الكتروني... في حادثة جديدة، تناولتها الأنباء، جاء أن رجلا من كوريا الجنوبية توفي نتيجة لفشل في القلب، وذلك بعد دقائق فقط، من ممارسته الألعاب الالكترونية عبر الإنترنت، لخمسين ساعة متواصلة· ورغم حداثة سنه، ،28 عاما، فلم يتحمل قلبه الضغط والإجهاد والإثارة، فتوقف عن الخفقان·
ليست هذه الحادثة نادرة الوقوع، فهناك حوادث عديدة مشابهة· فالإدمان على الإنترنت، له عواقب سلبية على المرء وصحته، وليس في هذا القول جديد· وهو يترك بصمات التعب والتكاسل والوهن على الجسم، فيصبح المرء غير قادر على التركيز والإنتاج·
تراه يحضر عمله، محمر العينين، شارد النظرات، متثاقل الهمة، دائم التثاؤب، لأنه لم يأخذ حاجته النوم، فقد قضى الليل سواء على الانترنت، أو في مشاهدة التلفزيون· والإدمان على الانترنت، يأخذ طرقا متعددة، منها في الدردشة الفورية (شات)، ومنها في ممارسة الألعاب الالكترونية التي أصبحت الشغل الشاغل للشباب·
والتعب الجسدي لها انعكاس على نفسية المرء، فالمدمن على الانترنت، لا تخلو تصرفاته من العصبية، وعدم القدرة على اتخاذ المواقف السديدة، ولذلك تأثير سلبي على علاقته بزملاء العمل، أو بأفراد العائلة·
وفي حوادث أخرى، كان تأثير الإدمان على العلاقات الاجتماعية ظاهرا للعيان، بل وأسهم في إضعاف العلاقة الأسرية، بين الزوج وزوجته، وأبنائه· ومهما بلغنا من تقدم مادي، ورقمي، فلا يمكن أن نحقق ذواتنا كبشر، تربطنا أواصر الود والتراحم·
إدمان الإنترنت والكمبيوتر، ظاهرة خطيرة، تصدى لها خبراء الصحة في العالم، وحذروا من خطورة القعود لساعات طويلة أمام شاشة الكمبيوتر، كونها تؤثرا سلبا على الأعصاب، والعضلات، والهيكل العظمي، وتصيب اليدين والوجه والعينين بالإرهاق·
وفي عصر الثورة التقنية، والاتصالات، وتطور الأجهزة والخدمات، أصبحت الحاجة ماسة إلى 'التوعية الالكترونية' إن جاز التعبير، ووضع نوع من الرقابة الذاتية على تعاملنا مع الشبكة المعلوماتية، لئلا يصبح الإسراف في استخدام التقنيات الحديثة الشخصية، مضيعة للوقت والصحة والعلاقات الإنسانية
منصور عبدالله
internet_page@emi.ae

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©