الاتحاد

عربي ودولي

بوش: الانسحاب من العراق قبل الأوان خيانة

واشنطن-وكالات الانباء: جدد الرئيس الاميركي جورج بوش رفضه تحديد اي موعد لسحب القوات من العراق، معتبرا ان مثل هذا الامر سيبعث برسالة خاطئة الى المتمردين، وقال تعليقا على الاعتصام الذي تقوم به الاميركية سندي شيهان في خيمة على بعد ثمانية كيلومترات من مزرعته في تكساس 'انه متعاطف مع أم فقدت ابنا لها في العراق لكنه لن يسحب القوات الآن مثلما تطالب، واضاف: 'إنني أحزن لكل وفاة··قلبي ينفطر عند معرفة ان أسرة تبكي لفقد حبيب لها وأتفهم الآلام المبرحة التي يشعر بها البعض لوفاته ولكن سحب القوات اذا حدث سوف يبعث برسالة رهيبة الى العدو'·
وقال مسؤولون في البيت الابيض ان بوش لا يعتزم لقاء شيهان، واضافوا انه التقى بها في يونيو عام ،2004 كما قابلها مستشار الامن القومي ستيفن هادلي ونائب كبير موظفي البيت الابيض جو هاجين السبت الماضي· فيما قالت شيهان ان خير وسيلة يعبر بها بوش عن تعاطفه هي ان يلتقي بها وبامهات اخريات وافراد عائلات تجمعوا على امتداد طريق بريري تشابل في كروفورد، واضافت: 'لقد قدم ابناؤنا التضحية النهائية ونحن نريد اجابات وكل ما نطلبه هو ان يضحي بساعة من عطلته التي تمتد خمسة اسابيع ليتحدث معنا قبل ان تفقد الأم التالية ابنها في العراق··هو يقول انه ينشر السلام فكيف يمكنك نشر السلام بقتل الناس'·
لكن بوش رد على الاسئلة في مزرعته بعد ان اجتمع مع نائبه ديك تشيني ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ورئيس هيئة الاركان المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز ومستشار الامن القومي ستيفن هادلي، وقال انه لم يتخذ قرارا نهائيا بعد بشأن زيادة اعداد القوات في العراق لتحسين الوضع الامني اثناء انتخابات ديسمبر، وان كان اشار الى ان زيادة اعداد القوات ساعدت على توفير الاستقرار خلال انتخابات العراق في يناير الماضي وايضا خلال انتخابات افغانستان·
وقال بوش انه فكر طويلا وجيدا في طلب شيهان الخروج من العراق الآن وانه رفض بشدة ذلك، قائلا ان الانسحاب قبل الأوان سيكون خيانة للعراقيين في وقت يجري فيه تدريبهم للدفاع عن انفسهم بما يسمح بانسحاب القوات الاميركية، واضاف: 'الانسحاب قبل اكتمال المهمة سيبعث برسالة الى الذين يتساءلون عن مدى التزام الولايات المتحدة بنشر الحرية وسيوحي للارهابيين بأن الولايات المتحدة ضعيفة وأن كل ما علينا أن نفعله هو الترويع لحملهم على الانسحاب'·
واكد بوش إنه أمكن إحراز تقدم في بناء قوات عراقية فضلا عن أن العراق الان بصدد صياغة دستور جديد والتحرك نحو تشكيل حكومة دائمة، واضاف: 'لقد أوضحت أننا نعتقد أنه يمكن بل ويتعين الاتفاق على 15 أغسطس كموعد نهائي ولذا فإنني أعمل على أساس الافتراض بأنه سيجري الاتفاق على الدستور بحلول هذه المهلة'· فيما شدد المتحدث باسم وزارة الخارجية ادم ايرلي على ان التهديدات التي اطلقها تنظيم 'القاعدة' الارهابي ضد كل من يشارك في صياغة الدستور العراقي يشكل تعريفا جليا للارهاب، واضاف: 'انه رغم بروز تهديدات عن ارهابيين تهدف الى حرمان الشعب من مستقبل ديموقراطي ذي سيادة فان شعب العراق الشجاع يواصل تقدمه الى الامام ليس فقط في صياغة الدستور وانما في رسم صورة جلية عن مواقفه ضد مواقف الارهابيين·
واعتبر الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون انه يجب على الاميركيين ان ينسوا خلافاتهم حول مسالة اجتياح العراق للعمل على اقامة ديموقراطية حقيقية، وقال: 'يجب علينا الان سواء كانت هذه الاستراتيجية خطأ ام لا ان ندعمها ونعمل كي يتكلل هدفها بالنجاح فهذا هو الخيار الوحيد الذي يعطي معنى للتضحيات التي قبلنا بها'، واضاف: 'يجب ان يصبح العراق بلدا حرا مستقلا يعيش في سلام فهم (العراقيين) يسعون الان للتزود بدستور ونحن ندرب قواتهم، فاذا توصلنا الى ذلك فسيعود جنودنا الى بلدهم'·

اقرأ أيضا

قتيل وجرحى في انفجارين استهدفا دوريات أمنية في تونس