دنيا

الاتحاد

انشقاق مذيعة تلفزيونية سورية شهيرة عن النظام

ذكرت صفحات الثورة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي أن الإعلامية سلام اسحاق، هربت إلى هولندا طالبة حق اللجوء الإنساني مع ولديها.

وأكد ائتلاف صفحات الثورة السورية أن سلام، التي تعمل مذيعة في قناة "الدنيا" المؤيدة لنظام بشار الأسد، طلبت حق اللجوء السياسي خوفاً من البطش بها.

ودعا نشطاء سوريون إلى التوقيع على خطاب موجه للسلطات الهولندية لمنع المذيعة من الإقامة في هولندا.

وتمنح دول الاتحاد الأوروبي حق اللجوء الإنساني لكل السورييين الهاربين من بلادهم وفقاً لقرار المحكمة الأوروبية العليا الصادر في منتصف 2012.

ويواجه العاملون بقناة "الدنيا" الفضائية التابعة لنظام بشار الأسد هجوماً عنيفاً من قبل نشطاء تابعين للجيش السوري الحر بسبب تغطيتها لأحداث الثورة بسبب تحيزها للرئيس السوري.

اقرأ أيضا

الشهرة «الرقمية» على صفيح ساخن