الثلاثاء 5 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
فودين.. إنييستا جديد في «رداء البلومون» !
فودين.. إنييستا جديد في «رداء البلومون» !
22 ابريل 2019 00:06

محمد حامد (دبي)

تبلغ إثارة البريميرليج قمتها في سهرة بعد غدٍ، حينما يحل مان سيتي ضيفاً ثقيلاً على الجار الكبير مان يونايتد، حيث تقام القمة المؤجلة من المرحلة 31 للدوري الإنجليزي، والتي يسعى السيتي من خلالها لحسم كل شيء، خاصة أنها آخر المواجهات الصعبة في طريق الحفاظ على لقب الدوري، ويخطط بيب جوارديولا للتخلص من كابوس فقدان الدوري بمسرح الأحلام، فقد كان وداع حلم دوري الأبطال قاسياً، على الرغم من أن السيتي يستحق التأهل قياساً بالأداء الذي قدمه أمام توتنهام في ربع النهائي، ويسعى الفيلسوف للحفاظ على لقب الدوري، وانتزاع كأس الاتحاد الإنجليزي ليكتفي بثلاثية الموسم الحالي، فقد سبق للسيتي التتويج بكأس الرابطة في فبراير الماضي.
وبالعودة إلى مباراته التي حسمها أمام توتنهام في قمة الأسبوع 35، فأصبح فيل فودين البالغ 18 عاماً ثالث أصغر لاعب في التاريخ يسجل هدفاً لمان سيتي في البريميرليج، حينما قاد فريقه للثأر من توتنهام والفوز عليه بهدف نظيف حصل به السيتي على 3 نقاط هي الأصعب في مشوار الحفاظ على لقب الدوري الإنجليزي، حيث يترقب الملايين من عشاق البطولة موقعة الأربعاء المقبل.
ولا يتفوق عليه تاريخياً سوى ميكا ريتشاردز، ودانيال ستوريدج، وهي ثاني مشاركة في التشكيلة الأساسية لفودين مع البلو مون في بطولة الدوري، وعقب تسجيله أول أهدافه في الدوري مع السيتي استعاد فودين الأضواء التي أحاطت به في مونديال تحت 17 عاماً عام 2017، حينما قاد الإنجليز للفوز بكأس العالم، وانتزع لقب أفضل لاعب في المونديال، ومنذ هذا الوقت يتوقع له الجميع أن يصبح أيقونة المستقبل لفريق مان سيتي.
فودين يدافع عن قميص السيتي منذ أن كان يبلغ 9 سنوات، فقد انضم لأكاديمية السيتي عام 2009، هو من مواليد عام 2000، ويرتبط اللاعب الشاب بالنادي منذ طفولته ليس لأنه أحد أبناء الأكاديمية فحسب، بل لأنه يعشق البلو مون منذ طفولته، ونظراً لأنه يملك موهبة كروية خاصة، ويعشق النادي، ويتوقع له الجميع مستقبلاً كبيراً، فقد قررت إدارة النادي رعايته دراسياً، الأمر الذي يجعل اللاعب وعائلته أكثر ارتباطاً بالسيتي.
النجم الإنجليزي الصاعد أحرز 6 أهداف في آخر 10 مشاركات له مع مان سيتي في جميع البطولات، ويبلغ مجموع أهدافه 7 منذ تصعيده للفريق الأول في عام 2017، وشارك منذ هذا الوقت في 35 مباراة، منها 17 في البريميرليج غالبيتها لم يكن أساسياً فيها، حيث يملك السيتي قائمة كبيرة من أفضل النجوم، الأمر الذي يجعل فرصة فودين صعبة إلى حد كبير، إلا أن قناعة بيب جوارديولا به تجعله يشارك في بعض المباريات، وتعزز من مستقبله الكبير في النادي.
وسبق لجوارديولا أن تحدث عن فودين قائلاً إنه لا يملك مقومات جسدية كبيرة، فهو لا يتمتع بطول القامة، ولا يملك القوة التي قد يتمتع بها غيره، ولكنه لاعب موهوب، ولديه رؤية خاصة في الملعب، وسوف يكون له مستقبل كبير، بل إن المدرب الإسباني سبق له التقدم بالاعتذار علناً للنجم الصاعد في مؤتمر صحفي، قائلاً إنه لا يملك فرصة الدفع به في جميع المباريات، ولكنه يتعهد بجعله نجماً للمستقبل.
وبالنظر إلى فودين وطريقة الأداء التي يقدمها يمكن القول إنه إنييستا جديد من أبناء أكاديمية السيتي، وكانت بدايته التي جذبت أنظار الجماهير بقوة في سبتمبر الماضي، وتحديداً في 25 سبتمبر، وهو التاريخ الذي قالت عنه صحافة الإنجليز إنه قد يكون مؤشراً على مستقبل أكثر بريقاً ينتظر مانشستر سيتي، ففي اليوم المشار إليه شهدت الملاعب الإنجليزية ميلاد موهبة كروية ينتظرها مستقبل واعد من صناعة أكاديمية النادي، وهو فودين البالغ 18عاماً، والذي سبق له الظهور مع الفريق في بعض المباريات.
لكن تألق فودين اللافت في الدور الثالث لكأس رابطة المحترفين الإنجليزية، وقيادة البلو مون للفوز على أكسفورد يونايتد بثلاثية شهدت تسجيله هدفاً، ومشاركته في صنع هدف لجابرييل جيسوس، وآخر لرياض محرز، إنما يؤشر على أن شعار «صنع في سيتي» واقع حقيقي، فقد قدمت أكاديمية النادي أكثر من موهبة في السنوات الأخيرة، بعضها استمر مع السيتي، والبعض الآخر تم تسويقه لأندية أخرى في أوروبا.
من ناحيته خرج جوارديولا عن صمته، وقرر مواجهة الانتقادات التي لاحقته عقب الخروج من ربع نهائي دوري الأبطال، وقال إن الجميع ينظرون له الآن باعتباره عبقرياً لأنه قرر الدفع بلاعب شاب لا يتجاوز 18 عاماً، والمفارقة أن هذا اللاعب هو الذي سجل هدف المباراة الوحيد، ومنح السيتي قبلة الحياة في الظروف الصعبة التي يمر بها، وتابع بيب:«الآن أصبحت عبقرياً لأن فودين شاب صغير قررت الدفع به وسجل هدف الفوز، ومنذ أيام كنت كارثياً حينما قررت الدفع بلاعب آخر في التشكيلة هو فابيان ديلف، على أي حال هذه هي الانتقادات، وهذه هي رؤية البعض لكرة القدم، سعادتي كبيرة من أجل فودين، ليس سهلاً أبداً أن يظهر بهذه الصورة الرائعة أمام لاعبين يملكون القوة مثل إيريك داير، وفيكتور وانياما، وكريستيان إيركسن».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©