الاتحاد

الاقتصادي

البنوك الدائنة لـ«الخطوط اليابانية» تقبل خطة إعادة هيكلة حكومية

طائرة تابعة للخطوط اليابانية التي تناضل لعبور أزمتها المالية (إ ب أ)طائرة تابعة للخطوط اليابانية التي تناضل لعبور أزمتها المالية

طائرة تابعة للخطوط اليابانية التي تناضل لعبور أزمتها المالية (إ ب أ)طائرة تابعة للخطوط اليابانية التي تناضل لعبور أزمتها المالية

قالت تقارير إخبارية إن ثلاث بنوك كبرى دائنة لشركة الخطوط الجوية اليابانية “جابان أيرلاينز كورب” وافقت على خطة إعادة تأهيل للشركة التي تعاني من أزمة سيولة مالية.

وفي اجتماع عقد أمس سعى وزير النقل الياباني سيجي مايهارا إلى الحصول على الموافقة على الخطة من جانب المسؤولين التنفيذيين للبنوك التجارية الدائنة وهي: ميزوهو كوربوريت بنك وبنك طوكيو ميتسوبيشي يو إف جي وسوميتومو ميتسوي بانكينج كورب.
وكان سهم الشركة قد تراجع امس بنسبة 45% لتسجل مستوى قياسـيـا منخفضا وتفقد نحو 900 مليون دولار من قيمتها السوقية بعد تقارير إخبارية أوردت أن هيئة مبادرة تأهيل المؤسسات اليابانية التي تدعمها الدولة تدرس شطب أسهمها من البورصة.
وتتعرض الحكومة اليابانية لضغوط لانقاذ الشركة التي تثقل كاهلها ديون تبلغ 16 مليار دولار وتغرق في الخسائر وتعاني من عجز كبير في معاشات التقاعد ينبغي خفضه لتتأهل للحصول على مساعدة من صناديق عامة هي في امس الحاجة إليها.
وفي الاسبوع الماضي قالت مصادر إن صندوقا تدعمه الدولة ينوي ضخ 300 مليار ين (3.3 مليار دولار) في الشركة اليابانية شريطة ان تتقدم بطلب لاعلان افلاسها وتوافق البنوك الدائنة على شطب ديون بحوالي 350 مليار ين. وانخفض سهم الشركة إلى أقل مستوى على الاطلاق عند 37 ينا لتصل القيمة السوقية لأسهمها إلى 1.1 مليار دولار وهو نحو خمس قيمتها قبل أربعة أشهر.
وتراجعت أكبر شركة طيران اسيوية من حيث الإيرادات إلى المركز 16 بين شركات الطيران الكبرى في المنطقة من حيث القيمة السوقية حسب بيانات طومسون رويترز.
وأشار رئيس الوزراء يوكيو هاتوياما إلى أن شطب أسهم الخطوط الجوية اليابانية من بورصة طوكيو قد يكون أمرا حتميا خلال فترة إعادة الهيكلة، وقال للصحفيين إن “حملة الأسهم لديهم مسؤولية محددة”.
وكانت البنوك التجارية الثلاث تعارض خيار الإفلاس الذي تزعمه القضاء واقترحته هيئة مبادرة إعادة تأهيل المؤسسات خوفا من أن يتسبب ذلك في أزمة ائتمان، وتقدموا بخطة خاصة بهم الأسبوع الماضي من أجل عودة الشركة لتحقيق أرباح من جديد على أمل تجنب إجراءات الإفلاس، وكان بنك التنمية الياباني المملوك للدولة قد وافق بالفعل على خيار الإفلاس.
وأعلنت الحكومة اليابانية على لسان مايهارا أمس ان الشركة ستواصل نشاطها بصورة طبيعية، وفي هذه الاثناء، عمدت شركة اميركان ايرلاينز التي تتنافس مع دلتا ايرلاينز للمشاركة في رأسمال شركة الطيران اليابانية الغارقة في الصعوبات المالية، الى تعزيز عرضها المالي النقدي في حين يبدو اخيرا ان طوكيو مترددة في قبول المساعدة المالية من شركة اميركية.
وأكد مايهارا بذلك موقف الحكومة اليابانية القديم والذي يقول بان تجميد طائرات جابان ايرلاينز التي تقوم بتغطية اكثر من 40% من حركة الرحلات الجوية الداخلية في اليابان، سيكون بمثابة كارثة اقتصادية بالنسبة الى البلاد، لكن الوزير لم يؤكد معلومات صحفية مفادها انه حمل دائني الشركة اليابانية على قبول فكرة اعلان افلاسها في اعقاب قرار قضائي بوقف نشاطها بسبب عدم تسديد ديونها، وهو اجراء مؤلم لكنه يوفر افضل ضمانات الشفافية.
ويناضل الدائنون حتى الآن لاعادة هيكلة الشركة خارج اطار القضاء، لانهم يخشون خصوصا ان يؤدي اعلان الافلاس الى حالة من الذعر في صفوف زبائن ومزودي جابان ايرلاينز. والشركة الوطنية سابقا، التي تمت خصخصتها في 1987، انقذتها السلطات الحكومية من الافلاس ثلاث مرات منذ 2001، وهي ضحية الازمة الاقتصادية العالمية، وكذلك ايضا ضحية سلسلة اخطاء استراتيجية ونظام تقاعد اضافي باهظ الاعباء.
وبحسب الصحافة، فان اعادة هيكلة الشركة ستتضمن الغاء 15600 وظيفة في غضون السنوات الثلاث المقبلة (30% من العاملين في الشركة) وضخ رساميل عامة والغاء ديون مع توفير قروض عاجلة.
وقد حسنت اميركان ايرلاينز وشركاؤها في تحالف «ون وورلد» أمس عرض شراء الخطوط اليابانية ليرتفع إلى 1.4 مليار دولار لمنع الشركة اليابانية المتعثرة من الاندماج مع منافستها دلتا اير لاينز

اقرأ أيضا

«جوجل» تعتزم دخول السوق المصرفية