الاتحاد

عربي ودولي

القوات العراقية تدخل تكريت لاستعادتها من "داعش"

دخلت القوات العراقية والمسلحون الموالون لها، اليوم الأربعاء، الجزء الشمالي من مدينة تكريت، في اليوم العاشر لبدء هجوم واسع لاستعادة المدينة ومحيطها من تنظيم "داعش"، بحسب مصادر عسكرية.


وقال ضابط برتبة لواء في الجيش "نحن الان نقوم بمهام قتالية لتطهير حي القادسية"، وهو احد اكبر احياء تكريت.


واضاف "تمكنا من استعادة السيطرة على مستشفى تكريت العسكري القريب من مركز المدينة، لكننا نخوض معارك في غاية الدقة لاننا لا نواجه مقاتلين على الارض بل عمليات قنص وارض ملغومة... فتحركنا بطيء".


واكدت مصادر عسكرية اخرى، ومحافظ صلاح الدين رائد الجبوري، دخول الجزء الشمالي من المدينة والسيطرة على المستشفى العسكري.


وكان نحو 30 الف عنصر من الجيش والشرطة وعناصر فصائل شيعية مسلحة وابناء عشائر سنية، بدأوا في الثاني من مارس، هجوما واسعا لاستعادة تكريت ومحيطها من تنظيم "داعش". 


من جهة أخرى، شن تنظيم "داعش"، صباح اليوم هجوما بسبع عربات مفخخة يقودها انتحاريون في مدينة الرمادي بغرب العراق مركز محافظة الانبار التي يسيطر على غالبيتها، بحسب ما افادت مصادر امنية عراقية.


وقال الرائد في شرطة الرمادي مصطفى سمير "بدأ تنظيم داعش عند الساعة السابعة من اليوم (4,00 تغ)، هجوما بسبع عجلات عسكرية من طراز هامر مفخخة يقودها انتحاريين في مدينة الرمادي".


واوضح ان الهجوم استهدف مناطق الحوز والملعب في جنوب المدينة، وطوي والبو فراج (شمال) والبو عيثة (شرق)، وتلته اشتباكات في هذه المناطق بين القوات الامنية وابناء العشائر السنية من جهة، وعناصر التنظيم المتطرف من جهة اخرى.


واكد مقدم في الشرطة رفض كشف اسمه، تفاصيل الهجوم.

اقرأ أيضا

بكين تنتقد العودة إلى ذهنية الحرب الباردة