الاتحاد

عربي ودولي

مؤسسات حقوقية فلسطينية تطالب عباس بالانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية

رام الله (الاتحاد) - طالبت مؤسسات فلسطينية تعنى بمتابعة شؤون الأسرى في السجون الإسرائيلية، الرئيس محمود عباس في رسالة خطية بسرعة الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية. وقال عيسى قراقع وزير شؤون الأسرى والمحررين في الحكومة الفلسطينية أمس،”طالبنا في الرسالة بتقديم طلب للانضمام إلى اتفاقية جنيف لعام 49 والبروتوكولات الإضافية الثلاثة التابعة لها كي تصبح دولة فلسطين دولة من الأطراف السامية المتعاقدة عليه”.
وأضاف في مؤتمر صحفي في رام الله أن هذا الانضمام يهدف إلى دعوة هذه الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة “للانعقاد لإلزام إسرائيل بتطبيق قواعد القانون الدولي على الأراضي الفلسطينية، باعتبارها أراضي دولة تحت الاحتلال، بما يشمل الأسرى واعتبارهم أسرى حرية”.
وأوضح أن الرسالة طالبت عباس بتجديد طلب انضمام فلسطين إلى المحكمة الجنائية الدولية، التي سبق أن تقدمت به في عام 2009 عندما كانت سلطة. وقال إن الهدف من الانضمام إلى المحكمة هو “محاكمة قادة إسرائيل السياسيين والعسكريين أمامها على الجرائم التي ارتكبوها وتحريك دعوى جنائية ضد قادة إسرائيل وجنودها ومحققيها وتحديدا في ملف الشهيد عرفات جردات”.
وقال قراقع “لقد حان الوقت لانضمام فلسطين للولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية وفتح الصندوق الأسود لمحاكمة إسرائيل على جرائمها”. وأوضح قراقع أن اللجنة التي شكلتها القيادة لإعداد دراسات حول انضمام فلسطين إلى مؤسسات دولية أنهت دراساتها ورفعت توصياتها إلى عباس بضرورة الانضمام إلى المنظمات الدولية. ويرى ممثلو هيئات فلسطينية معنية بحقوق الإنسان انه لا داعي لتأجيل الانضمام إلى منظمات حقوقية دولية بانتظار مبادرة أو زيارة زعيم على أمل التقدم في عملية السلام.

اقرأ أيضا

الاحتلال يطرد عائلة فلسطينية من منزلها لمصلحة المستوطنين