الاتحاد

الرياضي

ابن دلموك: البطولة فرصة لقياس مستوى تطور أداء لاعبينا

الاتحاد

الاتحاد

أبوظبي (الاتحاد)

أكد العميد محمد بن دلموك الظاهري عضو مجلس إدارة اتحاد الجو جيتسو، أن أهم ما يميز النسخة الحادية عشرة من بطولة أبوظبي العالمية هو التركيز على الكيف، من خلال الانتقاء للمشاركين في هذه النسخة، لتقديم وجبة دسمة رفيعة المستوى من اللاعبين أصحاب الخبرات، كما أنها النسخة التي تشهد أكبر مستوى من الحصاد لبرامج الاتحاد في نشر وتطوير اللعبة، بعد 10 أعوام من العمل المكثف، مشيراً إلى أن أهم ما أبهره بالفعل هو المستوى الفني للاعبين واللاعبات من أبناء وبنات الدولة، خصوصا إذا علمنا أن النسخة الحالية تشهد أكبر مشاركة من اللاعبين واللاعبات الأجانب.
وقال: نحن محظوظون بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحاد، ومن هنا كانت هناك معايير فنية لانتقاء اللاعبين الذين يشاركون بعد أن كانت المشاركة في السنوات الماضية متاحة للجميع، لأن هدفنا أن نوفر فرص الاحتكاك لأبنائنا وبناتنا مع أعلى المستويات لتحقيق أكبر استفادة، ونحكم على عملنا من خلال عدد الميداليات التي تتحقق في هذه الأجواء التنافسية المثيرة، ونعتبر هذه البطولة فرصة لقياس تطور المستوى عاماً بعد عام.
وأضاف: الإعلام كان معنا من البداية، والبداية كانت قريبة، ولكن القفزة الحقيقية حدثت بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حيث كان العدد لا يتجاوز 100 لاعب عندما بدأ برنامج الجو جيتسو المدرسي نشاطه، والآن لدينا أكثر 140 ألفا بعد 11 عاماً فقط، وهذه النتيجة بفضل جهود الجميع من أسرة ومدرسة واتحاد وإعلام. وتابع: في وزارة الداخلية وقطاع الشرطة في أبوظبي كلنا تحت راية الدولة، وبتوجيهات قادتنا وضعنا خطة في الوزارة، وحالياً نجتمع بكل القيادات الشرطية في أبوظبي ودبي لنضمن الخطة العامة خطة فرعية لمدة 3 سنوات تستهدف أن تكون كل القيادات الشرطية والمنتسبين للشرطة ممارسين لرياضة الجو جيتسو، لنغطي كل المنتمين للقطاع، لأن الآن كل خريجي الخدمة الوطنية يأتون إلينا حاصلين على الحزام الأزرق، ثم يدخل كلية الشرطة ويتخرج منها وهو يرتدي الحزام البني، ونحن نريد أن يستمر مع الجو جيتسو بعد التخرج من الكلية.
وأوضح «نحن أمام اعتماد استراتيجية الاتحاد في المرحلة المقبلة بعد أن التقينا بكل المعنيين، وأهم ما يميز الخطة الثانية أنها تستهدف دخول كل بيت إماراتي، وتستهدف تعميق مكانة الإمارات على المستوى الدولي، واستثمار ثمار برنامج الجو جيتسو المدرسي وصناعة الأبطال بأفضل صورة، وضمان تحقيق التواصل بين المراحل ليجد اللاعب فرصته لممارسة الرياضة في كل مراحل حياته من المدرسة إلى الخدمة الوطنية ثم الجامعة والنادي، حتى نصل لأعلى مستويات الأحزمة وهي البني والأسود».
وقال: من ضمن أهدافنا الاستراتيجية أيضاً أن نفرح ونؤهل قيادات من الكوادر المواطنة في التدريب والتحكيم، ولدينا أهداف آسيوية كبرى بالحفاظ علي الصدارة، ولابد أن نتميز أكثر، وأن نجاري التحرك الآسيوي في التطور لأن هناك تطوراً كبيراً في الجو جيتسو القاري، وتابع: ما قدمته الفتاة الإماراتية من عطاء أبهرنا بكل صراحة، نحن راضون كل الرضا عن بناتنا، نسير بخطى ثابتة، والأعداد في تزايد مستمر، والنتائج الآسيوية والعالمية في تصاعد وتبشر بالخير.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يضبط إيقاع «التوازن» بـ«القوة 60»