الاتحاد

الإمارات

الشركة تهدد العمال بالفصل أو القبول براتب شهر واحد


جميل رفيع:
تفاعلت أزمة حوالى 400 عامل صباح أمس، والذين كانوا قد اعتصموا نهاية الشهر الماضي أمام مقر الوزارة، مطالبين بحقوقهم لدى شركة (ا·ن·ع)، ومصنع (ف·ك·ا) نظرا لتأخر رواتبهم المستحقة لحوالى أربعة شهور لتصل إلى طريق مسدود، والعودة مرة أخرى إلى الوزارة بعد أن كانت قد شارفت على الحل، بمتابعة معالي الدكتور علي بن عبد الله الكعبي وزير العمل والشؤون الاجتماعية، كما اكد ذلك احمد درويش الحوسني مدير إدارة علاقات العمل بالوزارة، حيث حضر صاحب الشركة والمصنع إلى ديوان الوزارة، وتعهد أمام معالي الدكتور علي بن عبد الله الكعبي بتسليم جميع الرواتب المتأخرة لجميع العمال الذين تقدموا بالشكوى خلال الأسبوع الحالي، وفي حالة عدم رغبة أي عامل من العمال بالاستمرار بالعمل لدى الشركة أو المصنع يتم تسليمه رواتبه المتأخرة، وجميع مستحقاته حسب القوانين المرعية·
وأشار العمال إلى أن الشركة هددتهم بأن يتسلموا راتب شهر واحد فقط ، والعودة إلى العمل، أو يتسلموا رواتبهم المتأخرة ويتم فصلهم من العمل نهائيا، الأمر الذي دفع العاملين للتوجه إلى الوزارة مرة أخرى لوضع حد لمشكلتهم· وقد علق مدير إدارة علاقات العمل بأن هذا الطرح لا يصح قطعيا، ويعتبر قرارا تعسفيا وفقا للمادة 122 لقانون وزارة العمل، إذ يؤكد القانون على تسلم العمال لرواتبهم كاملة· وأوضح بأن المسألة ما زالت مجرد حديث، لكنه لم يصلنا شيء رسمي، ونحن على موعد مع الشركة حتى نهاية الأسبوع الحالي لوضع حد نهائي للمشكلة·
ومن جانب آخر لجأ 10 عمال بإحدى شركات النقليات المحلية في إمارة ابوظبي، إلى وزارة العمل للمطالبة بحقوقهم، حيث إنهم لم يتسلموا رواتبهم منذ 3 أشهر، وتعود التفاصيل في أن الشركة اتفقت مع العمال على أن يتوقفوا عن العمل هذه المدة لسبب ما، ويؤكد مدير إدارة علاقات العمل في هذا الخصوص بأن الوزارة تنظر الى عقد العمل، ومن حقهم ان يتسلموا رواتبهم عن هذه المدة حسب القانون·وفي قضية ثالثة نجحت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في استرداد حقوق 10 عمال، كانت إحدى شركات التنظيف لم تدفعها لهم، حيث تمت تسوية موضوع الشكوى، وعودة العمال إلى عملهم·

اقرأ أيضا

علي بن تميم: الشيخ زايد ملأ ثنايا العالم أملاً وعطاءً