الاتحاد

عربي ودولي

تعليق اجتماعات البرلمان الليبي لغياب الأمن

طرابلس (د ب أ) - قرر المؤتمر الوطني الليبي العام (البرلمان) تعليق اجتماعاته حتى يضمن عدم تكرار ما حدث الأسبوع الماضي عندما حاصر مطالبون بإقرار قانون العزل السياسي المقر الذي يجتمع فيه المؤتمر واحتجزوا أعضاءه لساعات واعتدوا على بعضهم. ونقلت وكالة الأنباء الليبية (وال) عن رئيس المؤتمر محمد المقريف القول في مؤتمر صحفي مساء أمس الأول إن تعليق اجتماعات المؤتمر جاء لاعتبارات كثيرة، منها عدم وجود قاعة مؤمنة يجتمع فيها المؤتمر، رافضا الاجتماع تحت أي صورة من صور الضغط أو الإرهاب أو التهديد بالسلاح.
وأكد أن المؤتمر الوطني العام عازم على الاستمرار في القيام بمهامه التي أوكلها له الشعب، وسيعمل على تأمين قاعاته بداية من القاعة الرئيسية التي تعرضت للتخريب الشهر الماضي.
وشرح المقريف جهود المجلس وحرصه على عقد اجتماعاته وكيف ظل يبحث عن قاعات لعقد اجتماعاته بعد اقتحام قاعته الرئيسية من قبل عدد من الثوار الجرحى.
وجدد رئيس المؤتمر التأكيد على أن السيارة التي كان يستقلها قد تعرضت لوابل من الرصاص عقب مغادرته مكان انعقاد المؤتمر الثلاثاء الماضي، حيث تم إطلاق تسع رصاصات على السيارة أحدثت بها أضرارا كبيرة وأصابت أحد المرافقين له.

اقرأ أيضا

هبوط اضطراري لطائرة روسية بعد بلاغ بوجود قنبلة