عربي ودولي

الاتحاد

وزير الخارجية المصري في زيارة تاريخية إلى مقديشو

مقديشو (وكالات) - بحث وزير الخارجية المصري محمد عمرو أمس في مقديشو مع فوزية حاج آدم نائب رئيس الوزراء ووزيرة خارجية الصومال آفاق وأوجه التعاون المستقبلي بين البلدين. وكان وزير الخارجية قد وصل في وقت سابق إلى مقديشو قادما من نيروبي على رأس وفد مصري رفيع المستوى في زيارة للصومال استغرقت عدة ساعات هي الأولى لمسؤول مصري منذ نحو عشرين عاما.
وأكد عمرو في كلمته خلال المباحثات أن مصر ستقف بكل إمكاناتها إلى جانب الصومال لإعادة بناء دولته وقدراته البشرية قائلا “مصر عادت للصومال”، ونوه بتاريخ التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين والذي يمتد لقرون طويلة.
وقال محمد عمرو، إن مصر مستعدة لتقديم كافة أشكال المساعدة للصومال في هذه المرحلة الهامة التي تمر بها، معتبرا ذلك واجبا على مصر، معربا عن استعداد بلاده للتعاون مع الصومال في مختلف المجالات من بينها الصحة والزراعة والمجال التعليمي والبنية التحتية والتعاون العسكري والأمني والتجارة والصيد وتوفير الخبراء وتقديم المنح الدراسية للكوادر الصومالية لتدريب الدبلوماسيين الصوماليين وتقديم الخبرات الفنية في مجال إنشاء معهد الدراسات الدبلوماسية. من جانبها أعربت فوزية حاج آدم عن الأمل في مساعدة مصر للصومال على إعادة بناء مؤسساتها وإعادة الإعمار وتأهيل وتدريب الكوادر البشرية بالإضافة إلى الدعم السياسي المصري في المحافل الدولية والإقليمية.

اقرأ أيضا

البحرين تعلن ارتفاع حالات الإصابة بكورونا إلى 38