الاتحاد

الاقتصادي

«موديز» تتوقع استقرار سوق الإسكان بدبي منتصف 2010

منظر عام لمدينة دبي حيث توقعت  «موديز» استقرار سوق الاسكان بالإمارة

منظر عام لمدينة دبي حيث توقعت «موديز» استقرار سوق الاسكان بالإمارة

توقعت وكالة التصنيف الائتماني الدولية «موديز» أمس أن ينتج عن الاندماج المقترح بين شركة إعمار العقارية المدرجة في سوق دبي المالي والشركات العقارية الثلاث التابعة لدبي القابضة:»دبي للعقارات وسما دبي وتطوير» ميلاد أكبر كيان تطوير عقاري يمكنه أن يشكل مستقبل قطاع العقارات في الإمارة لسنوات طويلة. وتوقعت الوكالة كذلك في تقرير صدر عنها أمس حول عملية الدمج المزمع الانتهاء منها قبل نهاية العام الحالي أن تستمر مستويات التأرجح في سوق العقارات السكنية في الإمارة خلال الأشهر المقبلة قبل أن يعاود الاستقرار مجدداً خلال الربع الثاني من العام المقبل عندما يعود التوازن بين العرض والطلب إلى مستوياته الطبيعية، مشيرة إلى أنه وبحسب تقرير صادر عن مؤسسة الاستشارات العقارية «كوليرز» فإنه من المرجح أن يدخل السوق 64 ألفاً و800 وحدة سكنية جديدة خلال الفترة من الربع الأول من 2009 وحتى الربع الأخير من العام 2011، بعدما كان مرجحا أن يتم دخول 140 ألف وحده مع نهاية العام 2010. وقالت موديز إن المعروض في سوق العقارات السكنية في دبي يتجاوز الطلب. ووضعت موديز كل من إعمار والعمليات التجارية لدبي القابضة تحت المراجعة بعد الإعلان عن دمجهما. وأشارت إلى أن الكيان الجديد سيكون كياناً كبيراً يستفيد من المقومات والمشاريع المتوافرة والمتقاربة لدى هذه الشركات بالإضافة إلى الزخم المتوقع أن تحظى به هذه المشاريع مع افتتاح مترو دبي وتدشين برج دبي واختلاف الأسعار في مناطقها المختلفة، ما قد يجعل الشركتين تستفيد من ذلك. وأشارت موديز إلى أن حصة الأغلبية التي تتمتع بها حكومة دبي في شركة إعمار العقارية قد لا تكون كافية للتقليل من الأثر التراجعي على الشركة جراء اندماجها مع العمليات التجارية لدبي القابضة، بحسب مارتن كوهلهاس، المحلل لدى موديز. وكانت شركة دبي القابضة وشركة إعمار العقارية قد أعلنتا في نهاية الشهر الماضي أنهما في مرحلة متقدمة من المحادثات لدمج إعمار مع ثلاث شركات للتطوير العقاري هي دبي للعقارات وسما دبي وتطوير وجميعها شركات رئيسية في قطاع العقارات. وأوضح كولهاس أن «موديز تقرّ بأن دمج المصالح العقارية التابعة لإعمار ودبي القابضة للعمليات التجارية في كيان واحد سينشئ عملاقاً عقارياً جديداً في سوق دبي، بالإضافة إلى قاعدة عقارية ضخمة لا مثيل لها». وأضاف أن محفِّزات عدة مثل افتتاح مترو دبي وتدشين برج دبي وانتهاء السنة الدراسية، ستساهم في تحديد شكل الوحدات السكنية في دبي في الأمد القريب كما ستؤدي إلى إحداث تمايز أكبر داخل المناطق السكنية في دبي يمكن أن تستفيد منه إعمار والوحدات العقارية في دبي القابضة للعمليات التجارية». وكانت «موديز» قد وضعت تصنيفات جهة الإصدار للمدى الطويل في «إعمار» و»دبي القابضة للعمليات التجارية» تحت المراقبة الائتمانية لإمكان خفضها وذلك وعقب الإعلان عن الدمج المقترح.

اقرأ أيضا

انخفاض أسعار الفائدة على التمويل في السوق المحلية إلى %2.41