الاتحاد

عربي ودولي

مشرف: باكستان يجب أن تدرس إقامة علاقات مع إسرائيل

إسلام آباد (رويترز) - قال الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف إنه ينبغي لباكستان أن تدرس إقامة علاقات مع إسرائيل وهي تعليقات من المرجح أن تغضب الكثيرين في بلد أغلب سكانه من المسلمين ويأمل أن يعود إلى الحياة السياسية فيه.
ويقول مشرف الذي يعيش في المنفى بعد أن استقال في 2008 إنه يعتزم العودة إلى باكستان هذا الشهر رغم الاحتجاجات المحتملة ليشارك في انتخابات برلمانية من المقرر أن تجري عام 2013.
وقالت مصادر في حزبه رابطة عموم مسلمي باكستان الذي تشكل حديثا إن من المقرر أن يلقي مشرف اليوم الأحد خطابا أمام تجمع حاشد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في كراتشي كبرى مدن باكستان ومركزها التجاري.
وقد يؤدي حديثه المؤيد لإقامة علاقات مع إسرائيل إلى المزيد من تراجع شعبيته خاصة بين المتشددين الذين قاموا بمحاولات عديدة لاغتياله عن طريق تفجيرات بسبب تأييده “للحرب على الإرهاب” التي شنتها الولايات المتحدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر. وهذه الجماعات نفسها تريد تدمير إسرائيل.
وقال مشرف وهو قائد سابق للجيش لصحيفة هآرتس الإسرائيلية في مقابلة نشرتها على موقعها الالكتروني “لا يوجد ما نخسره بمحاولة التواصل مع إسرائيل. “باكستان تحتاج أيضا إلى مواصلة إعادة تكييف موقفها الدبلوماسي تجاه إسرائيل بناء على الحقيقة المجردة وهي أنها موجودة ولن تختفي”.
وقد يريح مثل هذا الحديث إسرائيل التي يتزايد قلقها بسبب تحقيق جماعات دينية مكاسب سياسية في دول عربية في أعقاب الانتفاضات الشعبية التي اندلعت في عدد من دول المنطقة. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولين إسرائيليين على تعليقات مشرف. وأصدرت محكمة باكستانية أمر اعتقال لمشرف في فبراير 2011 بشأن اتهامات بتقاعسه عن توفير تأمين كاف لرئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو التي اغتيلت في ديسمبر 2007. واعتبر مشرف هاربا من القانون عندما لم يستجب لأوامر استدعاء من المحكمة. وينفي مزاعم عن ضلوعه هو أو وكالاته الأمنية أو الجيش في مقتل بوتو.

اقرأ أيضا

إسرائيل تطلق صافرات الإنذار بعد إطلاق صواريخ من سوريا