الاتحاد

الرياضي

سناجب بنين في مجموعة الموت

قرعة أفريقيا أوقعت بنين في مجموعة نارية

قرعة أفريقيا أوقعت بنين في مجموعة نارية

رغم تاريخه المتواضع على الساحة الافريقية والترشيحات الضعيفة التي تسبقه في أي منافسات يشارك فيها يتمسك المنتخب البنيني لكرة القدم بفرصته في الظهور القوي خلال بطولة كأس الامم الافريقية السادسة والعشرين ·
ولا يختلف اثنان على أن منتخب بنين أحد المرشحين بقوة للخروج من الدور الأول للبطولة صفر اليدين بل والهزيمة في مبارياته الثلاث بالمجموعة الثانية في الدور الاول للبطولة·
ويضاعف من الشعور بهذا المصير المنتظر أن القرعة لم تخدم منتخب بنين على الاطلاق عندما أوقعته في المجموعة الثانية (مجموعة الموت) مع منتخبات نيجيريا وكوت ديفوار ومالي ليصبح الفريق هو الأضعف في هذه المجموعة·
وينتظر أن يصبح مرمى منتخب بنين ، على حد وصف معظم خبراء اللعبة في القارة السمراء ، ''حصالة'' لباقي فرق المجموعة حيث ينتظر أن تستقبل شباكه عددا كبيرا من الأهداف في مبارياته الثلاث بالمجموعة· ولكن منتخب بنين المعروف بلقب ''السناجب'' يتمسك بالأمل الضعيف ويعرف أن الساحرة المستديرة لا تعترف بالمستحيل وإنما تعطي لمن يبذل الجهد والعرق·
ويشارك منتخب بنين في النهائيات الافريقية للمرة الثانية فقط حيث كانت المرة الأولى في البطولة التي استضافتها تونس عام 2004 وخلالها فشل الفريق في ترك أي بصمة حقيقية حيث خسر مبارياته الثلاث وودع البطولة مبكرا بعدما سجل هدفا واحدا واهتزت شباكه ثماني مرات·
وربما يتعلق أمل سناجب بنين في تغيير هذه الصورة والظهور بشكل مختلف في بطولة 2008 على قرب المسافة بين بنين وغانا الدولة المضيفة للنهائيات وهو ما يعني سهولة زحف الجماهير وراء فريقها ومساندته في البطولة· لكن ما يضعف أمل الفريق وجماهيره بالفعل أنه لم يتأهل للنهائيات إلا من خلال الباب الضيق وكان أحد ثلاثة منتخبات تأهلت للبطولة بعدما احتلت المركز الثاني في مجموعتها بالتصفيات أي أنه أحد المنتخبات الثلاثة التي تستحق لقب ''الخاسر المحظوظ'' مثل منتخبي تونس وجنوب أفريقيا·
واحتل منتخب بنين المركز الثاني في مجموعته بالتصفيات برصيد 11 نقطة وبفارق نقطة واحدة خلف منتخب مالي الذي أوقعته قرعة النهائيات في نفس المجموعة مع بنين مجددا ولكن من المؤكد أن صعودهما سويا للدور الثاني في النهائيات سيكون مستحيلا نظرا لوجود المنتخبين النيجيري والايفواري في نفس المجموعة بل إن صعود أحدهما للدور الثاني يعتبر مفاجأة على حساب نسور نيجيريا وأفيال كوت ديفوار·
وخلال مسيرته بالتصفيات نجح منتخب بنين في التعادل 1/1 مع منتخب مالي في عقر داره كما تعادلا سلبيا في بنين بينما كانت باقي نتائج بنين في التصفيات هي الفوز على توجو 1/4 إيابا بعد الهزيمة 2/1 أمامها ذهابا والفوز على سيراليون بنتيجة واحدة هي ''2صفر ذهابا وإيابا·
ويضم منتخب بنين حاليا العديد من اللاعبين الذين شاركوا في كأس الامم الافريقية 2004 مما يزيد من رغبتهم في تغيير صورة الفريق في البطولة هذه المرة·
وربما كان السبب في عدم ظهور بنين كقوة كروية كبيرة في القارة الافريقية هو صغر مساحة الدولة وضعف التعداد السكان الذي يحد من اتساع دائرة الممارسة للعبة وكذلك يقلص دائرة الاختيار للمنتخبات الوطنية ، ولكن من الواضح أن بنين استفادت بشكل جيد في السنوات القليلة الماضية من احتراف لاعبيها في الخارج سواء في الاندية الاوروبية أو الافريقية مما ساعد الفريق في التأهل للنهائيات للمرة الثانية في غضون أربع سنوات فقط·
واستضافت بنين كأس أفريقيا للشباب (تحت 20 عاما) عام 2005 واحتل فريقها المركز الثالث في هذه البطولة ليتأهل لتمثيل أفريقيا في كأس العالم للشباب بهولندا في نفس العام وهو ما قد يساهم في تطور أكبر لكرة القدم في البلاد في السنوات القليلة المقبلة·
واستعان منتخب بنين باثنين من المدربين الوطنيين خلال رحلة الفريق في التصفيات المؤهلة لكأس الامم الافريقية 2008 بغانا وهما إيدمي كودجو الذي أقيل بعد أول مباراتين للفريق في التصفيات ووابي جوميز الذي استكمل مسيرة التصفيات مع الفريق، ولكن هذا التغيير لم يكن الاخير فقد بحث الفريق عن مدرب أجنبي بعد ضمان التأهل للنهائيات ووجد ضالته أخيرا من خلال التعاقد مع المدرب الالماني رينهارد فابيتش في ديسمبر الماضي ليبدأ المهمة مع الفريق قبل نحو شهر واحد فقط من البطولة·
ولكن ما يدعم موقف فابيتش هو خبرته السابقة بالكرة الافريقية حيث سبق له تدريب منتخبي زيمبابوي وكينيا ، ولكن ما يزعج فابيتش بالفعل أنه سيعتمد على مجموعة مؤلفة من اللاعبين المحليين بالإضافة إلى المحترفين في أندية صغيرة بالخارج في مواجهة محترفين من العيار الثقيل في منتخبات نيجيريا وكوت ديفوار ومالي وهو ما يصعب جدا من مهمته في تجاوز الدور الأول التي لن تكون إلا من قبيل المعجزات·

اقرأ أيضا

يوفنتوس يجدد عقد بونوتشي حتى 2024