الاتحاد

الاقتصادي

إنتاج الغاز القطري يصل إلى 77 مليون طن متري سنوياً خلال 2010

سفينة لتصدير الغاز في قطر التي تعد من كبار منتجي الغاز في العالم

سفينة لتصدير الغاز في قطر التي تعد من كبار منتجي الغاز في العالم

أكد عبدالله بن حمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والصناعة القطري أمس أن العام الحالي سيشهد وصول إنتاج دولة قطر من الغاز الطبيعي المسال إلى 77 مليون طن متري سنوياً، مقابل 54 مليون طن سنوياً حالياً، بعد استكمال تشغيل خطوط الإنتاج التابعة لشركتي “ قطر للغاز ورأس غاز “ البالغ عددها 14 خطاً.

إلى ذلك قال الرئيس التنفيذي لشركة قطر للغاز فيصل السويدي إن الشركة التابعة للدولة في سبيلها لبدء تشغيل منشأتين عملاقتين لإنتاج الغاز الطبيعي المسال هذا العام، خلال يونيو وسبتمبر المقبلين، لتنهي بذلك خطط التوسع في طاقة الإنتاج في أكبر دولة مصدرة للغاز الطبيعي المسال في العالم.
وأوضح العطية في كلمة له خلال افتتاحه أعمال المؤتمر الدولي الثاني “لمعالجة الغاز”، الذي يستمر ثلاثة أيام، أن دولة قطر عمدت إلى التوسع في صناعة الغاز لتطوير احتياطيها الضخم وتوفير مصدر للغاز يفي بحاجة المستهلكين من خلال إنشاء سلسلة متكاملة من صناعة الغاز الطبيعي المسال يعتبرها البعض الأكبر على مستوى العالم.
وأضاف أن دولة قطر تملك ثالث أكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم والمتواجد في حقل الشمال “أكبر حقل منفرد للغاز في العالم”، مشيراً إلى أنها تطبق تقنيات وابتكارات جديدة في المراحل المختلفة لهذه الصناعة بعضها يستخدم للمرة الأولى الأمر الذي يصب في مصلحة المستوردين من خلال خفض تكلفة إنتاج ونقل الغاز.
وذكر أن صناعة الغاز القطرية لم تتوقف عند حد تصديره كغاز طبيعي مسال أو عبر خطوط الأنابيب بل نفذت استراتيجية تعتمد على التنوع في الاستثمار وتحقيق قيمة مضافة للغاز الطبيعي بالتعاون مع شركاء قطر الدوليين من خلال تطوير قطاع البتروكيماويات ومشاريع تحويل الغاز إلى سوائل إضافة إلى استخدامه في الصناعات الأساسية والتكميلية.
ويشارك في فعاليات المؤتمر، الذي ينظمه مركز أبحاث “غاز” التابع لجامعة قطر بالتعاون مع كبرى شركات الغاز المحلية والعالمية، حوالي 300 متخصص من مختلف دول العالم.
وصرح السويدي للصحفيين في مؤتمر صحفي أن قطر تستهدف الصين والهند لبيع الإمدادات الإضافية، وأضاف أن الصين والهند هما السوقان الرئيسيان في السنوات القليلة المقبلة وأن احتياجاتهما ضخمة.
وقال السويدي إن حجم الإنتاج الحالي 54 مليون طن سنوياً، وقطر للغاز إحدى شركتين تديرهما الدولة تنتجان الغاز الطبيعي المسال والثانية هي رأس غاز.
وقال السويدي إن من المقرر أن تبدأ الوحدة السادسة لقطر للغاز العمل في يونيو المقبل، وتبلغ طاقة الوحدة السادسة 7.8 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنوياً لتصديرها على ناقلات مصممة خصيصاً لهذا الغرض، وعادة ما يستغرق تشغيل الوحدة عدة أسابيع أو أشهر لاختبار المنشآت وزيادة الإنتاج بشكل مطرد.
وقال السويدي إن الوحدة السابعة التي تتمتع بطاقة إنتاج مساوية للسادسة ستبدأ العمل في سبتمبر المقبل.
وتابع أن الوحدتين الرابعة والخامسة اللتين تم تشغيلهما في العام الماضي تعملان بكامل طاقتيهما بالفعل. وتبلغ طاقة كل منهما أيضاً 7.8 مليون طن سنوياً. وذكر السويدي أن قطر للغاز تنتج حالياً نحو 25 مليون طن سنوياً، وفي الشهر الماضي قالت رأس غاز إن من المقرر أن تدشن آخر وحدة في خطتها للتوسع في عام 2010

اقرأ أيضا

«موانئ دبي» تفتتح منصة كيجالي اللوجستية