الاتحاد

الإمارات

«استئناف دبي» تغلظ عقوبة طالبين وتقضي بسجنهما مؤبداً لاتجارهما بالمخدرات

دبي (الاتحاد) - غلظت الهيئة القضائية في محكمة الاستئناف بدبي، أمس، عقوبة طالبين متهمين بحيازة المؤثرات العقلية بقصد الاتجار والترويج، وتعاطي المؤثرات العقلية، إلى السجن المؤبد بعد أن كانت محكمة الجنايات بدبي قضت في وقت سابق بحبسهما 10 سنوات، وتغريم كل منهما 50 ألف درهم.
وأمرت المحكمة بإبعادهما عن الدولة بعد قضاء فترة العقوبة، حيث كانا قد تقدما بطلب استئناف الحكم، في قضية متورطين بها برفقة آخر لم يقدم طلب استئناف.
وكانت النيابة العامة احالت المدانين بهذه القضية الى المحكمة في وقت سابق وقالت انهم حازوا بقصد المتاجرة على مادة عشبية مجففة تزن نحو 350 جراما من القنبيات المصنعة في غير الأحوال المرخص بها قانوناً. يشار هنا الى ان ادارة المكافحة في الامارة كانت اوضحت ان القبض على المتهمين تم من خلال كمين محكم اعدته لهم بعد ورود معلومات عن اعتزامهم بيع الكمية المضبوطة لمصدر سري للشرطة مقابل الف درهم. وفي قضية اخرى، أيدت محكمة الاستئناف في جلستها امس قرار محكمة الجنايات بحبس مدير عام اوروبي الجنسية لمدة 3 أشهر وتغريمه ألفي درهم لإدانته بهتك عرض نادلة في نادٍ بالإكراه، وهو تحت تأثير المشروبات الكحولية، فيما برأته من تهمة سبها.
كما أيدت المحكمة، قرار سابقتها الجنايات القاضي بحبس “ح.ع.خ” طالب، لمدة عامين، وبسجن “م.ع.ز” عاطل عن العمل، لمدة 5 سنوات، لإدانتهما بخطف مالك شركة، والاعتداء عليه بسكين، وربطه بحبال في حمام بغرفة فندق، بالإضافة إلى تصويره عارياً.
وأمرت المحكمة بإبعادهما عن الدولة بعد قضاء فترة العقوبة، وأمرت بمصادرة الأدوات المستخدمة في عملية الخطف.
وقالت النيابة العامة في أمر إحالتها إلى المحكمة، إن المدانين حجزا مالك شركة، خليجي” 48 عاما، في غرفة الفندق، وحرماه من حريته بوجه غير قانوني، وسرقا منه 613 ألف درهم. وبينت ان احد المدانين دعا مالك الشركة إلى تناول الغداء في غرفة الفندق، حيث استغل الفرصة برفقة الطالب، وقاما بجرحه بسكين في يده، ثم قاما بتهديده بالقتل ما لم يمتثل لاوامرهما. وأكدت النيابة أن المجني عليه استسلم للمدانين، وقيداه بواسطة أربطة بلاستيكية، وكمما فمه عنوة، وتركاه ملقى على أرضية الحمام في غرفة الفندق، وتناوبا على مراقبته ليوم كامل، ولم يتركاه حتى أتما جريمتهما، مبينة انهما سرقا من الضحية إضافة إلى المال، هاتفين نقالين، وقاما بتصويره عارياً لإرغامه على تسليمهما المال، ثم هدداه بنشر الصور على الفيس بوك وتويتر حال طلبه للنجدة. وقالت النيابة إن المتهمين ارتكبا جريمة هتك عرض المجني عليه بالإكراه حينما أرغماه على خلع ملابسه عنوة وكشفا عورته وصوراه بهاتفيهما، وهو على تلك الوضعية بالإضافة إلى أنهما اعتديا على سلامة جسده ما أعجزه عن القيام بأعماله الشخصية لمدة لا تزيد عن عشرين يوما. إلى ذلك، أفاد المجني عليه أن العاطل عن العمل المدان سعى للعمل لديه في شركته إلا أن عدم اكتمال أوراقه بالشكل المطلوب حالت دون استخراج إقامة له، مبينا أنه قدم له 15 ألف درهم تعويضاً عن الفترة التي قضاها عنده بالعمل.
وقال إنهما عثرا معه على مبلغ 8 آلاف درهم، وأرغماه على تعريفهما برقم بطاقته البنكية السري، حيث ذهب الطالب إلى الصراف الآلي وسحب 5 ألاف درهم، وانه عن طريق الصراف عرفا أن رصيده 700 ألف درهم، فأرغماه على توقيع شيك بقيمة 600 ألف درهم لصالحهما.
وبين أن أحد المدانين توجه إلى البنك صباح اليوم التالي، وقام بصرف الشيك، ثم غادرا غرفة الفندق وتركاه مقيداً حيث قام بفك الحبال، وأبلغ الشرطة.

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يشيد بالعلاقات الثقافية بين الإمارات وفرنسا