الاقتصادي

الاتحاد

«مصدر» تشارك في المنتدى العالمي للمياه في فرنسا

جانب من مدينة «مصدر» (الاتحاد)

جانب من مدينة «مصدر» (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - تشارك “مصدر”، ضمن وفد دولة الإمارات، في الدورة السنوية السادسة من المنتدى العالمي للمياه التي تبدأ في مرسيليا بفرنسا غداً الإثنين، وتستمر حتى السبت المقبل.
ويشارك الوفد، الذي يضم مجموعة من الخبراء والمتخصصين، في الجهود المبذولة للتصدي لتحديات أمن وندرة المياه، والدفع بهذه القضية إلى صدارة جدول أعمال ونقاشات السياسة العالمية.
وتشارك “مصدر” خلال المنتدى في جلسات وزارية تناقش موضوعات حيوية، بما فيها توفير حلول لمعالجة ندرة المياه في العالم العربي، ومستقبل تحلية المياه، وتعزيز أمن المياه في الإمارات العربية المتحدة.
ويعد الأمن المائي وارتباطه الوثيق بقضايا الطاقة، محوراً رئيسياً لاهتمام أبوظبي التي تستعد لاستضافة الدورة الافتتاحية من القمة العالمية للمياه، التي ستجمع أبرز الخبراء وصانعي القرار في العالم للتباحث في السبل الكفيلة بتحسين إدارة الموارد المائية.
وأوضح الدكتور سلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لـ”مصدر” والمبعوث الخاص لشؤون الطاقة وتغير المناخ “أصبح موضوع ندرة المياه والأمن المائي محط اهتمام واسع على مستوى العالم، وخاصة في مناطق مثل الشرق الأوسط، واستكمالاً لما أنجزته على صعيد الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة والتنمية المستدامة، تسعى أبوظبي إلى حفز النقاش والحوار في مختلف الجوانب المتعلقة بمستقبل المياه”.
وأضاف “من هنا، تأتي مشاركتنا في المنتدى العالمي للمياه والتي تعكس حرصنا على تبادل الخبرات والرؤى المستقبلية حول هذه القضية الجوهرية، وحضور المنتدى سيتيح لنا التعريف بالقمة العالمية للمياه التي تستضيفها أبوظبي بالتزامن مع القمة العالمية لطاقة المستقبل في يناير من العام المقبل”.
وبما أن الطاقة اللازمة لتحلية ونقل وتخزين وتوزيع المياه تستحوذ على 70% من تكلفة إنتاج المياه في دولة الإمارات العربية المتحدة، ستركز “مصدر” على مناقشة الأهمية الاستراتيجية لتحلية المياه، لاسيما في دول مجلس التعاون الخليجي التي تعاني من شح موارد المياه العذبة.
وسيناقش ممثلو “مصدر” أحدث التطورات في تكنولوجيا تحلية المياه ومبادرات استخدام الطاقة المتجددة في التقنيات المستدامة للتحلية، فضلاً عن تسليط الضوء على خبرة دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال المحطات المتكاملة لتوليد الكهرباء وتحلية المياه.
وقال الجابر “هناك ارتباط وثيق بين الطاقة والمياه اللذين يشكلان معاً عنصراً أساسياً للتنمية البشرية، وفي ظل التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة، سنواصل العمل بالتوازي على معالجة القضايا والتحديات المرتبطة بالطاقة والمياه، ما سيشكل دعماً قوياً للجهود الرامية إلى بناء مستقبل أفضل للوطن”.
وأضاف “تهدف الدورة الأولى من القمة العالمية للمياه في أبوظبي إلى بدء نقاش عالمي جادّ وبنّاء يسلّط الضوء على الحاجة الملحة لإيجاد حلول عملية ومجدية تجارياً لمعالجة تحديات الأمن المائي”.
وفي ضوء المشاركة العالمية رفيعة المستوى لممثلين من القطاعات المعنية بالاستدامة في المنتدى العالمي للمياه، ستقوم “مصدر” بتسليط الضوء على “جائزة زايد لطاقة المستقبل” التي أعلنت مؤخراً عن فتح باب تسلم الطلبات لدورة عام 2013.
يذكر أن قمة أبوظبي العالمية للمياه تهدف إلى تكثيف الدراسات والبحوث، ووضع خطط العمل الاستراتيجية، وإيجاد الحلول الكفيلة بالحفاظ على هذا المورد الثمين لأجيال المستقبل.
وستنعقد القمة بمشاركة عدد كبير من المسؤولين الحكوميين وصناع القرار وقادة الأعمال والمنظمات غير الحكومية من مختلف أنحاء العالم، للتباحث والعمل على إيجاد حلول عملية للتصدي لتحديات المياه.

اقرأ أيضا

وزير الاقتصاد الفرنسي: سنقدم الوسائل اللازمة لتجنب"غرق" الاقتصاد