الاتحاد

الرياضي

منتخبنا يتدرب في الاستاد الوطني بكوالالمبور وإصابة الحمادي

منتخبنا تدرب ساعتين أمس على الاستاد الوطني استعداداً للقاء ماليزيا بعد غدٍ

منتخبنا تدرب ساعتين أمس على الاستاد الوطني استعداداً للقاء ماليزيا بعد غدٍ

أدى منتخبنا مرانه الأول أمس على الاستاد الوطني بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، استعداداً للقاء منتخب ماليزيا بعد غد في أولى جولاته بالتصفيات المؤهلة لنهائيات أمم آسيا ،2011 وذلك بعد أن استراح اللاعبون من عناء السفر·
وشارك في التدريب الذي استمر لمدة ساعتين كل اللاعبين عدا إسماعيل الحمادي، الذي لم يكمل المران بعد أن عاودته الإصابة في العضلة الرباعية، إثر كرة مشتركة أثناء التقسيمة التي أجراها المدرب دومينيك بعد أن قسم اللاعبين الى ثلاثة فرق، ففي الوقت الذي بدأ فيه الحمادي يتعافى من تلك الإصابة التي لحقت به خلال مران الفريق في دبي وقبل المجيئ الى ماليزيا إثر كرة مشتركة أيضاً مع حيدر آلو علي وتسابق الجهاز الطبي بقيادة الدكتور جلال الغالي ويوسف سحنون إخصائي العلاج الطبيعي مع الزمن لاكتمال شفاء الحمادي، إلا أن الإصابة عاودته في مران الأمس، الأمر الذي جعله يخرج من المران في النصف ساعة الأخير لكي يخضع الى العلاج، وقد نصح الطبيب الجهاز الفني والحمادي بالمشاركة في جزء من المران وعدم المشاركة في التقسيمة إلا أن الأمور لم تمض في هذا الطريق·
وإصابة الحمادي لا تدعو الى القلق، حيث طمأننا الدكتور جلال الغالي بأنه سوف يكون جاهزاً في موعد المباراة ويستطيع المشاركة، وبالنسبة للمهاجم أحمد خليل الذي كان يعاني من تمزق فقد شفي تماماً بعد فترة علاج مكثف، وشارك مع زملائه في مران الأمس لتصبح مشاركته في لقاء بعد غد في يد المدرب دومينيك وحسب مدى جاهزية أحمد خليل من الناحية البدنية·
وبكل الروح الرياضية قدم عبدالله مال الله اعتذاره لزميله إسماعيل الحمادي بسبب الالتحام غير المقصود في الكرة المشتركة التي أدت الى عودة الإصابة في العضلة الرباعية· أما باقي اللاعبين فقد أدوا المران بكل جدية وروح عالية، حيث ظهر إصرار الجميع على تقديم عرض يليق بسمعة الكرة الإماراتية يحققون خلاله معادلة الأداء الجيد والنتيجة الإيجابية لمصالحة الجماهير وتعويض ما فات من خليجي (19) من ناحية النتيجة أمام السعودية رغم أن الفريق قدم عرضاً طيباً على مدى ساعة كاملة خلال هذا اللقاء·
وصب الجهاز الفني جل اهتمامه خلال المران على الجوانب الخططية والفنية وتنفيذ الخطة التي سيلعب بها الفريق لقاء ماليزيا والتي تعتمد على التوازن بين الدفاع والهجوم والسعي بكل قوة لتقليل الأخطاء الدفاعية والتركيز على التمركز الجيد والتنظيم الدفاعي والمساندة الكاملة والفاعلة للاعبي خط الوسط عند الهجوم الماليزي·
كما ركز أيضاً على ضرورة الاهتمام بتنويع اللعب ما بين الاستفادة القصوى من الجانبين ''لتمشيط'' دفاع ماليزيا وبين الاختراق من العمق في حالات الهجمات المرتدة السريعة كون الخط المستقيم هو الأقرب للوصول الى المرمى· ونفس الاهتمام انصب على التحركات وتبادل المراكز والدقة في التمريرات وزيادة السرعة في الثلث الأخير من ملعب المنافس· ولم تفعل الضربات الثانية والاهتمام بها كونها إحدى الخطط التي قد ترجح كفة فريق على آخر أثناء عمر المباراة·
كما شهد المران تدريباً مكثفاً وقوياً لحراس المرمى الثلاثة ماجد ناصر وعبيد الطويلة وعلي خصيف مع جوزيف مدرب الحراس، حيث ظهر التنافس قوياً بين الحراس الثلاثة من أجل نيل شرف المشاركة في المباراة·
المران بالفندق اليوم
قرر الجهاز الفني بقيادة المدرب الفرنسي دومنيك إقامة مران الفريق عصر اليوم بفندق برنس مقرا إقامة المنتخب حيث يتخلل المران تدريبات خفيفة لفك العضلات والابتعاد عن الإجهاد بالإضافة الى السباق وبعض التدريبات الأخرى

اقرأ أيضا

الفجيرة والوحدة.. "سعادة الذئاب"