الاتحاد

دنيا

العاصفة الشمسية تثير اضطرابات جديدة اليوم

واشنطن (أ ف ب) - تعززت العاصفة الشمسية التي ضربت الأرض ليلة الخميس الجمعة المنصرمة لتصبح الأقوى في هذا المجال منذ سنة 2004، في حين يتوقع حدوث اضطرابات جديدة اليوم الأحد، وفق تصريح خبراء.
وقد بدأت عاصفة الجزيئات هذه الناجمة عن ثوران شمسي يوم الثلاثاء الماضي وبلغت الرياح سرعة فائقة تراوحت بين 100 كلم في الثانية و2500 كلم في الثانية واخترقت الغلاف الجوي للأرض الخميس الماضي، على ما ذكرت الوكالة الأميركية المكلفة بدراسة الغلاف الجوي والمحيطات (نوا). غير أن العاصفة الجيومغناطيسية التي تقع عادة عند الاحتكاك بحقل الأرض المغناطيسي كانت قوتها بدرجة واحدة، وهي أدنى مستوى على سلم من خمس درجات. وأدت فقط إلى اضطرابات طفيفة في شبكات توزيع الكهرباء والاتصالات، ودفعت بعض الطائرات فقط إلى تعديل مسار رحلاتها، على ما أوضحت السلطات.
وقد تدهورت الظروف ليل الخميس، الجمعة الماضي، إذ زادت قوة الرياح ورفعت العاصفة إلى الدرجة الثالثة (قوي)، على ما أوضح بوب روتليدج، المسؤول في وكالة نوا. وقال “نحن في نهاية المطاف أمام عاصفة أقوى مما كنا نتوقع. فعلى صعيد المدة والقوة، تبدو مبدئياً أقوى عاصفة شمسية منذ سنة 2004”. وتوقع أن تؤدي العاصفة إلى اضطرابات جديدة اليوم الأحد. وكانت العاصفة الشمسية السابقة وقعت في 23 يناير ولم تتعد درجة واحدة.

اقرأ أيضا