الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
أميركا تعين منسقاً جديداً لسياستها في العراق
12 أغسطس 2005


واشنطن - وكالات الأنباء: عينت الولايات المتحدة دبلوماسيا رفيعا ليعمل في بغداد منسقا جديدا لها في العراق برتبة مستشار أعلى في وزارة الخارجية· وأوضحت وزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس في بيان أصدرته مساء أمس الأول أن المساعد السابق لرئيس بعثة السفارة الأميركية في بغداد، جيمس جفري سيكون مكلفا بتطوير وتنسيق والإشراف على تطبيق السياسة الأميركية في العراق وسيعمل مع المسؤولين الأجانب في متابعة المسائل العراقية· وكان سلفه ريتشارد جونس قد عين سفيرا في إسرائيل·
في غضون ذلك، رأى وكيل وزارة الدفاع الاميركية للشؤون السياسية دوجلاس فيث أحد مهندسي السياسية الاميركية في العراق أن أفضل طريقة لهزيمة التمرد هناك تكمن في ما سماها 'معركة الأفكار'· وقال في تصريح لشبكة 'بي· بي· سي' الإخبارية أمس: إن مفتاح كسب الحرب في العراق يكمن في تحقيق تقدم العملية السياسية ومنح العراقيين الشعور بأنهم يقومون بالتأسيس لحكومة تمثلهم· وأضاف أن التحذيرات من قيام حرب أهلية في البلاد 'لم تؤت ثمارها' حيث أدرك العراقيون أنهم بحاجة إلى ايجاد سبل لتقاسم السلطة بين فئاتهم المختلفة· وفي حين يواجه الجيش الاميركى اتهامات بأن قواته الموجودة حاليا في العراق وقوامها 136 ألف جندي أصغر من أن تواجه الهجمات المسلحة، قال فيث إنه 'يتعين القيام ببعض التعديلات لتصحيح بعض الأحكام الخاطئة في سياسة أميركا في العراق'·
كما استبعد مسؤول عسكري أميركي بارز في حديث لصحيفة 'واشنطن بوست' نشرته أمس احتمال الانسحاب المبكر للقوات الاميركية من العراق 'لأن الجيش العراقي لن يكون قادرا على قيادة القتال ضد المتمردين حتى منتصف العام المقبل على أقل تقدير'· وصرح، طالبا عدم كشف هويته، بأنه حتى لو جرت الانتخابات العراقية في الموعد المقرر في شهر ديسمبر المقبل، 'فإن اقرب وقت يستطيعون فيه القيام بحملة ضد التمرد هو الصيف المقبل'· واستدرك قائلا: إن انسحاب عدد كبير من القوات الاميركية في مطلع العام المقبل 'لا يزال محتملا'، لكن سيتعين على القوات الاميركية ان تلعب دورا رئيسيا في القتال ضد التمرد لمدة عام على الأقل·
وحث المسؤول العسكري البارز القادة الاميركيين والعراقيين على 'البدء في التفكير ومناقشة ما سيكون عليه الوضع بعد الانتخابات والنقطة المهمة هي انه لن يحدث تغيير أساسي'· وأضاف 'لقد قلت: سيتواصل التمرد ولا تزال لدينا بنية تحتية متهالكة وسيكون أمامنا عقود من المشاكل المتعلقة بالتطور الاقتصادي والسياسي'· وتوقع تصاعد اعمال التمرد في ما تتم عملية صياغة دستور وتشكيل حكومة عراقية· وأوضح 'لو كنت إرهابيا أو متمردا لقلت لنفسي: إذا استطعت أن اقضي على هذه العملية فعلي القيام بذلك هذا العام'·أما بشأن تدريب الجيش العراقي على قيادة القتال ضد المتمردين تمهيدا لانسحاب القوات الأميركية، فقال إن ذلك سيستغرق وقتا· وأضاف 'هذه عملية تعتمد على تقدم هذه الوحدات ولكن لن تكون عملية متسرعة· لا يمكن بناء جيش بين ليلة وضحاها'· واوضح 'أن هذه العملية ستتم بشكل تدريجي ولن تكون مثل الضغط على الزر وفجأة يختفي الجنود الأميركيون'!

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©