الاتحاد

دنيا

الكريدت كارد “العميل أولاً وأخيراً” (3)

- عزيزنا العميل (سين)، صاحب البطاقة الائتمانية التي تنتهي بالأرقام (XXXX0001)، نود أن نعلمك بأن موعد سداد الحد الأدنى للمبلغ المترتب على بطاقتك قد حان. يرجى السداد في أقرب وأسرع وقت، منعاً للوقوع في الغرامات والفوائد الجانبية الأخرى.
- عزيزنا العميل (صاد)، صاحب البطاقة الائتمانية التي تنتهي بالأرقام (XXXX0002)، نود أن نلفت عنايتك إلا أنك تجاوزت الحد الائتماني المخصص في بطاقتك، وعليه سيتم احتساب فوائد لا يمكنك “ببساطة” سدادها، وحتى لو تمكنت من سداد بعضها، فإنك تكون قد سددت الفوائد “فقط” وليس المبلغ الحقيقي الموجود أصلاً في بطاقتك.
- عزيزنا العميل (جيم)، صاحب البطاقة الائتمانية التي تنتهي بالأرقام (XXXX0003)، مبروك، فقد تمت زيادة الحد الائتماني الخاص ببطاقتك، ليقفز المبلغ الإجمالي للبطاقة ويصبح 120 ألف درهم، بدلاً من المبلغ المتواضع القديم القليل، الذي نحن على ثقة مطلقة بأنه لا يناسبك ولا يكفي احتياجاتك ومتطلباتك، ولا يلبي الحد الأدنى من رغباتك ورغبات من حولك.
- عزيزنا العميل (عين)، صاحب البطاقة الائتمانية التي تنتهي بالأرقام (XXXX0004)، نود أن نعلمك بأنه تم اقتطاع مبلغ (كذا) من بطاقتك، مقابل التأمين على الحياة لك وللعائلة والأصدقاء والمعارف... والجيران إذا أردت. ونود مرة أخرى أن نعلمك أيضاً بأنه تم اقتطاع مبلغ (كذا ونص) من بطاقتك مقابل خدماتنا الجليلة والكثيرة وغير المنتهية التي نقدمها لك، والتي يجب أن تقبلها وتقبل التعامل معها رغم أنفك ورغم رفضك المتكرر وغير المبرر. ونود من جديد أن نعلمك بأنه تم اقتطاع مبلغ (كذا وثلاثة أرباع) من بطاقتك لأنك سحبت مشكوراً قليلاً من “الكاش” من المال المجمد والمحبوس في هذه البطاقة. ونود في النهاية أن نعلمك بأنه تم اقتطاع مبلغ (كذا X 10) لأنك تستخدم بطاقتك بشكل صحيح وتدفع المستحقات المترتبة عليك قبل موعد الفواتير وبشكل مستمر، ولأننا أعطيناك البطاقة لنستفيد منك قبل أن تستفيد منها، ولأنك لم تفدنا في شيء، فستترتب عليك المبالغ (كذا وكذا وكذا... ) مقابل ذلك.
- عزيزنا العميل (حاء)، صاحب البطاقة الائتمانية التي تنتهي بالأرقام (XXXX0005)، استخدم بطاقتك بكثرة وبغزارة وفي كل زمان ومكان، وكلما دعت الحاجة وكلما لم تدع، وسندخلك بالمقابل في سحوبات بالملايين، وستربح معنا سيارة ومنزل الأحلام “فقط”، وسفرات لبلدان عجز “جني” مصباح “علي بابا” عن أخذك إليها، وسنوفر لك جيشاً من الموظفين للترحيب بك ولخدمتك.. ما دامت البطاقة الائتمانية في جيبك، وما دمت مداوماً ومتابعاً استخدامها والتعامل بها، وما دمت تتغاضى عن السداد في المواعيد وتقصر في ملئها بالكاش الذي صرفته وسحبته منها.
- أعزاءنا العملاء (س، ص، ج، ع، حاء وخاء ون وي ود...) شكراً لكم على مساعدتنا، وشكراً لكم على أموالكم التي تهبوننا إياها، وشكراً لكم على “عدم استيعاب” بعضكم لآلية عمل بطاقاتكم الائتمانية، وشكراً لكم على عدم السداد في الوقت المحدد، وشكراً لكم لأننا من دونكم لن نحصل على “فلس” أبيض ولا أحمر... فألف شكراً وشكراً لكم.



المحرر

اقرأ أيضا