الاتحاد

الإمارات

تدشين برنامج «تكامل» لرعاية ابتكارات الباحثين

نهيان بن مبارك يطلع على مشاريع الابتكارات بحضور البواردي (تصوير شادي ملكاوي)

نهيان بن مبارك يطلع على مشاريع الابتكارات بحضور البواردي (تصوير شادي ملكاوي)

السيد سلامة (أبوظبي) - دشن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي أمس مبادرة لجنة تطوير التكنولوجيا بإمارة أبوظبي لرعاية الابتكارات العلمية للباحثين والطلبة في الدولة من خلال برنامج “تكامل” الذي أطلقته اللجنة قبل عامين على مستوى إمارة أبوظبي، وتم أمس توسيع نطاق البرنامج ليشمل كافة أرجاء الدولة.
كما افتتح معاليه معرض “ابتكارات من الإمارات”، والذي شمل 20 براءة اختراع تم تسجيلها دولياً عام 2012 بدعم من برنامج “تكامل”.
وشهد حفل إطلاق البرنامج كل من الشيخ محمد بن نهيان آل نهيان، ومعالي محمد أحمد البواردي رئيس اللجنة التنفيذية في أبوظبي وعضو المجلس التنفيذي ورئيس لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا، ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، أحمد سعيد الكليلي مدير عام لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا، وعدد من القيادات التنفيذية والأكاديمية.
وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أهمية هذا البرنامج الذي يعنى بتشجيع الإبداع والابتكار في أبوظبي هو ترجمة أمينة لتوجهات دولتنا العزيزة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة ، حفظه الله ورعاه ـ وهي الدولة التي تهدف إلى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الناجحة وإتاحة الفرص أمام كل مواطن كي يُبدِع ويحقق مشاركته الفعالة في تقدم الإمارات ودعمِ مكانتها بين الأمم.
كما أن “برنامج تكامُل “هو تعبير حي عن رؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي ، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، لحاضر الدولة ومستقبلها، وهي الرؤية، التي تركز بصفة خاصة ،على بث روح الحيوية في المجتمع ، وتشجيع شبابنا الواعد ، على أن يكونوا قادة وروادا في مسيرة التقدم في الدولة، ونماذج ناجحة، في الإبداع والتطويرِ والابتكار لبناء مجتمع المعرفة في الإمارات ، وتأكيد إسهاماتِنا كدولة رائدة ومتطورة ، في مسيرة المنطقة والعالم .
وأوضح معاليه أن الجامعات والكليات في الدولة ، تدرك تماما أن التدريب على المبادرة والابتكار وإنشاء المشروعات قد أصبح جزءاً مهما من التعليم الجيد في هذا العصر ، بل إنه كذلك ، خيار أساسي أمام الطالب بعد التخرج، كما أن التنمية الاقتصادية الحقة في هذا العصر تستلزم توافر قوانين وسياسات تحمي الابتكارات ،وتحافظ على الحقوق الفكرية
وأشار معالي محمد أحمد البواردي إلى أن الأفكار الجديدة هي المحرك الدافع لعجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، فإن الأمم التي تستثمر مواردها في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار هي القادرة على إحداث التحول المنشود في اقتصاداتها، وتسريع وتيرة التنمية فيها، وتوفير مستويات معيشية أفضل لمواطنيها.
ولفت أحمد سعيد الكليلي إلى تسجيل 33 براءة اختراع دولية في أبوظبي وحدها بنهاية عام 2012،ودعم تسجيلها عبر مكتب تسجيل براءات الاختراع في الولايات المتحدة الأميركية، كما أن البرنامج سيدعم تسجيلها أيضا في “معاهدة التعاون الدولية لبراءات الاختراع”، وهي جمعية دولية تضم 146 بلدا.

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة ونهيان بن مبارك يحضران أفراح البلوشي والحمادي وبيشوه