الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الجيش العراقي يتقدم في الموصل ويفتح جبهة سامراء

الجيش العراقي يتقدم في الموصل ويفتح جبهة سامراء
27 ابريل 2017 01:39
سرمد الطويل، وكالات (عواصم) خاضت قوات مكافحة الإرهاب العراقية معارك شرسة ضد مسلحي «داعش» أمس قرب مقبرة وادي عكاب في الساحل الأيمن، مدعومة باسناد طيران التحالف الذي سدد ضربات دقيقة، بينما باغت التنظيم الإرهابي قوات الشرطة الاتحادية بهجوم واسع في منطقة المدينة القديمة، حيث اسقطت القطاعات طائرة بدون طيار (مسيرة) مزودة بصواريخ متطورة. وتمكنت القوات العراقية باسناد طيران الجيش العراقي من استعادة موقع الحضر الأثري في المنطقة الصحراوية جنوب الموصل، محررة أيضاً 5 قرى إضافية غداة بسط سيطرتها على 12 قرية أخرى في المنطقة وعدد من مستودعات الأسلحة وتدمير مفخخات عدة. واسفرت عمليات متفرقة لتطهير بؤر «داعشية» في صلاح الدين ونينوى والأنبار عن مقتل 120 إرهابياً على الأقل بينهم عدد كبير من القياديين و 13 أجنبياً كانوا قادمين من سوريا باتجاه قرية مركب الطير قرب قضاء البعاج غرب الموصل. وقال مصدر أمني مسؤول في عمليات «قادمون يا نينوى» إن العصابات «الداعشية» باغتت قوات الشرطة الاتحادية بهجوم واسع في مناطق تمركزها المحررة في الجانب الأيمن من الموصل، في محاولة يائسة لاستعادة ما فقده التنظيم الإرهابي، مبيناً أن القوات تخوض معركة ضارية لدحر الهجوم. من جانب آخر، استعادت القوات السيطرة على موقع الحضر الأثري غداة انطلاق عملية لتحرير قضاء الحضر والبلدات المحيطة به في المنطقة الصحراوية جنوب غرب الموصل. وأفاد متحدث باسم المليشيات أن الألوية المنطلقة من 3 محاور، حررت أمس قرية السعدان شرق الحضر، والسعدية وقرية أم كريز وغانم العواد جنوب الحضر، وقرية حراج شمال الحضر، مؤكداً القضاء على عشرات الإرهابيين وإجلاء 2500 مدني نزحوا من القرى التي تم تحريرها. ويعود تأسيس موقع الحضر الأثري إلى القرن الثاني قبل الميلاد، ومملكة الحضر من أقدم الممالك العربية في العراق وتقع في السهل الشمالي الغربي من وادي الرافدين. وعلى غرار مواقع أثرية أخرى، تعرضت لعمليات تخريب مكثفة وسرقات . بالتوازي، أعلنت خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة أمس، انطلاق عملية عسكرية واسعة لملاحقة خلايا «داعش» في منطقة مطيبيجة والمناطق المحيطة بها شرقي سامراء في محافظة صلاح الدين. وتشارك في العملية التي انطلقت من 4 محاور، قيادة عمليات سامراء وصلاح الدين ودجلة مع قوات من «الحشد الشعبي» وقيادات شرطة ديالى، وباسناد من طيران الجيش والقوة الجوية. وتقع مطيبيجة ضمن الحدود الإدارية لمحافظة صلاح الدين وينطلق منها عناصر «داعش» لتنفيذ هجمات شبه يومية ضد القوات العراقية وهي منطقة ذات غطاء نباتي عال وتكثر فيها الأودية ويمر فيها نهر العظيم. وأعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي أمس، مقتل أكثر من 50 «داعشياً» بينهم قيادات بارزة، إضافة لتدمير أكثر من 20 مركبة تابعة للتنظيم الإرهابي بينها مفخخات. وذكرالعزاوي ضبط وتدمير أهم مضافات الإرهابيين وكرفانات كانت تستخدم لايواء المسلحين،وابطال اكثر من 20 عبوة ناسفة وتدمير زوارق متعددة. وفي محور آخر، أكد جاسم جبارة رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين، أن القوات المشتركة دمرت 6 مركبات وقتلت 15 إرهابياً في العملية نفسها ما بين صلاح الدين وديالى المجاورة ، وأن طيران الجيش المساند للقطاعات المتقدمة بمحاور مطيبيخة، قضى على 6 «دواعش» آخرين ودمر 4 مركبات ووكرين وفجر سيارتين مفخختين. في الأنبار، قالت قيادة الفرقة السابعة في الجيش العراقي أمس، إن طيران التحالف الدولي قصف مضافة «لداعش» في مدينة عنة غرب الرمادي، ما أسفر عن مقتل 15 عنصراً إرهابياً فيها. كما دك طيران التحالف المساند لعملية «أسود الصحراء» التي انطلقت مؤخراً لتطهير أوكار ومستودعات التنظيم الإرهابي بتلك المنطقة الصحراوية النائية، أهدافاً عدة في راوة والقائم القريبتين من عنة تمهيداً لتحريرهما. في السياق، لقي 23 «داعشيا» حتفهم بينهم 13 أجنبياً كانوا قادمين من سوريا عبر قرية مركب الطير قرب قضاء البعاج غرب الموصل، بضربات نفذها طيران القوة الجوية العراقية اسفرت أيضاً عن تدمير وكر بالكامل، وعدد من المركبات والأعتدة الحربية.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©