الاتحاد

عربي ودولي

ترامب: تحقيق "إف بي آي" بشأن علاقتي بروسيا بلا "دليل"

دونالد ترامب

دونالد ترامب

هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفدرالي، اليوم السبت، مصراً على أنه تصرف "بدون داع ولا دليل" عندما فتح تحقيقاً بشأن إن كان سيد البيت الأبيض تحرك لحساب روسيا عندما أقال مدير "إف بي آي" السابق جيمس كومي في مايو 2017.
وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن "إف بي آي" فتح تحقيقاً لمكافحة التجسس لم يتم الكشف عنه في السابق لتحديد إن كان ترامب يشكل تهديدا للأمن القومي إلى جانب تحقيق جنائي مواز لتحديد إن كان الرئيس عرقل القضاء.
وأفادت الصحيفة أن التحقيق دُمِج سريعاً مع ذاك الذي يجريه المدعي الخاص روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في انتخابات 2016 والتواطؤ المحتمل بين فريق حملة ترامب الانتخابية وموسكو.
وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أنه لم يصدر أي دليل علنا بأن ترامب اتصل سرا بمسؤولين روس أو تلقى أوامر منهم.
وقال ترامب في تغريدة على "تويتر" "علمت للتو من نيويورك تايمز الفاشلة أن مدراء إف بي آي السابقين الفاسدين، الذين تمت إقالتهم جميعاً تقريباً أو إجبارهم على مغادرة الوكالة لأسباب سيئة فتحوا تحقيقاً بشأني بدون داع ولا دليل بعدما أقلت جيمس كومي الكاذب والفاسد تماما".
وبحسب ترامب "كان إف بي آي في حالة اضطراب تام (...) بسبب قيادة كومي السيئة" والطريقة التي أدار فيها التحقيق بشأن استخدام المرشحة في انتخابات 2016 هيلاري كلينتون خادما خاصا لبريدها الالكتروني لإرسال بعض الرسائل الإلكترونية الرسمية.
وقال ترامب "كانت إقالتي لجيمس كومي يوما عظيما بالنسبة لأميركا" مشيراً إلى أن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق كان "شرطياً منحرفاً يحميه صديقه المقرب بوب (أو روبرت) مولر".
وجاء في "نيويورك تايمز" أن مكتب التحقيقات الفدرالي اشتبه بوجود علاقات محتملة بين روسيا وترامب في حملة انتخابات 2016.

اقرأ أيضا