صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

المخابرات الأميركية تنفي مزاعم تسريب معلومات مسيئة لترامب

واشنطن (وكالات)

نفى مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جيمس كلابر أمس، مزاعم تسريب وكالات الاستخبارات معلومات بشأن حيازة روسيا «مواد مسيئة» للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب،
في حين قال دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي إن إطلاق الحوار العقلاني مع واشنطن يتطلب تخلي الأخيرة عن «الهستيريا» حول الهجمات الإلكترونية المزعومة.
وجاءت تعليقات مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية في بيان بعد أن ألقى ترامب في مؤتمر صحفي اللوم على الاستخبارات الأميركية بتسريب معلومات امتلاك روسيا مواد مسيئة له.
وأضاف أنه بحث مع الرئيس المنتخب بعد انتهاء المؤتمر التقارير الإعلامية الأخيرة واتفقا على أن مثل هذه التسريبات تشكل ضررا على الأمن الوطني.
وأعرب كلابر عن استيائه الشديد إزاء هذه التسريبات التي نشرت في بعض وسائل الإعلام.
وشدد على عدم تسريب الاستخبارات الأميركية هذه المعلومات باعتبارها غير موثوقة «لا نعتمد عليها بأي شكل من الأشكال في استنتاجاتنا» والتي «اعتقد أن مصدرها ليس الولايات المتحدة».
بدوره، قال دميتري بيسكوف، الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي إن إطلاق الحوار العقلاني مع واشنطن يتطلب تخلي الأخيرة عن «الهستيريا» حول الهجمات الإلكترونية المزعومة.
وتابع بيسكوف أمس، «تحول ذلك إلى هستيريا حقيقية، ونعرف أنه من غير المجدي البحث عن أي حبات للعقلانية أثناء نوبة الهستيريا، بل يجب أن ننتظر توقف هذه النوبة».
وذكّر بأن موسكو قد نفت مرارا كافة الاتهامات بهذا الصدد قطعيا، واصفا المزاعم الأميركية بأنها سخيفة تماما، والمواد التي قدمت بهذا الشأن بأنها مفبركة.