الاتحاد

كرة قدم

ليجا «MSN» و«BBC» !

ثلاثي الرعب ميسي ونيمار وسواريز (أرشيفية)

ثلاثي الرعب ميسي ونيمار وسواريز (أرشيفية)

محمد حامد (دبي)

منذ خسارته أمام ملقا في 20 ديسمبر الماضي في إطار مباريات الجولة الـ16 لليجا، لم يخسر أتلتيكو مدريد أي نقطة، مما جعله يتصدر الليجا بعد مرور 20 جولة برصيد 47 نقطة، وفي المقابل تعثر البارسا والريال في الفترة ذاتها، فقد تعادل الفريق الكتالوني مع إسبانيول، وسقط الريال في نفس الفخ أمام فالنسيا، وعلى الرغم من أن البارسا لديه مباراة مؤجلة قد تعيده للقمة من جديد، إلا أن «أتلتيكو سيميوني» يحتفظ بحقه كاملاً في المنافسة الحقيقية على اللقب، للحصول على الدوري الذي يطلق عليه البعض «دوري توم وجيري» في إشارة إلى السيطرة المطلقة والمطاردة التاريخية بين البارسا والريال.
مباريات الجولة الماضية شهدت تألقاً لافتاً فاق جميع الجولات الماضية لثلاثي الريال الملقب بـ «BBC» بنزيمة وبيل وكريستيانو، وثلاثي البارسا «MSN» ميسي وسواريز ونيمار، فقد تمكن جميعهم من التسجيل في جولة واحدة بالليجا، وهو الأمر الذي يحدث للمرة الأولى، حيث لم يسبق للسداسي أن سجلوا للريال والبارسا في نفس الجولة بالليجا.
البارسا سحق أتلتيك بلباو بسداسية دون مقابل، فيما تفوق الريال على سبورتنج خيخون بخماسية مقابل هدف، ولم يفوت أتلتيكو مدريد فرصة التمسك بالصدارة، حينما أسقط لاس بالماس بثلاثية بيضاء في مباراة شهدت تألقاً بات معتاداً للنجم الأوحد الذي ينافس نجوم البارسا والريال، وهو الفرنسي أنطوان جريزمان، والذي أحرز ثنائية رفع بها رصيده إلى 12 هدفاً في الليجا.
والمفارقة أن أهداف جريزمان التي لا تساوي ما سجله سواريز، ورونالدو، ونيمار، وبنزيمة، وبيل تبدو أكثر فعالية وأهمية، في ظل احتلال أتلتيكو لصدارة الترتيب، كما أن أهداف الفريق المدريدي التي تبلغ 30 هدفاً مقارنة بـ 50 للبارسا و57 للريال جعلته على القمة، حيث لا يحقق الفوز بنتائج كبيرة على طريقة الفريق الكتالوني أو المدريدي، والمفارقة أن أتلتيكو مدريد حقق 15 انتصاراً، فيما بلغت إنتصارات البارسا 14، ولم تتجاوز انتصارت الريال 13 فوزاً.
بالعودة إلى المنافسة المشتعلة بين «بي بي سي» الريال و«إم إس إن» البارسا، فقد وصل رصيد ثلاثي الفريق الملكي إلى 45 هدفاً في الليجا الموسم الجاري بواقع 16 هدفاً لرونالدو، ومثلها لبنزيمة، و13 هدفاً لجاريث بيل، فيما أحرز ثلاثي البارسا 44 هدفاً، منها 18 لسواريز هداف الليجا، و16 لنيمار، و10 أهداف لميسي.
إلا أن المباراة المؤجلة للبارسا أمام خيخون قد تمنح «إم إس إن» التفوق التهديفي على نظيره في الريال، وهو أمر يبدو متوقعاً في ظل ضعف فريق خيخون وحالة التألق التي يمر نجوم البارسا، الذين يتفوقون في إجمالي الأهداف في جميع البطولات، فقد سجل «إم إس إن» ما مجموعه 67 هدفاً، فيما أحرز ثلاثي الريال «بي بي سي» 60 هدفاً في جميع البطولات منذ انطلاقة الموسم الجاري.
الصحافة الإسبانية بدروها تفاعلت مع مباريات الجولة الماضية باهتمام لافت، فقالت صحيفة «ماركا»: «سعيد جداً» في إشارة إلى زيدان الذي نجح في إعادة الروح للريال، ليفوز 10- 1 في مجموع مباراتيه أمام ديبورتيفو وخيخون، وأضافت: «17 دقيقة تكفي بي بي سي لتسجيل رباعية ساحقة».
ونقلت الصحيفة المدريدية عن رونالدو قوله إن «زيزو» يذكره بـ«كارليتو» وخاصة ما يتعلق بقدرة زيدان وأنشيلوتي على التعامل الهادئ مع اللاعبين، وتحفيزهم لتقديم أفضل ما لديهم، وأشارت الصحيفة إلى أن أتلتيكو مدريد سيظل حاضراً في الصورة بقوة ولن يترك البارسا والريال يهنئان بالمنافسة الثنائية المعتادة.
أما صحيفة «آس» فقالت: «الكمال ليس وهماً» في إشارة إلى الأداء المثالي من الريال أمام خيخون في شوط المباراة الأول الذي شهد خماسية مدريدية لبنزيمة وبيل ورونالدو، وأشارت الصحيفة إلى أن الفرنسي جريزمان يتألق هو الآخر مع أتلتيكو مدريد مما جعله يحافظ لأتلتيكو على الصدارة.
وفي كتالونيا كانت الاحتفالية بسداسية البارسا في مرمى بلباو، حيث قالت صحيفة: «موندو ديبورتيفو»: «سواريز القاتل» وأشادت بما قدمه النجم الأوروجوياني، الذي بلغ رصيده التهديفي 18 هدفاً حتى الآن، كما تغزلت في أداء نيمار وسواريز معاً، وتناولت أداء الريال أمام خيخون فأشارت إلى أن الفريق المدريدي حقق فوزاً كبيراً ولكنه دفع ثمناً باهظاً بإصابة بيل وبنزيمة.

برشلونة يؤكد سلامة ميسي
برشلونة (د ب أ)

أكد نادي برشلونة أن نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي يعاني من إصابة طفيفة في الساق اليمنى، مستبعداً احتمالات معاناته من إصابة أكثر خطورة. وخرج ميسي في الشوط الثاني من مباراة فريقه أمام أتلتيكو بيلباو، الأمر الذي تسبب في إثارة القلق في نفوس جماهير الفريق الكتالوني نظراً لأن هذا التغيير لم يكن معتاداً في وقت سابق. وأشارت التقارير الأولية إلى أن خروج الأسطورة الأرجنتينية جاء على سبيل الاحتياط والحذر، قبل أن يؤكد الأطباء سلامة اللاعب.
وقال برشلونة في بيان له: «الفحوصات الطبية التي أجريت للاعب الفريق الأول ليونيل ميسي استبعدت احتمالات معاناته من إصابة في أوتار الركبة اليمنى، ولا يعدو الأمر إلا أن يكون إصابة طفيفة».
وهكذا، تنتفي احتمالات غياب اللاعب الأرجنتيني عن مباراة فريقه أمام أتلتيك بيلباو في بطولة كأس ملك إسبانيا غداً.
وأضاف النادي الإسباني في بيانه: «التقييم الطبي يفيد جاهزيته لخوض المباريات المقبلة».

كريستيانو: اللاعبون يفضلون زيدان على بينيتيز
أنور إبراهيم (القاهرة)

صرح البرتغالي الهداف كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد بأن جميع لاعبي الفريق يفضلون الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني الجديد على سابقه رافائيل بينيتيز. وأضاف في تصريحات لمراسل صحيفة «ليكيب» في أعقاب الفوز الكبير الذي حققه «الملكي» على فريق خيخون (5/‏‏ 1) قائلاً: زيدان عمل بنشاط وحمية، وأعطى دفعة قوية للفريق. وتابع «الدون» قائلاً: هناك حقيقة مؤكدة تقول إن اللاعبين يتعاطفون مع بعض المدربين دون غيرهم، وهذا ما حدث من لاعبي الريال تجاه زيدان، وكان تفضيلهم له يرجع إلى ثقتهم فيه أكثر من المدير الفني السابق.
وفي الوقت نفسه، كان رونالدو حريصاً على أن يوضح أنه لم يكن بينه وبين رافائيل بينيتيز أي خلافات وعلق على ذلك قائلاً: كنت أقوم بعملي بصورة طبيعية.. نعم كنت جاداً، وكنت أبذل أقصى ما أستطيع من أجل الفريق، ولكن بينيتيز لا يرى كرة القدم بالطريقة نفسها التي يراها بها زيدان، ولا تسألني لماذا؟ ولكن خلاصة القول إن اللاعبين يفضلون زيدان. وأشاد رونالدو بمديره الفني الجديد، وقال إنه يحظي بتقدير أكبر من سابقه بينيتيز؛ نظراً لشعبيته الكبيرة كنجم كروي «سوبر ستار»، مشيراً إلى تضامن اللاعبين وتلاحمهم وموافقتهم على التغيير الذي أجراه فلورنتينو بيريز رئيس النادي منذ أسبوعين بالإطاحة ببينيتيز وتعيين زيدان بدلاً عنه.
وقال البرازيلي مارسيلو ، إن ريال مدريد يحتاج للعب بأسلوبه نفسه الذي كان عليه في مباراة الفريق أمام سبورتنج خيخون إذا أراد الفوز بلقب في الموسم الحالي.
وقال مارسيلو: «علينا مواصلة اللعب بهذا الشكل إذا أردنا الفوز باللقب»، موضحاً أن الأجواء في النادي تحسنت كثيراً منذ تولى الفرنسي زين الدين زيدان مسؤولية تدريب الفريق قبل أسبوعين.
وأضاف مارسيلو: «نلعب بمزيد من السعادة الآن. لا أريد توجيه انتقادات إلى المدرب السابق ولكن الأوضاع اختلفت الآن».
وقال إيميليو بوتراجينيو مدير النادي الملكي: «عندما يكون هؤلاء اللاعبون في حالتهم الطبيعية ومستواهم المعهود، يكون من الصعب إيقافهم.. الشوط الأول كان رائعاً».

زيدان: بنزيمة مدهش!
القاهرة (الاتحاد)

أبدى زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد إعجابه بمواطنه الفرنسي كريم بنزيمة مشيداً بأدائه الراقي، وأكد أن الإصابة التي تعرض لها في مباراة خيخون ليست خطيرة، وجدد مساندته وتأييده له، بعد أن أوقفه الاتحاد الفرنسي لكرة القدم وحرمه من اللعب لمنتخب الديوك منذ أكثر من شهر على خلفية تورطه المزعوم في قضية شريط الفيديو الإباحي باللاعب «ماتيو فالبوينا» زميله السابق في المنتخب. وأضاف زيدان في تصريحات لصحيفة «ليكيب» عبر موقعها الإلكتروني، قائلاً: لا يمكن لفرنسا أن تسمح لنفسها بالاستغناء عن وجود لاعب مثل بنزيمة في صفوف منتخب الديوك، قبل ستة أشهر من انطلاق بطولة كأس الأمم الأوروبية التي تستضيفها فرنسا خلال الفترة من 10 يونيه إلى 10 يوليو القادمين.
وتابع زيدان قائلاً: عندما ينظر المرء إلى أرقام وإحصائيات بنزيمة الذي أصبح رصيده من الأهداف مع الريال 300 هدف بهدفيه الرائعين في خيخون.. وعندما ننظر إلى ما يفعله على أرض الملعب، فإنه لا يمكن لأحد أن يتصور عدم وجود لاعب بمثل هذا المستوى في صفوف منتخب بلاده. وواصل قائلاً: على أي حال، أنا عن نفسي هنا في مدريد، من الصعب أن استغنى عن لاعب مثل بنزيمة، فهو «مدهش ومؤثر» على جميع المستويات؛ لأنه ينسجم سريعاً ويتعاون في الملعب مع جميع زملائه، وتلك ميزة ليست موجودة في كل لاعب.

اقرأ أيضا