الاتحاد

دنيا

سوق مطرح·· عناق القديم والجديد

مسقط ـ مصطفى المعمري:
يعتبر سوق مطرح من الاسواق النموذجية والفريدة للأسواق التقليدية العربية فقديما كان يعرف بسوق الظلام أو بـ (سكة الظلام)، وتعود هذه التسمية لقلة الاضاءة ودخول اشعة الشمس، فهو مغطى من الاعلى باخشاب قديمة·
وقد حرص العمانيون على المحافظة على الطابع القديم للسوق كونه يعتبر احد الاسواق الشعبية المعروفة لدى العمانيين والسياح القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي ودول اخرى عديدة نظرا للموروثات التقليدية الفريدة التي يتم عرضها بالاضافة الى انه يحمل طابع التسوق الشعبي مع انتشار المجمعات والمراكز التجارية الحديثة·
ويحرص الكثير من العمانيون على ارتياد السوق باستمرار وبشكل دائم وبالاخص سكان محافظة مسقط كونهم الاقرب للسوق، والبعض رغم الحداثة والتطور ما زال يفضل ارتياد الاسواق الشعبية بشكل كبير معتبرا انها المكان الانسب والمفضل لشراء احتياجاته ومستلزماته، لذلك فان الزائر او السائح يقضي ساعات طويلة يتجول في اقسام ومحلات السوق ويستمتع بالمعروضات القديمة والجديدة، فهناك القهوة والحلوى العمانية التي تقدم لزائر السوق مباشرة عند دخوله البوابة الرئيسية للسوق والمطلة على البحر·
جار البحر
يتكون السوق من بوابتين رئيستين الاولى بالجهة المقابلة للبحر والثانية من الجانب الخلفي للسوق، وهناك العديد من السلع القديمة التي تباع في السوق ومنها التحف والمشغولات اليدوية والفضية والملابس العمانية التقليدية والمأكولات الشعبية والبخور والعطور والعديد من الموروثات العمانية المختلفة·
ومع تزايد الاقبال على السوق شهد في السنوات الاخيرة امتداداً وتوسعاً كبيراً تمثل في قيام القطاع الخاص بالاستثمار في مشاريع تجارية عديدة ومختلفة، ولكن مع هذا الامتداد ظل السوق على حاله لم يتم التدخل في مكوناته وكل من يعملون في السوق هم من العمانيين وبالاخص كبار السن الذين اعطوا السوق طابعه وشكله القديم المعروف عنه منذ القدم·
سوق مطرح قريب الشبه بسوق الحميدية في سوريا، وخان الخليلي بمصر، وسوق دانيال في بغداد، وقد اتخذ السوق اسمه من ولاية مطرح، التي يقع فيها، وهي المركز التجاري الهام في مسقط، أما عدد سكان هذه الولاية فهو يبلغ حوالي (526ر153) نسمة حسب إحصائية عام 2003م الصادرة من وزارة الاقتصاد الوطني·
الميناء التجاري
ومنذ القديم كانت (مطرح) ولا تزال أحد الموانئ الهامة في مسقط ، وكانت السفن ترسو عند شواطئها، ولذلك يقال أن اسم (مطرح) هو دلالة على وجود مرسى للسفن، حيث يقال (طرحت السفينة أنجرها)، بمعنى أنها رست ووقفت، وتعد مطرح أهم الولايات الست لمحافظة مسقط ، بحكم مكانتها التاريخية والحضارية القديمة، حيث كانت تمثل الميناء، التجاري العريق للسلطنة، كما أن سوقها كان بمثابة المصدر الرئيسي لتصدير البضائع بأصنافها المختلفة، إلى الأسواق الداخلية والخارجية، كما يقال أنها كانت بلادا زراعية، ذات نخيل وأشجار وفيها افلاج وآبار مياهها عذبة، صالحة للشرب، والزراعة، وكانت تزود السفن بالمياه·
ويذكر المؤرخون أن تجارة مسقط ونشاطها التجاري عن طريق البحر بلغ الذروة في فترة من الفترات، وذلك بسبب الحماية والمعاملة الحسنة التي تقدم لجميع التجار من الداخل·
ويتكون سوق مطرح الذي حافظ على تصميمه من مجموعة من حوانيت متقابلة مصطفة، ترتفع عن سطح الأرض بحوالي (متر) وبينهما سكة ضيقة مظلمة بعض الشيء مع وجود الإنارة، كما توجد ضمن السوق الكبير سوقاً أخرى تعرف بـ (خور بمبة)، وكانت توجد في الماضي سوقا أخرى تسمى (سوق الكبرة) حيث يوجد بهذه السوق محلات خشبية تسمى (التبريزة) تعرض وتباع بها المواد الغذائية، وفيها (عرصة) للمزاد العلني أو المناداة بالجملة على السلع وقد كان يتم المزاد العلني فجر كل صباح·
معلم سياحي
ويعد السوق اليوم من أهم المعالم السياحية في السلطنة، حيث الزائر للبلاد لابد أن يزور هذا السوق الذي يجمع عراقة الماضي وروعة الحاضر الجميل، ولاسيما بعد أن شهد بعض اللمسات التجميلية الرائعة، فضلا عن الذكريات الجميلة في قلوب العمانيين في كل مكان، وكونه ملتقى للقوافل البرية والسفن البحرية القادمة في أنحاء العالم·
عند مدخله المطل على البحر والملاصق للشارع البحري، تزدحم الحركة بين باعة ومتجولين ومتبضعين من عرب وسياح أجانب، وحشد من سيارات الأجرة، وهي على أهبة الاستعداد لنقل الخارجين منه، فضلا عن توقف لا ينقطع لسيارات الأجرة وهي تنقل القادمين إلى السوق'·
يقول احد التجار القدامى بالسوق: ما يميز سوق مطرح هو وجود الفضيات بأنواعها المختلفة، وعرض كميات كبيرة من الانتيكات والموروثات الشعبية من صناعات يدوية وأشياء مستوردة، ففي السوق غالبا ما تختلط البضائع بين جديد وقديم عفا عليه الدهر'·
أحجار وتحف وهدايا
يشتهر السوق بأنواع مختلفة من البخور، والعطور العمانية، واللبان الذي تكثر زراعة أشجاره في محافظة ظفار، ويجلب إلى السوق بعد التعبئة للبيع، وتختص المرأة العمانية بصناعة البخور في البيت، ومن ثم تسويقه إلى سوق مطرح·
(حسنة) امرأة افترشت الأرض وهي تبيع أنواعا من اللبان والبخور ، نسألها: من أين أنت ؟ تقول: 'أنا من صلاله وأقيم هنا في مسقط، أعيش على بيع البخور، و هذه البضاعة نجلبها من صلاله'·
التصميم الداخلي
المتجول في الداخل يرى الإضافات والتصميم الداخلي للسوق والذي اتخذ شكلها من التراث العماني، بما يتناسب ونوع البضائع المطروحة للبيع، وللسوق أفرع عديدة تنتهي بعدد كبير من محلات بيع الذهب، ويعتبر أهالي مسقط أن أسعارها تقل كثيرا، عن أسعار الذهب المعروض في أماكن أخرى ، لذلك غالبا ما تلجأ الفتيات إلى شراء الذهب الخاص بالعرس من هذه السوق، كذلك تنتشر في الممرات المرتبطة به الكثير من المحلات الخاصة بالخياطة، وخاصة خياطة الثوب العماني التقليدي، ومنها الثوب البلوشي والثوب اللواتي والثوب الصوري والظفاري وغيرها من الأثواب، كما يختص الخياطون، هناك بصناعة العباءات النسائية السوداء والتي تقبل على ارتدائها الفتيات العمانيات اليوم'·

اقرأ أيضا