الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تطالب بمحاكمة شفافة لرئيس أركان تركيا السابق

عواصم (وكالات)- طلبت الولايات المتحدة أمس الأول أن تؤمن محاكمة قضائية تتسم “بالشفافية” وتحترم المعايير الدولية لرئيس الأركان التركي السابق إيلكر باشبوغ المتهم بمحاولة إسقاط الحكومة التركية. فيما هدد يهدد قراصنة المعلوماتية الأتراك الذين اخترقوا مواقع إليكترونية فرنسية عديدة بتحركات انتقامية جديدة إذا أقر مجلس الشيوخ الفرنسي مشروع قانون يحظر إنكار إبادة الأرمن.
وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية فكتوريا نولاند “نتابع باهتمام التطورات الأخيرة في هذا الملف”.
وأضافت “دعونا الحكومة التركية إلى التأكد من أن التحقيقات في هذا النوع من القضايا تجرى بشفافية، وأن كل المتهمين يتمتعون بمحاكمات مطابقة للمعايير الدولية”.
وتابعت “بطبيعة الحال هذا ما يجب أن يطبق في قضية رئيس أركان الجيوش التركية السابق”.
ووضع باشبوغ في الحبس الاحتياطي أمس الأول بتهمة السعي لإطاحة الحكومة التركية على رأس “منظمة إرهابية”.
وفي شأن آخر قال إسحاق تلي الناطق شبه الرسمي باسم (آي-يلديز) أي الهلال والنجمة، وهم مجموعة من الهاكرز.
وحذر تلي “في القرصنة المعلوماتية، ليست هناك حدود والخسائر يمكن أن تصل إلى ملايين الدولارات، يمكن إغلاق مواقع للبيع على الإنترنت ولمصارف، ويمكن شل مواقع للدولة وفريق آي-يلديز يملك هذه الإمكانية”، مؤكدا أن المجموعة هاجمت مواقع فرنسية.
وقد دفعت عدة مواقع فرنسية ثمن غضب القراصنة الأتراك بدءا بموقع النائبة فاليري بواييه التي تقدمت باقتراح القانون الذي تبنته الجمعية الوطنية الفرنسية في 22 ديسمبر الماضي.
أما قراصنة مجموعة (أكينشيلار) التي تحمل اسم وحدة غير نظامية في الجيش العثماني وهاجمت خصوصا موقعي بواييه ونائب من أصل ارمني هو باتريك ديفيدجيان، فهم يرون أنه من الأفضل للنواب الفرنسيين “دراسة التاريخ العثماني”.

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا