الاتحاد

الإمارات

استكمال الاستعدادات لعقد الندوة الدولية حول “دور الإعلام في السلامة المرورية”

أكد العميد متقاعد حسن أحمد الحوسني أمين السر العام لجمعية الإمارات للسلامة المرورية، أن الاحتفال بأسبوع المرور في كل عام هو تعبير عن حرص القيادة واهتمامها بسلامة وأمن مستخدمي الطرق، حيث أصبح هذا الاحتفال رمزاً تتجسد خلاله الأهداف الرامية للحد من أخطار الحوادث المرورية وما تخلفه من ضحايا وخسائر تطال الجميع وتؤثر في القوة البشرية والاقتصادية للمجتمع، حيث تهدف الفعاليات إلى رفع درجة الوعي والإدراك المروري لدى الجمهور وتعريفهم بأهمية الالتزام بنظم وقواعد المرور للمحافظة على سلامتهم وغيرهم من مستخدمي الطريق.
ولفت الحوسني إلى أن الجمعية تعمل حالياً على استكمال الاستعدادات الخاصة بعقد الندوة الدولية حول “دور الإعلام في السلامة المرورية”، والتي تنظمها بالتعاون مع جمعية الصحفيين والمنظمة العربية للسلامة المرورية بمشاركة مجموعة من الخبراء من الدولة وخارجها، والتي ستنطلق فعالياتها في الفترة من 30 - 31 من الشهر الجاري بفندق شانغريلا بأبوظبي، مشيراً إلى أن السلامة المرورية بوصفها مسؤولية جماعية تتطلب تضافر جهود مختلف القطاعات ذات العلاقة، ويعتبر القطاع الإعلامي من أهم القطاعات التي لها تأثير مباشر على الملتقى.
وذكر أن الندوة تعتبر مجالاً يلتقي فيه الإعلاميون لتطوير خبراتهم وكفاءتهم ومهاراتهم لابتكار أساليب جديدة في صياغة الخطاب الإعلامي المروري الذي ينفذ إلى المتلقي ويساهم في بناء ذهنيته وتغيير سلوكه المروري نحو الأفضل.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك: التسامح سمة إماراتية