الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
أداء روح النرويج يثير الرعب في نفوس المتسابقين
11 أغسطس 2005

رسالة النرويج ـ
رفعت بحيري :
تعود بطولة العالم للزوارق السريعة لاستئناف نشاطها اليوم ببدء الأحداث الرسمية للجولة الثالثة والأخيرة من بطولة أوروبا التي تستضيفها مدينة تروندايم النرويجية، والمتمثلة في تسجيل المشاركة والفحص الفني للزوارق ثم الاجتماع الدوري لمديري الفرق والذي سيعقبه عند الثانية ظهراً مسيرة الزوارق المشاركة التي ستطوف ابرز الشوارع في المدينة، وعند السادسة مساء تبدأ التجارب الرسمية للزوارق لمدة ساعة ونصف الساعة ويعقبها عند التاسعة والنصف اجتماع التنوير للمتسابقين ثم حفل استقبال وعشاء بمناسبة بدء الجولة·
وفي ضوء الأحداث التي رافقت الجولة الثانية وأسفرت عن تعرض زورقين للانقلاب وأصابتهما بأضرار مؤثرة، فسوف يضطر الزورقان وهما قطر ،95 وريشيولي هوتلز الإيطالي رقم 9 إلى الغياب عن الجولة الحالية، وبالتالي سيشارك فيها ثمانية زوارق فقط·
وتعتبر الجولة مهمة جداً لجميع الزوارق قبل انتقال البطولة إلى النصف الشرقي منها والذي سيقام في منطقة الخليج، بواقع جولتين في قطر ومثلهما في دبي، إلا اذا نجحت مساعي اقامة جولة ثامنة في سبتمبر المقبل باحدى المدن الأوروبية وأقوى المرشحين لها مدينة سافونا الايطالية· فالأجواء هنا مختلفة تماماً عن نظيرتها في الخليج سواء من حيث طبيعة المياه أو من حيث درجات الحرارة ، وتبرز الأهمية بشكل أساسي لزورق روح النرويج المتطلع إلى الاحتفاظ باللقب للعام الرابع على التوالي في انجاز غير مسبوق، حيث يهمه الانتقال إلى النصف البعيد وهو في موقف قوي على صعيد المنافسة·
رعب من روح النرويج
ورغم أن روح النرويج يحتل المركز الرابع في الترتيب العام بعد تطلعه وانسحابه من سباق الجولة الماضية، والفارق بينه وبين الزورق المتصدر قطر 96 وصل إلى 15 نقطة، إلا أن أداءه في الفترة القصيرة التي أمضاها في السباق قبل انسحابه مع نهاية الدورة الثانية بات يشكل رعباً لجميع الزوارق وخاصة المحتلين المراكز الثلاثة الأولى· فقد أجمع جميع قادة هذه الزوارق على أن روح النرويج قد وصل إلى تقنية جديدة تمنحه القدرة على تجاوز جميع الزوارق من دون استثناء بمسافات كبيرة في زمن قصير جداً، بل ووصل الأمر ببعضهم إلى حد الاعتقاد أن روح النرويج سوف يدور عليهم جميعاً إن لم يكن دورة فأكثر من واحدة خلال السباق، وكأن لسان حاله يقول للآخرين (الشاطر يلحقني)·
فلو عدنا بالذاكرة قليلاً إلى الأسبوع الماضي سنجد أن روح النرويج بمجرد إعطاء اشارة انطلاقة السباق تقدم جميع الزوارق بما يعادل 300 متر خلال بضع ثوان، ولولا العطل الذي أصاب أنابيب التبريد وأجبره على التوقف والخروج من السباق ما تمكن احد من اللحاق به·
بين الحقيقة والخيال
وهذا الموضوع على سبيل التحديد كان مثار أحاديث جميع المتسابقين في اليومين الماضيين، وبالطبع كانت هناك اجتهادات كثيرة لمعرفة السبب في قدرته على تحقيق مثل هذه الانطلاقات، حتى أن البعض ذهبوا إلى احتمالية استخدامه نتروجين وغيرها من الأمور التي قد تبدو ضرباً من الخيال، وإن كان من الممكن أن تتضمن الحقيقة جزءاً منها، خاصة ومالك الفريق الآن هو ملياردير نرويجي آخر وهو رجل الأعمال بارد أيكر الذي استأجر كامل الفريق من بيون يلسين المالك الأصلي للزورق ورصد له ميزانية كبيرة لتطوير الأداء، مما جعل الفريق الفني يمضي الشتاء بأكمله في البحث عن قفزات أخرى للزورق·
وكان قد صرح بيون يلسين، خلال حضوره إلى تروندايم للسلام على المتسابقين والترحيب بهم في النرويج، أن أسلوبهم في تطوير أداء الزورق كفريق يعتمد على تجربة جزء يسير من الفكر التطويري واذا لمسوا أي نجاح يكملون على الفور هذا الطريق بكل قوة·
عمل بلا توقف
هذا التطور الذي صاحب زورق روح النرويج، دفع الفرق الفنية لجميع الزوارق وخاصة من يرى منهم قدرته على التطوير والمنافسة إلى الانشغال طوال الأيام الماضية التي أعقبت نهاية الجولة في العمل الدؤوب بحثاً عن طرق جديدة وغير تقليدية لتطوير أداء الزوارق والوصول بها إلى ما يشبه ما توصل اليه روح النرويج، بينما اهتم آخرون بمراجعة مدى صلاحية بعض الأجزاء الفنية في غرفة المحركات وفي مقدمتها أنابيب التبريد، خوفاً من أن يصادفها ما صادف كل من زورق روح النرويج والفيكتوري 77 من أعطال بها، حيث توصل غالبية الفنيين إلى سرعة حركة المد والجزر هنا في تروندايم كانت السبب في حدوث هذا العطل، مما يعني ضرورة التحسب للوقاية من هذا الخطر·
صعود نجم الميركوري
وعلى صعيد آخر بدأت جميع الفرق التفكير الجديد في استخدام محركات ميركوري اعتباراً من العام المقبل، وذلك بسبب المميزات الكبيرة التي يتمتع بها هذا المحرك، وفي مقدمتها طول عمره، حيث يمكن استخدامه في ثمانية سباقات من دون الحاجة إلى أي صيانة، كما أن سعره أقل من لامبرجيني كثيراً، ويمكن أن يحقق معدلات سرعة أكبر منه، ولكن تبقى المشكلة الحقيقية في صعوبة وضع ضوابط للسيطرة على أسلوب التعامل مع هذه المحركات، حيث يمكن زيادة قوتها بالكثير من الطرق التي يصعب مراقبتها، وبالتالي قد لا يكون هناك تكافؤ في الفرص بين المتسابقين·
الجدير بالذكر أن النجاح الذي أظهره زورق جوتن في البطولة مع استخدام هذه المحركات لعب أحد الأدوار المؤثرة في تفكير المتسابقين جدياً في استخدامه· ويذكر أن نقاط جوتن لا تحسب حالياً بشكل مؤقت انتظاراً لقرار الاتحاد الدولي بهذا الشأن، فاذا وافق على استخدامها سيتم اعتماد نقاطه، واذا رفضها لن تحتسب·
وموضوع استخدام هذه المحركات وأمور أخرى كثيرة تتعلق بالسباقات ، سيكون على طاولة البحث والنقاش في اجتماع سوف يجمع بين ستيف كيرتس ملاح زورق روح النرويج ممثل المتسابقين ومندوب عن كل فريق من المقرر أن يعقد هنا في تروندايم قبل بدء أحداث الجولة الثالثة، بهدف الوصول إلى بعض التوصيات التي سيتم مناقشتها في لجنة المتسابقين (الايوتا) ثم مع لجنة البطولة قبل رفعها إلى الاتحاد الدولي لمناقشتها وإقرار المناسب منها·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©