الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
حسن الشيخ: قصور الوعي لدينا سبب العزوف عن المشاركة
11 أغسطس 2005


أعرب الجزائري حسن الشيخ نائب رئيس الاتحادين العربي والدولي للرياضة الجامعية عن أسفه الشديد لمستوى التمثيل العربي 'الضئيل' في الاتحاد الدولي والذي لا يتجاوز عشر دول هي فقط التي تحمل العضوية وعزا ذلك إلى قصور درجة الوعي لدى العرب بأهمية وجودهم ضمن القناة الشرعية الدولية للرياضة الجامعية نتيجة عدم اطلاعهم على اللوائح والهياكل التنظيمية والقانون الأساسي للاتحاد الدولي الأمر الذي يمثل حالة في غاية السلبية وتساءل هل يعقل حضور الإمارات والمغرب والجزائر وليبيا فقط من أصل 140 دولة عضوة·
جاء ذلك عقب حضور الشيخ للاجتماع الثاني للجمعية العمومية للاتحاد الدولي للرياضة الجامعية الذي عقد ظهر أمس الأول في جامعة أزمير (مقر المركز الإعلامي) برئاسة الأميركي جورج كي ليان· وفي رده على سؤال يتعلق بأسباب العزوف العربي قال الشيخ نحن نفكر الآن في عقد اجتماع على المستوى العربي على هامش الاولمبياد لمناقشة اسباب العزوف عن المشاركة في العضوية التي لا تتعدى قيمة رسومها 300 دولار في السنة وأكرر أسفي هنا مجدداً فالمفروض أن تمثيلنا يكون قويا ويفرض صوتاً مهماً لدولنا في شأن رياضتنا الجامعية التي تعد رافداً أساسياً للرياضة الأهلية· وحول أبرز القرارات التي توصل إليها الاجتماع قال القرار الذي تمخض عنه الاجتماع وأراه يهم الاتحاد العربي جداً هو قبول المنظمات القارية والجهوية كأعضاء كما في حالة اتحادنا العربي· وأضاف هذا الأمر لابد أن تشعر به الدول العربية وتكثف من وجودها في ظل أنه للمرة الأولى يحصل الاتحاد العربي على العضوية الدولية بموجب القرار الذي صدر ومن هنا أناشد الدول العربية بالمبادرة إلى الحصول على العضوية وتسديد الاشتراكات في مواعيدها المقررة في هذا الشأن لكي تتاح الفرصة لتعزيز الدور العربي الغائب إلى حد كبير بسبب التجاهل الحاصل حالياً·
وأشار حسن الشيخ إلى أن انعاش الوجود العربي سيكون له آثاره الايجابية على الرياضة العربية عموماً·
مؤكداً على انها لن تدرك التطور المنشود الا بتعزيز رياضة الروافد والتي منها الرياضة المدرسية ونظيرتها الجامعية·
وشدد الشيخ على ضرورة تعزيز الفكر الرياضي العربي من خلال مثل هذه الهيئات التي تعرف الدول المتقدمة كيف تستفيد منها متسائلاً أين السبيل إلى التطور ونحن غائبون عن التواصل والمشاركة في الحوار الرياضي العالمي؟
وبخصوص المكاسب التي حققتها تركيا من تنظيم أولمبياد 2005 قال هناك مكاسب حقيقية فعلى المستوى السياسي نجد أن تركيا على باب دخول المجتمع الأوروبي وهناك بعض المشاكل تعترضها من دول عدة ترفض ضمها إلى السوق الأوروبية المشتركة على خلفية أنها بلد مسلم وما زالت الأمور عالقة وبالتالي فإن نجاحها ضروري ومهم بالنسبة لهذه الدورة (الأولمبياد) فالرياضة تؤثر بقوة في القرار السياسي حالياً كما هو معروف·
وأضاف هناك مكسب قيادي محض لأن تركيا الآن تجري عملية تطوير شامل لرياضتها ككل وسبق لها تنظيم أكثر من 10 بطولات جامعية عالمية ولها خبرة طويلة في المجال وأرى شخصياً أن التنظيم للدورة الحالية محكم لكن إذا قارناه مع الدول الاسيوية التي نظمت بطولات جامعية سباقة مثل الصين وكوريا تكون الأفضلية للأخيرتين وهذا لا يقل من شأن نجاح تركيا في التنظيم فهناك مجهودات كبيرة بذلت ومنشآت كثيرة شيدت وعلاوة على ذلك سنجني تركيا مبالغ ستبلغ الملايين من تسويق الحدث إعلامياً·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©