الاتحاد

الاقتصادي

مسؤولون: اقتصاد الإمارات أحد أكثر الاقتصادات مرونة وديناميكية في المنطقة والعالم

توقعات إيجابية بأن يحافظ الاقتصاد الإماراتي على وتيرة نموه التصاعدية خلال عام 2019

توقعات إيجابية بأن يحافظ الاقتصاد الإماراتي على وتيرة نموه التصاعدية خلال عام 2019

أعرب عدد من المسؤولين الحكوميين في إمارة الشارقة عن تفاؤلهم وثقتهم بأداء الاقتصاد الإماراتي خلال العام الجاري 2019، على الرغم من التحديات الكثيرة التي تواجه الاقتصاد العالمي والمستمرة منذ سنوات، مؤكدين أن الجهود المتواصلة التي تبذلها دولة الإمارات في سبيل بناء اقتصاد عصري وقوي ومتنوع ومستدام حصنته من تلك التحديات.

وقال سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات "وام" لدي نظرة متفائلة دائما بشأن مستقبل اقتصاد الإمارات لأن دولتنا بنيت على ثقافة التفاؤل وهي تعتبر من الدول المصدرة للطاقة الإيجابية وأثبتت التجارب في كل المحطات التاريخية أن المنظومة الاقتصادية الإماراتية من أنجح المنظومات العالمية في التغلب على التحديات بل وتحويلها إلى فرص واعدة.

وأضاف العويس أن نظرتنا المتفائلة باقتصاد الإمارات خلال عام 2019 كما في الأعوام القادمة تعود إلى حكمة قيادتنا الرشيدة التي تستشرف المستقبل بنظرة احترافية ثاقبة وتخطط 50 عاماً للأمام وخير دليل على هذا "مئوية الإمارات 2071" وبالتالي فخارطة طريق مستقبل الإمارات واضحة المعالم خاصة على الصعيد الاقتصادي.

ولفت إلى أن المنظومة الاقتصادية لدولة الإمارات لا تعمل بشكل ارتجالي أو عشوائي بل وفق رؤية شاملة ومتكاملة وقد وضعت المحاور والاستراتيجيات الوطنية لتحقيق غاياتها السامية وفي الوقت نفسه لم تغفل يوما عن قراءة الواقع وتصحيح مساراته كلما اقتضت الحاجة وقد شهدنا في عام ،2018 كيف تفردت الإمارات في إصدار العديد من القوانين والتشريعات التي واكبت حاجة السوق ودعمت مصالح مجتمع الأعمال وقلبت جميع الموازين والتحديات إلى فرص استثمارية ومحفزات تنموية.

وأشار إلى أنه على مستوى إمارة الشارقة فكل المؤشرات تؤكد أن وتيرة النمو الإيجابية متواصلة خلال عام 2019 وهو ما عكسته الميزانية العامة بوضوح ونحن في غرفة الشارقة ماضون بعزم وطموح وفق الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في إطلاق المبادرات والمشاريع التي تدعم مسيرة تحقيق التنمية المستدامة وإسعاد المجتمع.

وقال سعادة خالد جاسم المدفع رئيس "هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة": " في إطار "رؤية سياحة الشارقة 2021" تعمل حكومة الشارقة بقيادة ودعم صاحب السمو حاكم الشارقة جاهدة للارتقاء وتطوير القطاع السياحي باعتباره أحد الروافد الاقتصادية المهمة للإمارة التي تزخر بمقومات سياحية متنوعة وبمنشآتها ومرافقها السياحية المتفردة التي تجعلها الوجهة المثالية لجميع فئات الزوار وتؤكد الجهود المبذولة في القطاع السياحي بأن الشارقة ماضية نحو المستقبل بكل ثقة حيث تمثلت هذه الجهود بالنتائج الإيجابية التي حققها القطاع خلال عام 2018 متفائلين بالعام 2019 إذ سيتم إطلاق حزمة واسعة من المبادرات والمشاريع الجديدة إضافة إلى استهداف المزيد من الأسواق العالمية.

وأضاف: " نحن نسعى بالاستمرار إلى تطوير القدرات السياحية وطرح المبادرات التنموية وإطلاق المشروعات الاستراتيجية الذي نعتبره أمرا أساسيا لضمان ديمومة التميز والتفرد والتوجه نحو المستقبل بعروض سياحية متجددة تفتح آفاقا تتسع معها الحصة السوقية في هذا القطاع الاقتصادي المهم كما أننا نعمل في "هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة" على دعم المساعي الوطنية لجعل الشارقة واحدة من أفضل الوجهات السياحية في العالم من خلال الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة وتوفير تجربة استثنائية تهتم بأدق التفاصيل منذ لحظة وصول الزائر وحتى مغادرته وانتهاج إستراتيجيات متطورة في القطاع السياحي ".

وقال سعادة سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة إن معظم المؤشرات في المشهد الاقتصادي العام لدولة الإمارات والديناميكية العالية التي تعاملت بها الدولة مع التحديات التي شهدها الاقتصاد العالمي على مدى الأعوام الماضية تبشر وتعزز قناعتنا بقدرة الإمارات على مواصلة مسيرة تحقيق النمو المستدام خلال عام 2019.

وأضاف أن اقتصاد الإمارات بمختلف قطاعاته غير النفطية ومن ضمنها قطاع صناعة المعارض نجح في تحقيق إنجازات ملموسة خلال عام 2018 وذلك على الرغم من كل التحديات التي شهدها الاقتصاد العالمي، معربا عن توقعاته بأن يحافظ الأداء الاقتصادي الإماراتي على استقراره ويحقق معدلات نمو إيجابية بغض النظر عن حالة عدم اليقين الاقتصادي التي تسود العديد من الاقتصادات الكبرى في العالم.

ولفت المدفع إلى أن الاقتصاد الإماراتي اجتاز العديد من الأزمات الاقتصادية التي شهدها العالم في العقد الأخير بجدارة بفضل حكمة قيادته الرشيدة التي قطعت شوطا كبيرا في سياسة تنويع الاقتصاد وتوفير بيئة اقتصادية تنافسية ومناخ استثماري جاذب وبنية تحتية متطورة تعتبر من الأفضل من نوعها على مستوى المنطقة والعالم وغيرها العديد من المقومات والمزايا التي لا تدع مجالا للشك بأن عام 2019 سيكون امتدادا لأعوام الخير التي تعيشها الإمارات منذ قيام اتحادها.

واعتبر المدفع أن الرؤية الاستشرافية التي تتمتع بها قيادة الإمارات جنبتها الكثير من التحديات بشكل استباقي خاصة على صعيد الجهود المتواصلة للارتقاء بالقطاعات غير النفطية ومواكبة الجيل الرابع من الثورة الصناعية والتركيز على القطاعات الحيوية والمعرفية والطاقة المتجددة وغيرها إلى جانب مواصلة تنفيذ وإطلاق الخطط الاستثمارية الكبرى وهو ما انعكس إيجابا وبشكل جلي في تقارير صندوق النقد الدولي التي توقعت بأن ينمو الاقتصاد الإماراتي الكلي بمعدل يصل إلى 3.7 بالمائة عام 2019 مقارنة بعام 2018 الذي شهد نموا بنسبة 2.9 بالمائة.

ونوه إلى أن مركز إكسبو الشارقة الذي يتبع لغرفة تجارة الشارقة ويعمل تحت مظلة حكومة الشارقة حقق نموا إيجابيا في أعماله خلال عام 2018 متوقعا أن يواصل معدلات النمو والنجاح في عام 2019 عبر استقطاب مزيد من العارضين واللاعبين الدوليين في فعالياته المدرجة على أجندة عام 2019 ومن مختلف دول المنطقة والعالم مستفيدا من سمعة ومكانة اقتصاد دولة الإمارات الذي يعتبر علامة فارقة على خريطة الاقتصاد العالمي.

من جانبه قال سعادة سعود سالم المزروعي مدير هيئة المنطقة الحرة بالحمرية ومدير هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي إن دولة الإمارات بفضل الرؤية الحكيمة لقيادتها الرشيدة والمبادرات النوعية التي تطلقها الحكومة لجذب المستثمرين وتسهيل ممارسة الأعمال في الدولة بالإضافة إلى انتهاج ثقافة التخطيط الاستراتيجي وسياسة تنويع الاقتصاد وتبني مبادئ الحوكمة وغيرها الكثير من العوامل الأخرى التي جعلت الاقتصاد الإماراتي أحد أكثر الاقتصادات مرونة وديناميكية في المنطقة والعالم.

واعتبر المزروعي أن التفاؤل هو سيد الموقف الدائم في دولة الإمارات وكفة الميزان ترجح لصالح التوقعات الإيجابية بأن يحافظ الاقتصاد الإماراتي على وتيرة نموه التصاعدية خلال عام 2019 وأن يتخطى أية تحديات قد تواجه الاقتصاد العالمي بالنجاح المعهود من خلال مواصلة سياسة التنويع الاقتصادي فلطالما استبقت الإمارات الأحداث بحنكة وتدبر وهو ما زاد من مناعتها وقدرتها على التأقلم السريع والمحافظة على مكانة الدولة وسمعتها كوجهة دولية رائدة وجاذبة للمستثمرين ومنصة انطلاق لكبرى الشركات العابرة للقارات الساعية لتعزيز تواجدها في الأسواق الإقليمية.

وقال: " لقد نجحت هيئتا المنطقة الحرة بالحمرية والمنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي خلال عام 2018، باستقطاب أعداد كبيرة من الشركات من نحو 160 دولة حول العالم ومع بداية عام 2019 بدأنا بالعمل على تحقيق مزيد من النمو في أعمالنا التي تعتبر واحدة من شرايين اقتصاد دولة الإمارات، مؤكدا أن الإمارات تمضي بإرادة وعزم لا يلين نحو بناء أفضل اقتصاد وعام 2019 لن يكون سوى محطة جديدة تتكلل بالنجاح الذي ستعكسه الأرقام كما في كل عام ".

اقرأ أيضا