الاتحاد

عربي ودولي

خطط أميركية أردنية لتأمين أسلحة «كيماوية» سورية

واشنطن (د ب ا) - كشف مسؤولون أميركيون وعرب أن الجيشين الأميركي والأردني يقومان بإعداد خطط لتأمين “ما يعتقد أنه مخزون ضخم من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية السورية” في حال سقوط النظام. وذكر المسؤولون أن إحدى الخطط تتضمن دخول وحدات خاصة من الأردن، التي تعمل في إطار أي مهمة أوسع نطاقاً لحفظ السلام تابعة للجامعة العربية، إلى سوريا لتأمين أكثر من 10 مواقع يعتقد أنها تحتوي على هذه الأسلحة، حسبما ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” أمس.
وأفاد مسؤولون حكوميون أردنيون وأميركيون أن وفداً عالى المستوي من وزارة الدفاع الأردنية قام بزيارة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أواخر الشهر الماضي لمناقشة التهديد الذي تشكله “أسلحة الدمار الشامل” السورية وقضايا أمنية أخرى.
وأكد مسؤولون أميركيون أن واشنطن وعمّان لا تتحدثان عن شن قوات خاصة هجمات أحادية الجانب داخل سوريا، بسبب احتمال اندلاع نزاع مباشر مع قوات الأمن التابعة للرئيس السوري بشار الأسد. ولكنهم أوضحوا أن تحديد مواقع هذه الأسلحة وتأمينها سيكون جزءاً رئيسياً في أي مهمة لحفظ السلام يسمح لها بدخول سوريا في نهاية المطاف. وقال خبراء معنيون ببرنامج الأسلحة السورية أن الأسلحة الكيماوية والبيولوجية هناك تطور وتخزن في أكثر من 10 مواقع، معظمها شمال ووسط سوريا. وبعض هذه المواقع موجود في مدن تعصف بها حالياً أعمال العنف، مثل حماة وحمص وأعرب مسؤولون أميركيون عن قلقهم إزاء وصول هذه الأسلحة إلى “حزب الله” ومجموعات مسلحة أخرى.
وأضافوا أن مسؤولين أتراك وأردنيين أعربوا عن قلقهم إزاء استيلاء عناصر سورية التي يعتقد أن لها صلة بتنظيم “القاعدة” على الأسلحة الكيماوية والبيولوجية واحتمال استخدامها في هجمات إرهابية في الشرق الأوسط.

اقرأ أيضا

محتجون فرنسيون يحاولون اقتحام مسرح خلال حضور الرئيس ماكرون