الاتحاد

الإمارات

بلدية العين تدعو المواطنين لاختيار نماذج التصاميم الخاصة بمشروع شعبة الوطاة

دعت بلدية مدينة العين ممثلة بقطاع تخطيط المدن والمساحة جميع المواطنين من ملاك الأراضي السكنية بمنطقة شعبة الوطاة لاختيار نماذج تصاميم الوحدات السكنية الخاصة بكل مالك في بادرة تعد الأولى من نوعها على مستوى البلديات.
ونظمت البلدية أمس لقاء للمواطنين المستهدفين بفندق هيلتون العين بالتنسيق مع شركة الدار العقارية حيث تم عرض خيارات مختلفة لأفضل التصاميم العصرية التي تُجسّد رغبات المجتمع، حيث يستمر اللقاء حتى يوم الخميس من الأسبوع الجاري، وذلك انطلاقاً من سعي بلدية مدينة العين للارتقاء بخدماتها وعلاقتها مع المجتمع بروح من التعاون والمصداقية.
وأعرب المهندس محمد حمد العرياني المدير التنفيذي لقطاع تخطيط المدن والمساحة عن سعادته بأعداد المواطنين الذين حضروا إطلاق مشروع شعبة الوطاة السكني والذي يأتي انسجاماً مع أهداف وتوجهات بلدية مدينة العين في تحقيق وتقوية الشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص، حيث يأتي هذا المشروع في مقدمة المبادرات التي تخدم مجتمع مدينة العين.
ويسعى المشروع إلى وضع رؤية تخطيطية تحقق التنمية المستدامة وتجسد رغبات المجتمع المحليين من خلال تقديم أفضل التصاميم وتوفير الخدمات الضرورية والترفيهية والمرافق بشكل متكامل يتماشى مع الهدف الرئيس لتطوير الفكرة في مشروع شعبة الوطاة وهو تخفيف أعباء مراحل تشييد وبناء المساكن والتي غالباً ما يتحملها المواطن من خلال تشييد وبناء مدينة متكاملة تتوفر فيها جميع سبل الراحة وتضمن الحياة الكريمة للمواطن وأسرته.
وأضاف العرياني أن تصاميم المشروع من بنية تحتية وفيلات سكنية جاءت لتتماشى مع جهود إرساء نهضة المدينة وفقاً لخطة مدينة العين 2030 والتي ترمي إلى تعزيز الأساس المتين للارتقاء بحياة سكان مدينة العين باعتباره مشروعا تخطيطيا حضريا يوفر 1580 قسيمة سكنية خاصة لمواطني دولة الإمارات يتم تمويلها من خلال القرض الحكومي بقيمة مليوني درهم وبإجمالي قيمة ثلاثة مليارات و160 مليون درهم.
وتقع الفيلات في 5 مجاورات سكنية تتماشى مع بنية تحتية متطورة تواكب تطور متطلبات سكان مدينة العين حيث تضم كل مجاورة سكنية مركزاً للخدمات يحوي مسجداً صغيراً وروضة أطفال ومحال وملاعب رياضية. ويقع المشروع من الناحية الجنوبية الشرقية لمدينة العين ويبعد حوالي 10 كيلومترات من المركز الإداري وحوالي 15 عن مركز المدينة.
كما يطل المشروع على الشارع المحوري (شارع هزاع بن سلطان) الذي يؤدي إلى مطار العين الدولي وكذلك يربط المنطقة عبر طرق أخرى بكل من مدينتي أبوظبي ودبي ويغطي مساحة إجمالية تقدر بـ 460 هكتاراً.
وأشارت المهندسة ليلى صالح الراشدي رئيسة قسم السياسات والأنظمة بإدارة التخطيط الحضري ومدير المشروع إلى أن مبادرة بلدية مدينة العين في عرض نماذج الفيلات السكنية لاقت استحسان كثير من الحضور.
وأضافت الراشدي أنه ما أن يتم التوصل إلى رضا ما لا يقل عن 70% من ملاك الأراضي السكنية بالمنطقة، فسيتم البدء في المرحلة الثانية للمشروع وفق البرنامج الزمني الذي يشمل استكمال أعمال التصميم والبدء بعملية التشييد والبناء خلال العام الجاري وبطريقة متزامنة مع تنفيذ أعمال البنية التحتية وخلال مرحلة واحدة مع توقع الانتهاء من المشروع بنهاية العام 2013.
وأشارت إلى أن تطوير المناطق الخدمية الخاصة بالمشروع من بقالات ومساجد وملاعب أطفال وغيرها العديد من الخدمات سيتم لاحقاً من قِبل بلدية مدينة العين ومن المتوقع أن يصل إجمالي عدد سكان المنطقة إلى حدود 14 ألف نسمة حسب تقديرات استشاري المشروع.
وحول التصاميم التي تم استعراضها، أوضحت الراشدي أنه تم تقديم نماذج متنوعة مثل النموذج الأندلسي والتراثي والإسلامي وكذلك النموذج الحديث لتحقق أكبر قدر من الرغبات والتطلعات لسكان المنطقة كما قدمت 9 تصاميم معمارية وفق أحدث المعايير العالمية.
وكانت بلدية العين أسندت إلى شركة الدار العقارية في أبريل 2010 مهمة تنفيذ أعمال البنية التحتية لمشروع شعبة الوطاة. وتضمنت تلك الأعمال إنشاء 41 كيلومتراً من الطرق الداخلية وممرات المشاة، وشبكة للمياه تمتد على مسافة 45 كيلومتراً وأخرى للصرف الصحي تمتد على مسافة 32,5 كيلومتر، إلى جانب شبكتي إمداد كهربائي على الجهدين المتوسط والمنخفض وشبكة لخدمات الاتصالات.
يذكر أن الدار العقارية أنجزت في العام 2009 أعمال البنية التحتية لمشروع الشبحات السكني جنوب شرقي مدينة العين والذي سيوفر وحدات سكنية ستخصص للمواطنين. وتستعد الدار لتسليم مشروع مسجد الشيخة سلامة الجديد في قلب واحة العين الشهر المقبل.

اقرأ أيضا

5.9% نسبة نمو قطاع الصناعات التحويلية في أبوظبي خلال 2018