الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
بوملحة: جائزة دبي للقرآن أكملت الاستعداد للمسابقة الدوليـة
بوملحة: جائزة دبي للقرآن أكملت الاستعداد للمسابقة الدوليـة
11 أغسطس 2005


دبي ـ سامي عبدالرؤوف :
أكدت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم أنها نجحت في الارتقاء بالمستوى العام للأداء القرآني حفظاً وتجويداً وتلاوة وعملاً، وإبراز الوجه الإسلامي للدولة، وكذلك تأكيد القيم الإسلامية وأهمية دورها في الحياة، وتكريم الشخصيات أو الجهات التي قامت بخدمة الإسلام في العالم بشكل مميز، بالإضافة إلى طبع ونشر الكتب التي تعنى بعلوم القرآن، وإقامة مؤتمرات وندوات· وقال سعادة المستشار إبراهيم بوملحة رئيس اللجنة المنظمة للجائزة: إن المسابقة المحلية ـ احد فروع الجائزة ـ حققت الاهتمام المطلوب بكتاب الله على مستوى الدولة، وإعطاء فرصة للجنسين في الحفظ والأداء، وكذلك تشجيع أبناء المسلمين مواطنين ومقيمين على أرض الدولة، بالإضافة إلى تنشيط مراكز تحفيظ القرآن الكريم في الدولة من خلال التصفيات النهائية، فضلاً عن اختيار الحفظة من المواطنين وتأهيلهم لدخول المسابقة الدولية· وأشار إلى أن المسابقة المحلية أصبحت تضم أربعة أفرع ـ 30 جزءاً، 20 جزءاً، 10 أجزاء، 5 أجزاء (خاص بالمواطنين) ـ
ويشارك فيها المواطنون والمقيمون من الجنسين، ويشترط ألا يكون ممن شارك في المسابقة الدولية أو شارك في فرع أعلى في المسابقة المحلية السابقة ، مشيراً إلى أن المتسابق يدخل المسابقة النهائية بعد أن يخضع للتصفيات الأولى في مركزه الذي ينتسب إليه ، ثم التصفيات التي تقام على مستوى المناطق، يحق لكل مركز أن يرشح أربعة على مستوى الذكور ومثلهم من الإناث على أن يختار الأفضل من كل فرع · وأوضح بوملحة أن المتسابق يخضع للاختبار، ويقيم من قبل لجنة تحكيم مكونة من خمسة أعضاء، والمعتمد رواية حفص وتوضع الأسئلة بمعايير أسئلة المسابقة الدولية نفسها، وتدار المسابقة المحلية من خلال لجنة متخصصة ومكلفة رسمياً من اللجنة المنظمة للجائزة، مشيراً إلى أن الجائزة تمنح جوائز للمراكز الأربعة الأولى لكل فرع ويبلغ الأعلى 30000 والأدنى 2000 درهم، ولجميع المتسابقين مكافآت ويمنح الجميع شهادات تقدير·
إصلاح ونجاح
وانتقل رئيس اللجنة المنظمة لجائزة القرآن للحديث عن فرع تحفيظ القرآن الكريم في السجون، الذي باشر عمله في عام ،2002 حيث صدر قرار إداري بناءً على توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع ، وذلك ليغطي مجال خدمة كتاب الله في المؤسسات العقابية في دبي لتحقيق مبدأ تحويل السجون إلى مدرسة إصلاحية، لافتاً إلى انه يتم تخفيف العقوبة عن نزلاء السجن، الذين يحفظون القرآن، فمن يحفظ 30 جزءاً يخفض عقوبته 20 سنة، أما من يحفظ ثلثي القرآن يقابله تخفيض 15 سنة عقوبة، وبالنسبة لمن حفظ نصف القرآن فتنقص عقوبته 10 سنوات، وهكذا حتى أن المشروع يسمح بحفظ 3 أجزاء من القرآن لتخفض المحكومية 6 أشهر، وهو ما يتيح للجميع المشاركة في برنامج الحفظ· وأوضح المستشار بوملحة أن النزلاء يخضعون لاختبار كل ثلاثة أشهر، وعلى ضوئه يتقرر الإعفاء أو التخفيف، ويقام حفل رسمي كل سنة للإعلان عن المستفيدين من الإعفاء بحضور رئيس اللجنة المنظمة ونائب الرئيس وأمين عام الجائزة وجميع أعضاء اللجنة المنظمة· وذكر بوملحة أن الجائزة تفتتح فعاليات المسابقة الرمضانية في كل عام بالمحاضرات في الفترة من 1 - 8 من رمضان، وتدعو إليها نخبة من العلماء والمفكرين للمشاركة بمواضيع حية ومتنوعة· وأشار بوملحة إلى أن المسابقة الدولية للقرآن الكريم أكملت استعدادها للدورة المقبلة التي ستجرى هذه المسابقة في شهر رمضان من كل عام، وستدعى إليها الدول العربية والإسلامية والجاليات الإسلامية في العالم، بواقع متسابق واحد عن كل دولة أو مركز إسلامي، مشيراً إلى انه يشترط في المتسابق ألا يتعدى عمره
(21 سنة) وأن يكون حافظاً للقرآن وملماً بأحكام التجويد، وأن يبعث من قبل جهة رسمية، منوهاً أن الجائزة تتوقع أن يصل عدد المتسابقين المشاركين في كل عام 70 متسابقاً، على أن يخضعوا للاختبار المبدئي فور وصولهم، ومن لم يكن حافظاً أعيد إلى بلده· وأوضح ان الروايات المعتمدة في المسابقة ستكون حفص وورش وقالون والدوري، وسيقام الحفل الختامي بحضور ورعاية سمو الشيخ الفريق أول محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ويكرم فيه أصحاب المراكز الثالثة الأولى بنفسه، حيث يمنح الأول 250 ألف درهم والمركز الثاني 200 ألف درهم، والمركز الثالث 150 ألف درهم، ويمنح جميع المتسابقين مكافآت تصل أعلاها إلى 65000 درهم وأدناها 20000 درهم، مشيراً إلى فعاليات المسابقة سوف تنقل عبر القنوات الفضائية والأرضية، وتنشر في الصحف الدولية والمحلية، منوهاً انه يتم تقييم قراءات المتسابقين في كل ليلة من قبل لجنة تحكيم دولية مكونة من خمسة محكمين، ويخضع المتسابق لخمسة أسئلة على مستوى المصحف بكامله، تعدها اللجنة الفنية بالجائزة وفق معايير دولية· أما بالنسبة للشخصية الإسلامية، فقال رئيس اللجنة المنظمة لجائزة القرآن: انه سيتم ترشيح علم من أعلام الدول العربية أو الإسلامية لنيل جائزة الشخصية الإسلامية، والتي يشترط فيها أن تكون ممن خدم الإسلام خدمة متميزة، إما من خلال المؤلفات أو من خلال مواقف، وأن يكون مشهودا لذلك بالإجماع ، مشيراً إلى أن الشخصية ستختار من خلال ترشيحات الدول، ويتم مناقشتها من خلال اللجنة المنظمة للجائزة، واختيار أحد الأسماء المرشحة، منوهاً انه سيتم الإعلان عن الشخصية خلال مؤتمر صحفي في وقت لاحق من الشهر المقبل، على أن يتم تكريمه من خلال الحفل الختامي·
تشجيع المواطنين
وأشار بوملحة إلى برنامج الحافظ المواطن، الذي يعمل على تشجيع المواطنين على حفظ القرآن الكريم، من خلال جمع طلبات الترشيح من الجنسين، وتحديد موعد لاختبار المسابقة، والذي تقرر أن تكون يومي التاسع والعشرين والثلاثين من الشهر الجاري للذكور ويوم الحادي والثلاثين للإناث، منوهاً انه سيتم اختيار أفضل عشرة من الجنسين، ومنح كل منهم عشرين ألف درهم مكافأة· أما برنامج الإشراف على مراكز التحفيظ في دبي، فقد أصبحت الجائزة هي الجهة المسؤولة عن مراكز تحفيظ القرآن الكريم في دبي، من حيث الإشراف عليها ومنح الترخيص لها ومتابعة إدارتها فنياً وإدارياً، وقد رخصت حتى الآن أكثر من 27 مركزاً، وأصدرت لها لائحة نظام العمل، ووحدت بين سجلاتها المستخدمة فيها للمعلم والطالب، وهي الآن بصدد إصدار منهج موحد لها· وأضاف بوملحة أن الجائزة أضافت مؤخراً فرع مركز الدراسات القرآنية لنشر البحوث والدراسات في مجال العلوم القرآنية، وكذلك إقامة المؤتمرات ذات الطابع القرآني، وقد كانت باكورتها مؤتمر الإعجاز العلمي في القرآن والسنة الذي أقيم بالتعاون بين الجائزة والهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة التابعة لرابطة العالم الإسلامي·

المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©