الاتحاد

عربي ودولي

الحكومة التونسية: الاعتصامات أدت إلى خسارة 100 ألف وظيفة

تونس (وكالات) - حذرت الحكومة التونسية أمس من التداعيات السلبية لأكثر من 500 اعتصام واضراب شهدتها البلاد في 2011، مؤكدة أن هذه التحركات الاحتجاجية تعرقل النشاط الاقتصادي وأدت الى خسارة ما يعادل 100 ألف وظيفة. وقال المتحدث باسم الحكومة وزير حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية سمير ديلو “إن الاعتصامات تعرقل النشاط الاقتصادي في البلاد”، موضحاً أن حوالى 513 اعتصاما اقيمت في انحاء البلاد منذ بداية العام.
وأضاف “انه في 2011 خسرت تونس 2,5 مليار دولار أي ما يعادل 100 ألف وظيفة” من دون اي توضيحات أخرى. وبلغ العجز التجاري 4,8% في 2011 وارتفع التضخم الى 4,4% وهو أعلى معدل له منذ خمسة أعوام بحسب ديلو الذي اضاف “ان الحكومة في مأزق، فأما ان تطبق القانون وتضع حدا للاعتصامات، او تحترم الحق المشروع للناس بالتظاهر”، داعياً التونسيين الى عدم تنظيم اعتصامات بشكل عشوائي.
الى ذلك، أضرم تونسي النار في نفسه امس أمام المقر الرسمي لمحافظة بنزرت شمال شرق تونس. وقالت إذاعة “موزاييك إف إم” التونسية الخاصة “إن الرجل الذي نقل إلى المستشفى في حالة خطيرة أصيب بحروق من الدرجة الثالثة بعد أن سكب على جسمه البنزين وأضرم في نفسه النار”.
وأوضحت أن الرجل متزوج ويعيش أوضاعا اجتماعية صعبة وأنه طلب مقابلة محافظ بنزرت الخميس ليعرض عليه وضعيته الاجتماعية إلا أنه لم يتمكن من ذلك فأقدم على حرق نفسه أمام مقر المحافظة.
من جهة ثانية رأى السناتور الديمقراطي الأميركي دانيال إينوي رئيس لجنتي الاعتمادات المالية والدفاع في مجلس الشيوخ أن كارثة ستحل بالمنطقة العربية والعالم بأكمله إن فشلت الثورة التونسية.

اقرأ أيضا

إندونيسيا تطالب السائحين بتجنب مناطق الاحتجاج في جاكرتا