الاتحاد

الرئيسية

استئناف التخصيب في أصفهان وواشنطن تدين ازدراء العالم


طهران-وكالات الأنباء: مضت إيران قدما في طريق استئناف تخصيب اليورانيوم بعد رفع الوكالة الدولية للطاقة أمس اختامها عن معمل أصفهان الذي عاد إلى العمل بشكل كامل، وهو الأمر الذي ادانته الولايات المتحدة بشدة ووصفته بأنه مؤشر على ازدراء إيران للمجموعة الدولية· ويزيد من عزلتها· في وقت قدم الاتحاد الاوروبي مشروع قرار الى مجلس حكام وكالة الطاقة يدعو إيران إلى وقف الانشطة النووية لكن دون احالة الملف الى مجلس الأمن· وقالت فرنسا إحدى الدول الأعضاء في الترويكا الأوروبية التي تضم بريطانيا وألمانيا أبدت استعدادها وشركاؤها لمناقشة أي 'فكرة جديدة' تسمح بالتوصل إلى اتفاق مع طهران 'على الأمد الطويل'·
وكانت إيران تلقت موافقة وكالة الطاقة على نزع الاختام بعد اتمام وضع كاميرات المراقبة في منشأة اصفهان، وقال المتحدث باسم الخارجية حميد رضا آصفي إن بلاده لا تشعر بالقلق إزاء رد الفعل الدولي حول استئناف الأنشطة النووية لأنها متطابقة بشكل كامل مع قواعد اتفاقية منع الانتشار النووي، معتبرا أن أي قرار متشدد ستصدره الوكالة لاحقا ضد إيران سيكون 'عديم المعنى' من الناحية القانونية·
ودعا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إيران إلى عدم تجاوز الحاجز النووي لاغراض مدنية والنووي لاغراض عسكرية· في وقت قال دبلوماسيون في مجلس الأمن إن الدول الغربية تواجه احتمالات ضعيفة لنجاح محاولتها بفرض عقوبات مشددة على طهران اذا انتهى الأمر باحالة الأزمة الى المجلس ولذلك لا تتعجل تصعيد المواجهة، واوضح دبلوماسي احدى الدول الاعضاء في المجلس:'من المتوقع أن ينتهج الاوروبيون موقفا تدريجيا يحاول اتاحة فرصة لايران للتراجع ·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الفرنسي التطورات الإقليمية والدولية