الاتحاد

الرئيسية

اتجاه لتأجيل خلافات الدستور إلى ما بعد الانتخابات


بغداد - وكالات الأنباء: وسط تذمر عام بسبب انشغال الزعماء العراقيين بتحقيق مكاسب سياسية وجهوية في مسودة الدستور الدائم المرتقب، طالب وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد بإنهاء المشاحنات للمساعدة في إخماد التمرد الذي قتل 5 جنود أميركيين وجرح 6 آخرين ضمن عشرات الضحايا العراقيين في هجمات متفرقة· وانتهت أمس الأول عملية 'الضربة السريعة' المشتركة في منطقة وادي الفرات في غرب العراق بالعثور على 9 سيارات مفخخة و28 قنبلة واعتقال 36 مشتبها به، فيما امكن اعتقال متمردين بينهم أحد قادة شبكة 'القاعدة' المدعو سلمان خليل في مناطق أخرى·
وقد واصل الرئيس العراقي جلال الطالباني وقادة الكتل السياسية والبرلمانية المناقشات أمس من أجل حسم النقاط الخلافية· وأعلن المتحدث باسم الرئيس العراقي، كمران قرة داغي عقد اجتماعات ثنائية وثلاثية مركزة أظهرت توجها عاما للموافقة على مسودة الدستور بحلول الاثنين· واعتبر المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء العراقي، ليث كبة أن 'الآلية المثلى' لإنجاز المهمة قد تكون الاتفاق على مايمكن الاتفاق عليه وتأجيل مايمكن تأجيله مع وجود آلية للنظر فيه مستقبلا ضمن مساومات سياسية· وأوضح 'اكاد اقول ان العديد من الفقرات موضع الخلاف سيتم تاجيلها إلى مابعد الانتخابات المقبلة'·
إلى ذلك نفى وزير الداخلية العراقي بيان جبر اكتشاف أسلحة أوقنابل إيرانية متطورة يستخدمها المتمردون، ربط الوزير رامسفيلد ورئيس الأركان الأميركي الجنرال ريتشارد مايرز أي انسحاب لقواتهما من العراق بتقدم العملية السياسية وقدرة قوات الأمن الوطنية على دحر التمرد وتعاون إيران وسوريا في ضبط الحدود· وقال رامسفيلد ان المضي قدما في العملية السياسية بتقديم مسودة الدستور يوم الاثنين سيساعد على انحسار التمرد·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: لدينا موارد عظيمة في منطقتنا تفتقد من يديرها