الاتحاد

عربي ودولي

مقتل رهينتين بريطاني وإيطالي في نيجيريا

نيجيريون يقفون أمس أمام منزل تحت الإنشاء حيث كان الخاطفون يتحصنون أثناء العملية الفاشلة لإنقاذ الرهينتين (ا ف ب)?

نيجيريون يقفون أمس أمام منزل تحت الإنشاء حيث كان الخاطفون يتحصنون أثناء العملية الفاشلة لإنقاذ الرهينتين (ا ف ب)?

روما (وكالات) - عبرت إيطاليا أمس عن غضبها لعدم إبلاغها مسبقا بمحاولة الإفراج الفاشلة عن رهينتين في نيجيريا أمس الأول من قبل قوات محلية مدعومة بعناصر بريطانية والتي أدت إلى مقتل ايطالي وبريطاني كانت تحتجزهما جماعة بوكو حرام المتطرفة.
وصعدت روما لهجتها من خلال رئيسها جيورجيو نابوليتانو الذي اعتبر أن “سلوك الحكومة البريطانية التي لم تعلم ولم تتشاور مع إيطاليا، غير مفهوم”. وأضاف “إن توضيح الأمر ضروري على المستوى السياسي والدبلوماسي”. وأكدت بريطانيا أمس أنها أبلغت “الإيطاليين مع بداية العملية”. لكن بحسب متحدث باسم الحكومة البريطانية “تطور الوضع بسرعة فائقة. وكانت أولويتنا تتمثل في التعامل مع الوضع الميداني والقيام بكل ما يمكننا لضمان تحرير الرهينتين”. وخطف المهندسان البريطاني كريس ماكنوس والايطالي فرانكو لامولينارا في 12 مايو في بيرنين كيبي، عاصمة ولاية كيبي أقصى شمال غرب نيجيريا على الحدود مع النيجر، حيث أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته في السابق عن عمليات خطف عمال أجانب.
ونددت الطبقة السياسية ووسائل الإعلام الايطالية بسلوك لندن وتحدث بعضها عن “إهانة” لروما. واتصل مونتي، بحسب صحيفة ماساجيرو، بالرئيس النيجيري جودلاك جوناثان وليس برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ليطلب “أن يتم بأسرع ما يمكن تقديم صورة مفصلة للملابسات التي أدت إلى مقتل الرهينتين”.
وقتل البريطاني والإيطالي بأيدي خاطفيهما على الأرجح، قبل أن تتمكن قوة نيجيرية بدعم بريطاني من إنقاذهما، كما أعلن رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون أمس الأول. وقال رئيس نيجيريا من جانبه إن “بوكو حرام” المتطرفة كانت تحتجز الرهينتين، معلنا عن توقيف قاتليهما.
وقال فابريزيو سيتشيتو وهو مسؤول كبير في حزب شعب الحرية حزب رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني في مقابلة تلفزيونية “لم يتم إبلاغ ايطاليا ولم يطلب رأيها بشأن غارة عرضت حياة مواطن إيطالي لخطر الموت”.
وأضاف “تجري عادة محادثات مسبقة بين الحلفاء بشأن مثل هذه المهام. الحكومة البريطانية تجاوزتنا وتجاهلتنا تماما”.
وفي الوقت الذي انتقدت فيه وسائل الإعلام الإيطالية بريطانيا بسبب التصرف بشكل منفرد قال معلقون أيضا إن الحادث سلط الضوء على تراجع نفوذ بريطانيا على الصعيد الدولي.
ولا تزال الكثير من الأسئلة قائمة بشأن العملية الفاشلة. وكانت قوات الأمن النيجيرية مدعومة بعناصر بريطانية، نفذت صباح الخميس عملية دهم في منزل بسوكوتو في أقصى الشمال الغربي حيث كان يحتجز الرجلان . لكن الكثير من الأسئلة لا تزال قائمة حول الملابسات الدقيقة لمقتل الرهينتين وسير العملية وهوية الخاطفين. وقال كاميرون “بحسب المعطيات الأولية تم اغتيال الرجلين من قبل خاطفيهما قبل أن نتمكن من إنقاذهما”.
وبوكو حرام التي تنشط أساسا في المناطق الشمالية النيجيرية ذات الغالبية المسلمة، لم تنفذ سابقا عمليات في هاتين ولايتي كيبي وسوكوتو. لكن السلطات النيجيرية أوقفت في الماضي عناصر مفترضة للجماعة في سوكوتو.

اقرأ أيضا

فيروس كورونا الجديد يظهر في 9 دول مع كشف أول حالة في أوروبا