الاتحاد

عربي ودولي

100 مفقود بحرائق أحراج في أستراليا

منازل أتت عليها النيران في تسمانيا الاسترالية أمس الأول (رويترز)?

منازل أتت عليها النيران في تسمانيا الاسترالية أمس الأول (رويترز)?

سيدني (أ ف ب) - أعلنت الشرطة الأسترالية أمس أن مئة شخص فقدوا أمس الأحد في جزيرة تسمانيا جنوب أستراليا، حيث أجبرت حرائق أحراج آلاف السكان على الفرار وأدت إلى تدمير حوالي سبعين منزلا.
وصرح مفوض شرطة تسمانيا بالنيابة سكوت تيليارد بأن نحو مئة شخص ما زالوا مفقودين منذ اندلاع الحرائق التي تمتد بسرعة في جنوب هذه الولاية في أستراليا. وقال “هذا لا يعني أن هؤلاء الأشخاص تأذوا لكن لا يمكننا استبعاد ذلك قبل أن نتمكن من الاتصال بهم”.
وأضاف “علينا أن نتوقع حقيقة أننا قد نعثر على قتيل أو أكثر”. وتبحث الشرطة في كل منزل في بلدة دونالي على بعد 55 كلم شرق هوبارت (جنوب شرق)، في محاولة للعثور على الأشخاص المفقودين الذين قد يكونون لجأوا إلى أقرباء أو جيران.
ودمر نحو سبعين منزلا والشارع الرئيسي بأكمله في البلدة بما في ذلك مدرسة البلدة التي تحولت إلى انقاض والأشجار التي “انجرفت بسبب الحر”، كما قال شهود عيان، وقال توني يونج الذي يقيم في المنطقة لإذاعة إن “الأشجار انفجرت مثل مفرقعات وبلغ ارتفاع ألسنة اللهب ما بين ستة وتسعة أمتار”.
وستتفقد رئيسة الوزراء الأسترالية جوليا غيلارد المنطقة الاثنين. واندلعت الحرائق الجمعة بينما تشهد البلاد موجة حر أدت إلى ارتفاع درجات الحرارة إلى أربعين درجة مئوية في تسمانيا المعروفة بمناخها الأبرد عادة من بقية مناطق البلاد، واندلعت حرائق أخرى في عدد من المقاطعات الأسترالية بسبب موجة الحر، بينما حذرت السلطات من حرائق أخرى.
ووجهت ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية رئيسة دولة أستراليا، رسالة إلى تسمانيا عبرت فيها عن “قلقها العميق” من الدمار وعن تعاطفها مع الذين فقدوا منازلهم أو أقرباء لهم. وأضافت “اعبر عن دعمي واعجابي برجال الإطفاء والمتطوعين ورجال الإسعاف الذين عملوا بلا كلل لاحتواء الوضع”. واضطر حوالي ثلاثة آلاف شخص لمغادرة منازلهم وما زال كثيرون منهم في مراكز إيواء أُقيمت على عجل، بينما تجتاح الحرائق شرق وغرب العاصمة هوبارد مسببة قطع الطرقات.
وتحدث بعض الذين تمكنوا من العودة إلى أماكن منازلهم عن دمار هائل بينما اضطر كثيرون للجوء إلى قناة دونالي. وتم إنقاذ عائلة برش منزلها المتنقل الذي حاصرته النيران، بالماء من الطائرة. وقالت السلطات إن درجات الحرارة انخفضت عن الذروة التي بلغتها الجمعة (41,8 درجة مئوية) وهو مستوى قياسي في هوبارت منذ 1880، لكن رجال الإطفاء يحاولون إخماد الحرائق “على امتداد مئات الكيلومترات”.
وصرح قائد فرق الإطفاء في الجزيرة مايك براون بأن “الأمر سيستغرق بضعة أيام”. من جهته، قال المسؤول في فرق الإطفاء جون هولواي إن الرياح التي ساهمت في تأجيج الحرائق تراجعت، ما سمح لفرق الإطفاء بالسيطرة على نحو عشرين بؤرة حريق قبل أن يتفاقم الوضع مجددا.

اقرأ أيضا

قرقاش: الدوحة تتهرب من التزاماتها بمحاولة شق الصف