الاتحاد

الرياضي

افتتاح الدورة التدريبية لمدربي الحراس

أبوظبي (الاتحاد) - انطلقت أمس الأول بقاعة المحاضرات بنادي الجزيرة، محاور الدورة التدريبية لمدربي حراس المرمى للمستوى الثاني التي تقام تحت إشراف مجلس أبوظبي الرياضي، وبتنظيم برنامج الرعاية الرياضية التابع له، بالتعاون مع اتحاد الكرة وبالتنسيق مع الاتحاد الآسيوي، شهد الافتتاح يوسف محمد رسول خوري عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة وطلال الهاشمي مدير إدارة الشؤون الفنية بمجلس أبوظبي الرياضي ويوسف البلوشي مسؤول التخطيط الاستراتيجي في برنامج الرعاية الرياضية، بجانب المحاضر العُماني هارون الدحماني المعتمد من الاتحاد الآسيوي، وحسن إسماعيل مدرب حراس مرمى منتخبنا الوطني، والمشاركين الذين وصل عددهم إلى 27 مدرباً يمثلون مختلف أندية كرة القدم على مستوى الدولة.
وفي افتتاح الدورة، قدم يوسف خوري شكره وتقديره للبرامج والدورات التأهيلية للكوادر التدريبية التي يشرف عليها مجلس أبوظبي الرياضي وبرنامج الرعاية الرياضية، مؤكداً أن تلك الخطوات تساعد على التطوير والارتقاء بالمستويات إلى أعلى المراتب بجانب التعرف والإطلاع على أحدث الدراسات النظرية والتطبيقات العملية في مجال تدريب حراس المرمى، متمنياً للمشاركين النجاح والتقدم بمشوارهم التدريبي.
وألقى طلال الهاشمي كلمة ترحيبية في تدشين محاور الدورة التدريبية لمدربي حراس المرمى، مشدداً على ضرورة الاستفادة والخروج بنتائج مهمة ومكتسبات كبيرة من الدورة، لتسهم في تحقيق الدعم الفني للكوادر التدريبية المشاركة بأحدث الخبرات والتجارب الآسيوية والدولية، الأمر الذي يصب في مصلحة كرة الإمارات من خلال السعي المتواصل لتخريج الحراس المقتدرين وأصحاب الإمكانات المتميزة، مشيراً إلى أن مجلس أبوظبي الرياضي وبرنامج الرعاية الرياضية يولون أهمية كبيرة لدعم الرياضيين المحترفين من مدربين ولاعبين وإداريين، انطلاقاً من دورهما الفاعل لتحقيق النجاحات للألعاب كافة، وفي جميع المستويات، متقدماً بالشكر والتقدير لجميع المشاركين ولاتحاد الكرة وللمحاضرين المشرفين على الدورة.
بدوره، أشار حسن إسماعيل مدرب حراس مرمى منتخبنا الوطني إلى أهمية مثل هذه البرامج والدورات ودورها الكبير في عرض آخر التطورات والمستجدات في الجوانب النظرية والعملية في تدريب حراس المرمى، مؤكداً أن الدورة سوف تستمر إلى 15 مارس الجاري، وستكون على فترتين صباحية ومسائية، من أجل شرح واستعراض جميع الخطوات في أجندة الدورة، متمنياً أن تعم فوائد الدورة على جميع المشاركين، بما يخدم مصلحة الكرة الإماراتية ومشوارها القادم.
وشهدت الدورة في يومها الأول محاضرات نظرية وعملية مكثفة ألقاها المحاضر الآسيوي هارون الدحماني، الذي تعرف على جميع المشاركين، وما المعوقات والصعوبات التي يواجهونها في مشوارهم التدريبي، من أجل وضع الحلول اللازمة لها، والعمل على تخطيها بالجوانب العلمية والتدريبات المتطورة.

اقرأ أيضا

الأيرلندي بندر بطل «ديربي الشراع»