الاتحاد

الاقتصادي

«التخطيط العمراني والبلديات» تبدأ تطوير منطقة ميناء زايد

تمديد فترة إخلاء المستودعات وتوفير أماكن بديلة بأسعار مدعومة

تمديد فترة إخلاء المستودعات وتوفير أماكن بديلة بأسعار مدعومة

أبوظبي (الاتحاد)

بدأت دائرة التخطيط العمراني والبلديات تنفيذ الخطة الشاملة لتطوير منطقة ميناء زايد في أبوظبي، بمساحة إجمالية تصل إلى 3 ملايين متر مربع، بناءً على توجيهات القيادة الرشيدة واعتماداً على تنفيذ المشاريع التنموية والسياحية في الإمارة بما يواكب خطة أبوظبي.
وذكر برنامج علوم الدار على قناة أبوظبي، أنه تقرر تمديد فترة إخلاء المستودعات للمرحلة الأولى لنهاية يوليو المُقبل والمرحلة الثانية لنهاية العام الجاري، وبموجب هذا الإجراء يُعتبر التمديد الحالي تمديداً نهائياً وسيتم فصل الخدمات لبدء أعمال المشروع بالمنطقة.
ويعتبر مشروع ميناء زايد أحد أهم المشاريع في إمارة أبوظبي، الذي يشمل عند اكتماله مرافق سياحية وسكنية وتجارية وخدمية وترفيهية وثقافية جديدة، تُسهم في جذب الزوار والسياح للإمارة، مما يعزز سمعتها كوجهة رائدة للأعمال والسياحة، ويزيد من نسبة الفرص الاستثمارية للشركات، وتنويع روافد الاقتصاد الوطني. يذكر، أن دائرة التخطيط العمراني والبلديات تواصلت خلال الفترة الماضية مع أصحاب المستودعات، وقررت منحهم مهلة لنهاية شهر مارس الماضي وبناءً على الطلبات المُقدمة لأصحاب المستودعات، تم تمديد هذه الفترة على مرحلتين، تنتهي المرحلة الأولى وهي «المرحلة المستعجلة» في نهاية يوليو المُقبل، بينما تنتهي مُهلة المرحلة الثانية في نهاية العام الجاري.
وأكدت الدائرة في هذا السياق، الدور الذي قامت به المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية (ZonesCorp) في هذه العملية، حيث أنها حرصت على التواصل مع أصحاب المستودعات في منطقة الميناء، بهدف توفير مستودعات بديلة بأسعار مدعومة من حكومة أبوظبي.
وأوضحت الدائرة، أن المُهلة المقدمة حالياً هي المُهلة النهائية، ولن يتم إعطاء أي مهلة إضافية لبدء تنفيذ المشاريع بالوقت والسرعة المُحددة والمجدولة مسبقاً، مشيرة إلى أنه سيتم فصل الخدمات عن المناطق المحددة، لبدء أعمال تطوير منطقة الميناء بشكل مباشر وفوري، وفقاً للخطة الشاملة للمنطقة.

اقرأ أيضا

الإمارات ومصر تعززان العلاقات التجارية والصادرات