الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
لبنان يتوقع تراجع السياحة 20% بسبب التفجيرات
11 أغسطس 2005

بيروت-رويترز: قال وزير السياحة اللبناني أمس إن سلسلة من التفجيرات والاغتيالات التي شهدتها البلاد هذا العام أفزعت السياح في وقت كانوا قد بدأوا فيه اعادة اكتشاف البلاد التي كانت من قبل ساحة للحرب· لكن الوزير جوزيف سركيس قال إنه مصر على جذبهم للعودة من جديد·
وقال الوزير لرويترز إن عدد الزائرين انخفض بما يصل الى 20 % منذ بداية العام بعد أن دفع مقتل رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في فبراير بلبنان الى أسوأ أزمة يواجهها منذ الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و·1990
وهزت سلسلة من التفجيرات لبنان ورغم أن عدد ضحاياها كان محدودا فقد أثارت الخوف في نفوس اللبنانيين العاديين والسياح· وقتل صحفي وسياسي في الاشهر الاخيرة مما أثار جوا من الخوف·
وقال سركيس إن 'ما يحدث اليوم هو نتيجة تراكمية لسلسلة الحوادث الامنية التي بدأت قبل ستة أشهر أو حتى قبل اغتيال الرئيس الحريري·
وأضاف: النتيجة هي انخفاض الارقام·
فبالمقارنة مع العام الماضي عندما كان لدينا نحو 1,5 مليون زائر أتوقع أن يكون العدد أقل نحو 20 في المئة هذا العام·
سنصل بالقطع الى مليون زائر لكن قد لا نصل الى 1,5 مليون· وكانت بيروت بدأت في السنوات الاخيرة تستعيد جاذبيتها لتنفض ما علق بالاذهان من صور الحرب الاهلية التي حولت أحياءها الراقية الى ساحة للقتال وفنادقها العالية الى أوكار للقناصة·
وامتلأت الطائرات بالمسافرين والفنادق بالحاجزين في العام الماضي الذي بلغ فيه عدد من زاروا لبنان نحو 1,3 مليون شخص كثيرون منهم من أثرياء دول الخليج·
لكن الكثيرين فضلوا الابتعاد بعد مقتل الحريري الذي أدى الى مظاهرات ضخمة أرغمت سوريا على الاذعان للمطالب الدولية وسحب قواتها من لبنان·
وتظهر احصاءات وزارة السياحة أن عدد الزائرين الوافدين الى البلاد انخفض أكثر من 35 % في ابريل مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي·
وقال سركيس الذي عين وزيرا للسياحة الشهر الماضي في أعقاب أول انتخابات لبنانية منذ الانسحاب السوري إن عدد الزائرين انخفض نحو 20 % في يوليو مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي لكن شهر أغسطس الجاري يبدو مبشرا·
وأضاف 'نحن نطالب اللبنانيين والدول التي وقعت فيها حوادث ارهابية بالتغلب على الاشرار الذين يريدون إلحاق الضرر بالسياحة في لبنان والعالم·
ونحن نقول الحياة يجب أن تستمر·
وتابع الوزير أنه يعمل مع وزارات أخرى بالاضافة الى الفنادق وشركات السياحة والطيران لدعم القطاع الذي يعد مصدرا حيويا للدخل في لبنان الذي يرزح تحت دين عام يبلغ 36 مليار دولار ويعادل مثلي الناتج المحلي الاجمالي·
ويعتزم الوزير اعادة السياح الاجانب الى البلاد بالاضافة الى تشجيع اللبنانيين العاملين في الخارج على زيارة لبنان وتشجيع اللبنانيين على اكتشاف بلدهم·
لكنه أضاف 'إذا استمر الوضع الامني فكل ما نتكلم عنه لا معنى له·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©