الاتحاد

الرياضي

الجزيرة يملك مقومات المنافسة على كل بطولات الموسم

حمد الحر السويدي

حمد الحر السويدي

أكد حمد الحر السويدي عضو مجلس إدارة نادي الجزيرة أن الإدارة تركت المجال مفتوحاً بشكل كامل أمام آبل براجا المدرب البرازيلي لاختيار العناصر الذين سيسافرون معه إلى المعسكر الخارجي بالنمسا، بدليل أنها منحته قائمة الفريق مكتملة بعد انضمام 4 عناصر جدد من فريق الرديف، و6 لاعبين آخرين عادوا بعد الإعارة في الموسم الماضي، وهو الذي يختار العدد المحدد في كل مركز يحتاجه، وقد طلب المدرب مهلة يومين لتحديد القائمة النهائية قبل السفر بعد غد.

وقال السويدي إن اللاعبين الذين تم تصعيدهم من فريق الرديف محترفون ولديهم عقود رسمية مع النادي و هم الصفوة في الفريق الذي فاز ببطولة الدوري في الموسم الماضي. مشيراً إلى أن المدرب أبدى ميله لضم اثنين من اللاعبين الستة الذين كانوا معارين في الموسم الماضي، وهما عبدالله عبدالقادر، وحمد العكبري، كما أنه يفكر في سلطان سيف الذي كان معاراً للخليج. وتابع: لدينا أربعة لاعبين آخرين هم محمد سالم وأحمد الحبشي وفيصل صياح ويوسف الحمادي مطلوبون من أندية أخرى وسوف نبحث العروض التي تلقيناها لهم، ونقرر اختيار الأفضل منها بالاتفاق مع هؤلاء اللاعبين أنفسهم. أما بالنسبة لمحسن سعد فقد أكد أن نادي الظفرة كان قد طلبه، وإدارة الجزيرة وافقت لها على ذلك رسمياً، بالرغم من أن عقده مع الجزيرة ممتد للعام المقبل، وناصر مسعود مازال أمره لم يتقرر بعد لأنه كان مستعداً دائماً للمشاركة في الموسم الماضي مع الفريق الأول، وخرج هدافاً لفريق الرديف بواقع 16 هدفاً في 8 مباريات فقط شارك فيها، وبخصوص صالح بشير فالمدرب أعلن في كل المناسبات، ومازال يعلن أنه يحتاجه، ولن يستغني عنه. وعن لقاء المدرب مع اللاعبين في بداية التجمع قال السويدي إن براجا أكد للاعبين أنه أصبح الآن صديقاً لهم جميعاً، بخلاف الموسم الماضي، عندما جاء وبدأ الموسم وهو لا يعرف سوى أصدقائه في الجهاز الفني، وأنه ينتظر منهم الكثير، وأن يكون الموسم المقبل أفضل من الموسم الماضي. ووجه المدرب الشكر لإدارة النادي على ضم اللاعبين الذين كان قد أوصى بهم قبل سفره في نهاية الموسم الماضي، وبالنسبة لياسر مطر فإن المدرب كان قد طلبه اعتباراً من الموسم الماضي، عندما شاهده في مباراتين إحداهما مع فريق الظفرة الأول، والثاني مع الرديف، وقال إنه على ثقة تامة بأنه سيصنع منه لاعباً كبيراً إذا توافرت الرغبة لدى اللاعب. ولم تجد إدارة الجزيرة أي صعوبة في التعاقد معه أخيراً، خاصة أنه حصل على الاستغناء من الوحدة، وأصبحت له حرية كاملة في الانتقال لأي فريق يرغب فيه. وعن طموحات الفريق في الموسم المقبل قال إن الفريق يملك كافة الإمكانات التي تؤهله للمنافسة بقوة على كل البطولات، من لاعبين مواطنين على أعلى مستوى، ومدرب عالمي، و أجانب متميزين يتمناهم أي فريق.

موقف سلطان برغش

وعن موقف النادي من اللاعب سلطان برغش قال إن إدارة النادي اطلعت علي التقرير الخاص بواقعته في منتخب الشباب والذي وصل إليهم من اتحاد الكرة، واجتمعت باللاعب، حيث تم الاستماع له، وهو لم يحضر التجمع مع الفريق، وقال: نقول إن اللاعب أخطأ خطأ كبيراً في حق نفسه، وفي حق المنتخب، ونحن نعتبره مستبعداً خلال الفترة القادمة، ومع ذلك نحن نعلم أنه لاعب صغير ومازال في مقتبل العمر، ويحتاج للتقويم بهدوء لأن مشواره مازال طويلاً، وبالنسبة لاحتمالات سفره مع الفريق في المعسكر، سوف تجتمع الإدارة وتتخذ القرار المناسب خلال الأيام القليلة المقبلة، وما كنت أتمناه من إدارة منتخب الشباب هو عدم تصعيد الأمر لهذا المستوى، لأنه في منتخب الشباب وليس المنتخب الأول، ومعنى منتخب الشباب أن المدرب له دور تربوي مع اللاعبين قبل أن يكون حريصاً على العقوبات.

ريكاردو أوليفييرا

وعن موضوع اللاعب البرازيلي ريكاردو أوليفييرا قال حمد الحر السويدي الموضوع مازال مفتوحاً، والمفاوضات قطعت شوطاً طويلاً، وكنا قد توقعنا أنه انتهي رسمياً، ولكن ظهرت بعض المستجدات التي جعلت الإجراءات أكثر بطئا، ولابد أن نعلم بأنها ليست صفقة عادية، لأنه واحد من بين أفضل 6 مهاجمين برازيليين في العالم في الجيل الحالي، وسبق له اللعب في أفضل أندية العالم وأقوى الدوريات، وعندما نصل إلى اتفاق نهائي بشأنه سوف نعلن ذلك. وقال نتمنى أن تكلل الجهود بالنجاح حتى يستمر الجزيرة في تقديم اللاعبين الموهوبين لدوري الإمارات، ونحن نقدر دور الصحافة المحلية التي عرضت الموضوع على ذمة موقع انتقالات اللاعبين الدولي المعروف، ولم يصدر أي تصريح رسمي من الجزيرة بانتهاء الصفقة حتى الآن، موضحاً أنه يتوقع أن يتم عقد مؤتمرين صحفيين أحدهما لتقديم اللاعبين المواطنين الجدد، والثاني لتقديم اللاعبين الأجانب الجدد بعد العودة من المعسكر الخارجي. علي صعيد آخر يواصل فريق العنكبوت اليوم فحوصاته الطبية الروتينية صباح اليوم، وتدريباته البدنية مساء تحت إشراف مدرب اللياقة كريستيانو بصالة الحديد، والملعب الفرعي، بهدف قطع شوط جيد في الإعداد البدني قبل السفر إلى النمسا من أجل خوض أكبر عدد من التجارب الودية.

اقرأ أيضا

معسكر صيني يجهز "طاولة الإمارات" لغرب آسيا