الاتحاد

الاقتصادي

أحمد بن سعيد يتوقع تضاعف حجم قطاع التأمين في الإمارات بحلول 2010


دبي- 'الاتحاد': توقع الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس دائرة الطيران المدني بدبي، الرئيس الأعلى لمجموعة الامارات، أن يتضاعف حجم قطاع التأمين في دولة الإمارات بحلول عام ،2010 مشيراً إلى أن حوالي 15-20% من نمو هذا القطاع سنويا ناجم عن الزيادة الملفتة التي يشهدها قطاع الخدمات اللوجستية في المنطقة·
وقال الشيخ أحمد:'يسهم قطاع الخدمات اللوجستية بدور كبير في تحقيق أكبر العائدات لقطاع التأمين بسبب المتطلبات المتنوعة التي يحتاجها هذه القطاع، بدءا من شحن البضائع وتخزين السلع والأجهزة الطرفية فضلا عن التأمين ضد الحرائق والفيضانات وتأمين المباني وبوليصات التأمين الطبي على الموظفين'·
وكان الشيخ أحمد يتحدث قبل عقد كبار المسؤولين في مدينة دبي اللوجستية، أحد المفاصل الرئيسية لمشروع مدينة مطار جبل علي، إيجازا لقطاع التأمين في دولة الإمارات حيث تم إطلاع الحاضرين على خطط تطور مدينة مطار جبل علي، أول مدينة متكاملة في العالم للخدمات اللوجستية وخدمات النقل الجوي والبحري والبري والتي تضم أيضا مطار جبل علي الدولي ومدينة دبي للمعارض، إضافة إلى المدينة اللوجستية· وشهد الحدث حضورا أكثر من 50 من ممثلي قطاع التأمين في الإمارات·
وقال مايكل بروفيت، الرئيس التنفيذي لمدينة دبي اللوجستية: 'يسهم قطاع الخدمات اللوجستية بدور كبير في النمو الاقتصادي في دولة الإمارات بشكل عام، وفي دبي بشكل خاص، ولذلك يحتاج قطاع التأمين إلى توفير أرقى الخدمات وأكثرها ملاءمة إلى العملاء والى التواجد بالقرب منهم'·
وأكد بروفيت أنه تلقى اهتماما كبيرا من جانب شركات التأمين التي تسعى إلى تعزيز حضورها في مدينة دبي اللوجستية بهدف توفير الخدمات وتلبية متطلبات التأمين المتنوعة التي يحتاجها قطاع الخدمات اللوجستية· وقال: 'لا تقتصر حاجة الشركات العاملة في مجال تمرير البضائع وسلسلة الموردين وكذلك شركات الخدمات اللوجستية على تأمين الأصول والمعدات حسب بل الحصول على بوليصات تأمين بالنيابة عن عملائهم، الأمر الذي يجعل من مدينة دبي اللوجستية مركز الأعمال الرئيسي لقطاع التأمين'·
وأضاف: 'يتواجد العدد الأكبر من شركات التأمين في دول مجلس التعاون في الإمارات· وفضلا عن ذلك، فإن توافد الشركات الدولية في عقب قرار فتح السوق أمام التنافس الأجنبي يعني دخول قطاع التأمين مرحلة جديدة من النمو الكبير'·
وأكد بروفيت على تنوع الخدمات التي يقدمها كل من قطاعي الخدمات اللوجستية والتأمين مشددا في الوقت ذاته على المنفعة التي تقدمها مدينة دبي اللوجستية للقطاعين لتشكيل شراكات والقيام بالأعمال في بيئة منطقة حرة ملائمة· وأضاف: 'كنا راغبين في المقام الأول بإطلاع قطاع التأمين على المرافق والخدمات التي ستكون متوفرة لهم في مدينة دبي اللوجستية ومدينة مطار جبل علي بحيث يمكن تضمين احتياجاتهم العملية ضمن مراحل تطوير مشروع المدينة·' وأشار إلى احتمالية أن يصبح العاملون في قطاع التأمين الإسلامي من بين عملاء مدينة دبي اللوجستية بسبب حاجة شركات تمرير البضائع التي تختار مدينة دبي اللوجستية قاعدة لعملياتها إلى حلول التكافل وإعادة التكافل·
وضمت قائمة شركات التأمين وإعادة التأمين التي تتخذ من دبي مقرا لها التي حضرت الإيجاز الذي قدمه بروفيت شركة أبو ظبي الوطنية للتأمين، والقطرية العامة للتأمين وإعادة التأمين، وشركة عمان للتأمين، والشركة العربية الشرقية للتأمين، وسب، ءذص، فىٌٌء، ونورويتش يونيين انشورانس، ورويال أند سانالآينس، واةء، والشركة الإسلامية العربية للتأمين·
وستبدأ مدينة دبي اللوجستية أعمالها مع نهاية عام 2007 حيث تم تصميمها لاستقبال أكثر من 12 مليون طن من الشحنات الجوية سنويا في المباني الستة عشر المخصصة للشحنات الجوية والمصممة جميعا للتعامل مع الجيل الثاني من نموذج طائرات إيرباص أي380-800 أف الخاصة بنقل البضائع·
وتعتبر مدينة دبي اللوجستية موقعا مفضلا للشركات التي تحتاج أو تقدم الخدمات اللوجستية وخدمات النقل الجوية والبحرية والبرية إلى دول مجلس التعاون والشرق الأوسط والهند وأفريقيا ودول الكومنولث المستقلة- السوق التي يزيد تعداد المستهلكين فيه عن مليارا· وأظهرت إحدى الدراسات الحديثة أن سوق قطاع الخدمات اللوجستية في دول مجلس التعاون وحدها يزيد على 11 مليار دولار·

اقرأ أيضا

رئيس وزراء إيطاليا سيطالب الاتحاد الأوروبي بتغيير قواعد الموازنة