الاتحاد

عربي ودولي

«الانتقالي» الليبي يتمسك بتعيين المنقوش

بنغازي (ا ف ب) - أكد عضو المجلس الوطني الانتقالي الليبي المختار الجدال أن قرار المجلس بتعيين اللواء الركن يوسف المنقوش رئيسا لأركان الجيش الوطني الليبي قرار نهائي لا رجعة فيه. وقال في تصريحات أمس “إن معظم المجالس العسكرية بمختلف المناطق الليبية توافقت على ثلاثة أسماء كانت ضمن قائمة المرشحين وهم حامد الحاسي وسالم جحا ويوسف المنقوش”، وأضاف أن أعضاء المجلس الوطني الانتقالي اختاروا بالأغلبية يوسف المنقوش لشغل هذا المنصب”، مشيرا إلى أنه شخصية وطنية نزيهة ومتخصصة.
وأعلن اللواء الركن المنقوش أنه باشر مهام عمله رئيسا لأركان الجيش الوطني الليبي، وذلك على الرغم من عدم تسلمه رسميا بعد قرار تعيينه في هذا المنصب. و أبدى تجمع سرايا الثوار مباركته لاختيار المنقوش رئيسا لأركان الجيش، وقال في بيان “نبارك الخطوة التي انتظرناها طويلا بتعيين رئيس للأركان ليكون النواة الأولى لتأسيس الجيش الجديد”، وأضاف “أن هذه الخطوة في بناء الجيش الوطني القادر على تأمين البلاد والعباد ذات أهمية قصوى وحاجة ضرورية”.
وطالب تجمع “الثوار” المنقوش بالعمل على بناء الجيش الوطني الذي يجعل من حماية البلاد هدفا ساميا, جيش غير منحاز يقف مع الشعب بمسافة واحدة محافظا على هويتنا الإسلامية والعربية”. وأكد أنه على أتم الاستعداد لمد يد العون الكامل لرئيس الأركان الجديد من أجل بناء الجيش الوطني المنضبط بضوابط الشرع الإسلامي”.
واعلن منتسبو ركن الدفاع الجوي بالأركان العامة للجيش بالمنطقة الشرقية تأييدهم لقرار تعيين المنقوش. واعتبر ضباط وضباط صف الركن في بيان “أن هذا القرار خطوة أولى لإعادة تفعيل الجيش”، وأضافوا “ان هذا القرار من شأنه أن يعيد الاستقرار والسيادة لدولة ليبيا ويوحد ترابها ويرجع الأمن والأمان للوطن والمواطن”.
من جهته، أعرب اللواء سليمان محمود العبيدي نائب رئيس الأركان العامة للجيش الليبي في عهد الفريق عبد الفتاح يونس والمستقيل من منصبه عن دعمه لتولي المنقوش منصب رئيس الأركان، قائلا إن اختياره كان قرارا صائبا وحكيما من قبل المجلس الوطني الانتقالي. واعتبر رفض المجلس العسكري في برقة تعيين المنقوش رئيسا للأركان بانه بلا معنى، موضحا أن المجلس المشار إليه جسم غير شرعي لأن تشكيله غير قانوني وغير معترف به من المجالس العسكرية الأخرى”.

اقرأ أيضا