دبي (الاتحاد)

نقلت دائرة التنمية الاقتصادية بدبي بالتعاون مع شركة «دو»، كل مراكز البيانات والتطبيقات الخاصة بالدائرة إلى منصة «دبي بالس» المستندة إلى السحابة الرقمية، في إنجاز جديد هو الأول من نوعه منذ إطلاق المنصة المملوكة والمدارة من قبل مكتب دبي الذكية في عام 2017.
وتقدم منصة «دبي بالس»، التي أطلقها مكتب دبي الذكية بالتعاون مع دو، محفظة متكاملة وشاملة من الحلول الافتراضية المتقدمة والخاصة بمتطلبات مواقع الجهات الحكومية على الإنترنت إضافة إلى تطبيقاتها وقواعد بياناتها وخدماتها المشتركة على منصة المدينة الذكية.
وباعتبارها العمود الفقري الرقمي لمدينة دبي، أسهمت المنصة القائمة على السحابة في توفير خدمات بنية تحتية أكثر فعالية من حيث التكاليف، ما مكّن دائرة التنمية الاقتصادية من توفير 82% من تكلفة البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، مقارنة بتكاليف البنية التحتية التقليدية لتكنولوجيا المعلومات على مدار 5 سنوات.
وقال مروان بن دلموك، نائب أول للرئيس لحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وعمليات المدينة الذكية في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «تمثل النجاحات التي حققتها الدائرة نتيجة الاستفادة من الحلول التي توفرها المنصة دليلاً على الكفاءة العالية وجودة الخدمات المقدمة إلى جانب جهودنا التي بذلناها بالتعاون مع مكتب دبي الذكية لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة نحو تأسيس اقتصاد قائم على المعرفة وضمان مستقبل أكثر ذكاء واستدامة وأماناً».
من جهته، قال محمد القيزي، مدير إدارة تقنية المعلومات في الدائرة الاقتصادية بدبي «يمثل الانتقال الناجح لتطبيقاتنا ومراكز بياناتنا إلى منصة دبي بالس خطوة كبيرة لدائرة التنمية الاقتصادية في إطار جهودها الرامية إلى دعم التحول الهيكلي لاقتصاد دبي إلى اقتصاد متنوع قائم على الخدمات».