الاتحاد

الرياضي

«تسونامي» مانشستر سيتي يضرب عناوين الصحف الإنجليزية

روبينهو فوق أعناق زملائه في ما نشستر سيتي

روبينهو فوق أعناق زملائه في ما نشستر سيتي

ضرب «تسونامي مانشستر سيتي» عناوين الصحف الإنجليزية بقوة على مدار الأيام والأسابيع الماضية، صحيح أن الاهتمام بأخبار الفريق برزت بشكل غير مسبوق قبل 11 شهراً منذ أن انتقلت ملكيته إلى مجموعة أبوظبي المتحدة للتطوير والاستثمار، إلا أن الأسابيع الأخيرة التي شهدت نجاح إدارة النادي في حسم عدد من الصفقات الهامة، وتدعيم صفوف الفريق، وخاصة بالعناصر الهجومية البارزة مثل تيفيز وسانتا كروز وأديبايور ساهمت في جعل أخباره تتصدر واجهات الصحف الإنجليزية بشكل خاص والأوروبية بشكل عام.
وخلال الساعات القليلة الماضية تواصل الجدل بشأن ظاهرة مانشستر سيتي، ففي الوقت الذي أشاد المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو المدير الفني للإنتر بالصفقات الجديدة، ورشح الفريق للمنافسة بجدية على لقب الدوري الإنجليزي، أبدى أليكس فيرجسون غضبه الشديد من حمى تعاقدات الفريق، وأبدى امتعاضه الشديد من لافتات وبوسترات الترحيب بانتقال النجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز من صفوف مانشستر يونايتد إلى مانشستر سيتي والتي تم تعليقها في شوراع مدينة مانشستر.

مورينهو يساند «سيتي»

أبدى المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو مساندته لمانشستر سيتي في مساعيه لدعم صفوفه بأبرز النجوم، أملاً في الحصول على مكانة وسط كبار الكرة الإنجليزية والأوروبية، وذهب مدرب الإنتر في توقعاته للفريق، حينما رشحه للمنافسة على لقب الدوري الإنجليزي قبل انطلاقة الموسم القادم. وقال مورينيو في تصريحات أبرزتها صحيفة «نيوز أوف ذي وورلد» الإنجليزية : «أديبايور إلى جوار تيفيز في قيادة هجوم مانشستر سيتي، إنه أمر لا يصدق، والفريق لديه سانتا كروز وروبينهو كذلك، إنها قوة هجومية جبارة، هذه هي الحقيقة، فقد أصبح مانشستر سيتي قريباً من الفوز بالبطولات وارتدى ثوب البطل بهذه التشكيلة». وهاجم مورينهو الذي خاض تجربة مماثلة في بناء تشيلسي ووضعه على طريق التنافس على الألقاب في الفترة من عام 2003 إلى 2007 من يهاجمون طموح مانشستر سيتي في بناء فريق قوي قادر على حصد الألقاب قائلاً: «أختلف مع هؤلاء الذين يقولون إن مانشستر سيتي يشتري البطولات بهذه الطريقة، فكل ما تفعله إدارة النادي الآن هو شراء اللاعبين الذين تعتقد أنهم يملكون المؤهلات اللازمة لوضع الفريق على طريق البطولات، ولكن مازال على الفريق إثبات جدارته وقدرته على المنافسة بشكل عملي بعد أن نجح في تدعيم صفوفه، ومدرب الفريق أمام مسؤولية كبيرة لإثبات قدرته على قيادة الفريق بشكل جيد، وهذا أمر صعب ويتطلب الكثير من العمل والجهد». ورفض مورينهو التحدث حول فريقه القديم تشيلسي، كما رفض التعليق على قصة تفاوض مانشستر سيتي مع جون تيري، وقام مورينهو بتقبيل شعار الإنتر قائلاً : « هذا هو فريقي الآن، فأنا أحب الإنتر وسعيد بالتواجد معه، وتشيلسي ليس فريقي الآن، ولا أهتم بما يحدث هناك، والأمر برمته لا يعنيني».

فيرجسون غاضب

واصل أليكس فيرجسون اهتمامه غير المسبوق بالتعليق على شؤون مانشستر سيتي، وارتفعت وتيرة اهتمام مدرب مانشستر يونايتد بهذا الأمر منذ انتقال كارلوس تيفيز من صفوف فريقه صوب قلعة سيتي، وفي أكثر تصريحاته توتراً وصف فيرجسون «سيتي» بالفريق «الصغير المغرور» وفي حواره مع صحيفة الميرور أبدى فيرجسون غضبه الشديد من اللافتات الضخمة التي نشرها أنصار سيتي في شوراع مدينة مانشستر للترحيب بانتقال النجم الأرجنتيني إلى صفوف فريقهم، وهي اللافتات التي أثارت غضب وحنق عشاق اليونايتد في المدينة. وقال فيرجسون معلقاً على ذلك : « مانشستر سيتي ناد صغير، وهم لا يتحدثون سوى عن مانشستر يونايتد الذي يشغل تفكيرهم دائماً، إنهم يمارسون هذه العادة طوال التاريخ، ولا يمكنهم التخلي عنها، فهم يعتقدون أن انتزاع كارلوس تيفيز من مانشستر يونايتد يساوي بطولة». وواصل فيرجسون هجومه على مانشستر سيتي قائلاً : «اللاعبون الذين انتقلوا إلى سيتي قرروا ذلك من أجل المال، ومن المنطقي أن ينجذب اللاعب نحو النادي الذي يعرض عليه المقابل المالي الأعلى، وأنا أعلم أنهم يريدون الدخول إلى المربع الذهبي في الدوري الإنجليزي، وهو أمر صعب من وجهة نظري، فهذا الرباعي الذي يتصدر القمة يتميز بالقوة وقد وصلوا إلى هذه المكانة على مدار عدة مواسم، ولا يمكن بحال أن نتصور تشيلسي أو ليفربول وقد تراجعوا وفرطوا في مراكز الصدارة بسهولة، ولكن أرسنال هو الذي يواجه التحدي الحقيقي، فأنا أعلم أن فينجر لا يملك الدعم الكافي لإبرام صفقات جديدة، ولكنهم يملكون 25 مليون جنيه إسترليني من حصيلة بيع أديبايور وعليهم التصرف بها بكل حكمة، وسوف يواجه أرسنال خطراً كبيراً في المرحلة المقبلة، وقد لا يكون مانشستر سيتي هو مصدر هذا التهديد، فهناك أستون فيلا وتوتنهام لديهما القدرة على فعل الكثير وتغيير خريطة المنافسة على لقب البريمير ليج، وأنا لا أنظر إلى سيتي باعتباره أحد مصادر الخطورة، وسوف يكون كافياً بالنسبة لهم الحصول على عدد كبير من اللاعبين المميزين، فتلك هي البطولة التي يفكرون بها».

اقرأ أيضا

إسقاط تهمة الاغتصاب عن كريستيانو رونالدو