الاتحاد

الرياضي

الحلم تحول إلى حقيقة في الأمسية الأغلى

سعيد بن سرور يحتفل بلقب كأس دبي العالمي للخيول مع كريستوف سوميلون (الاتحاد)

سعيد بن سرور يحتفل بلقب كأس دبي العالمي للخيول مع كريستوف سوميلون (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

«ليلة الحلم تحولت إلى واقع.. فقد كنت أحلم بالمجد والصعود إلى منصة التتويج في الشوط الرئيسي، وعلى مدار الأشواط الأولى ومشاركة خيولي في الحدث، إلا أنني كنت أترقب الشوط الأهم الذي سيعيد اللقب مجدداً إلى الإمارات، نجحنا في المهمة الأصعب وسط مشاركة أقوى الخيول العالمية، وحولنا الحلم إلى حقيقة وأسعدنا جماهيرنا التي احتفلت معنا بالكأس».
هكذا تحدث سعيد بن سرور المدرب العالمي الأسطورة عن الإنجاز الذي حققه وأعاد به الفرحة إلى الإمارات، متحدياً الخيول الأميركية واليابانية، وقال: «ليلة من الليالي التي لا تنسى، ورغم أننا اعتدنا على ضغوط السباقات الكبيرة، فإن كأس دبي العالمي له نكهة خاصة، وهو ما أشعر به في كل مرة أفوز بها باللقب، لأن الإنجاز عندما يأتي وسط الجماهير الإماراتية وعلى أرض دبي، تكون الاحتفالية كبيرة، فكم من المرات التي حققت فيها انتصارات في أوروبا وأميركا إلا أنني لا أشعر بحجم الاحتفال مثلما أشعر به في أمسية كأس دبي العالمي».
وأضاف: «مثل هذه الإنجازات تكشف الجهد المبذول من فريق العمل داخل جودلفين وروح الفريق الواحد الذي نعمل به، لأن الانتصار للجميع، بل للإمارات، فقد أشرفت على تدريب 8 خيول فائزة ببطولة كأس دبي العالمي، وكانت ضربة البداية بوساطة «المتوكل» عام 1999، ثم مع المهر العملاق «دبي ملينيوم» الذي يعد أحد أعظم الخيول في التاريخ، عام 2000، فيما أحرزت مع المهر «ستريت كراي» لقب عام 2002، و«موون بلد» عام 2003 وتبعه المهر «إليكتروكيوشنست» عام 2006، ثم أضاف النجم «أفريكان ستوري» اللقب السادس عام 2014، ثم «برينس بيشوب» اللقب السابع عام 2015، وكنت ليلة أمس الأول على موعد مع اللقب الثامن مع «ثندر سنو».
وعاد ابن سرور للحديث عن ليلة الحلم، وقال:«كان الكثير يتحدث عن أن البوابة العاشرة تعد الأصعب، وكنت أؤكد لهم أن البطل دائماً يظهر في مثل هذه المواقف وكانت ثقتي كبيرة فيه «ثندر سنو»، وقلت أمام الجميع بعد القرعة إنني لست متخوفاً من هذه البوابة، فالحصان الجيد والمتألق يمكنه الفوز من أي بوابة مهما كانت صعوبتها، وبالفعل كان عند حسن الظن وركض بشكل ممتاز، واستطاع أن يفوز على أقوياء العالم ليؤكد أيضاً أنه من أقوياء العالم في الركض وتحقيق الألقاب».
وأكد المدرب العالمي أن الحصان سيحصل على راحة بسيطة، ثم نبدأ المشاركة بعد ذلك في النصف الثاني من الموسم الأوروبي والأميركي، ونطمع دائماً في الأفضل في المشاركات المقبلة».
وتطرق لتفاصيل الفوز وكشف الأسرار وقال: «من العام الماضي ونحن نرتب أوراقنا لهذه الأمسية العالمية، شعرت في الأيام التي سبقت الحدث العالمي الكبير بالقلق من الحصان، لأنه كان متميزاً للغاية، وبشكل لافت ولكنه استمر على تألقه حتى حقق اللقب الكبير الذي حلمت به وحققناه في النهاية في ظل التواجد العالمي الكبير، وعندما شارك الحصان في سباق «سوبر ستر داي» كان هادئاً للغاية ولم يعطنا الإحساس بأنه سيصنع شيئاً وقتها».
وأضاف:«ثقتي زادت في الفوز بكأس دبي العالمي عندما رأيت عزيمة الجوكي والانطلاقة الرائعة من البداية للنهاية، ونجح كريستوف في السيطرة الكاملة على الحصان».
وحول ثنائية الأمسية التي حققها، قال سعيد بن سرور: «شيء رائع وحدث كبير، ولدينا أفضل من يهتم بالخيول في العالم وهو صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، حيث يستقدم سموه أفضل الخيول، الإنجاز يحملنا مسؤولية كبيرة في ظل المنافسة القوية مع الخيول الأميركية والأوروبية واليابانية بالموسم الأوروبي».

سجل حافل
يحفل سجل الأسطورة سعيد بن سرور بالعديد من الإنجازات أبرزها الفوز بلقب بطل المدربين 4 مرات في إنجلترا، كما فاز بسباق كأس أسكوت الذهبية 5 مرات والكنج جورج، وفاز 5 مرات بلقب أفضل مدرب على مستوى العالم كما توّج بلقب «بريدرزكب» ثلاث مرات أعوام 1999,2001، و2009، وفاز 9 مرات بلقب ببطولة المدربين في كرنفال كأس دبي العالمي، واستطاع بوساطة الحصان «هنترز لايت» في عام 2013 أن يحقق الفوز المئتين في الفئة الأولى العالمية، وهو إنجاز لم يحققه أحد من قبل في تاريخ سباقات الخيل العالمية.

اقرأ أيضا