الإمارات

الاتحاد

صيادو رأس الخيمة يطالبون بتيسير بناء مصنع الثلج

صبحي بحيري (رأس الخيمة) - طالب صيادون في رأس الخيمة أمس، البلدية والأشغال بسرعة إنهاء إجراءات السماح ببناء مصنع الثلج الذي أعلن عدد من الصيادين عن بنائه على نفقتهم الخاصة في منطقة شعم شمال الإمارة، قبل بدء موسم الصيف للاستفادة من إنتاجه، وتعويض النقص الكبير في الأسواق. وقال الصياد محمد علاو صاحب فكرة المشروع، إن بناء مصنع للثلج في منطقة شعم بات أمراً ملحاً في ظل زيادة الطلب على هذا المنتج الذي لا غنى عنه بالنسبة لمهنة الصيد التي تواجه العديد من التحديات.
وأضاف: “عرضنا الأمر أثناء زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشهر الماضي، ووعدنا بمتابعة الإجراءات وتسهيل العقبات، لافتاً إلى أن الإمكانات المادية للصيادين محدودة، والمشروع الذي يقام للمرة الأولى في المنطقة يستهدف خدمة مئات العاملين في مهنة الصيد”.
وتابع “تطالب الهيئة الاتحادية للمياه والكهرباء بمبلغ 80 ألف درهم رسوم توصيل الخدمة، إلى جانب مبالغ أخرى تطلبها الجهات المحلية لا يقدر على الوفاء بها من يساهمون في المشروع”. أما عبدالرحمن الظهوري فقال “إن الإمارة لا يوجد بها سوى مصنع واحد للثلج في منطقة المعيريض، التي تبعد عن شعم والمناطق المجاورة لها أكثر من 30 كيلو متراً، ويصعب نقل الثلج الذي ينتجه هذا المصنع إلى الأماكن البعيدة في الإمارة خلال فصل الصيف”. وأضاف “إن كميات من الأسماك تتعرض للتلف، خصوصاً خلال أشهر الصيف بسبب الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، ونقص الثلج وارتفاع ثمنه”.
وقال إن افتتاح المصنع الجديد يلبي احتياجات الصيادين وأصحاب المهن الأخرى الذين لا يستغنون عن هذا المنتج الحيوي، مطالباً الجهات المحلية بتيسير إجراءات بناء المصنع الذي يقام على مساحة 500 متر، وإن المشروع لا يستهدف الربح، والهدف منه تلبية احتياجات الصيادين الذين نأمل أن يحظوا بدعم الجهات المحلية، مشيراً إلى أن التحديات التي تواجه المهنة كثيرة والعشرات من الصيادين هجروا الصيد خلال السنوات الماضية، بسبب غلاء الوقود، ومعدات الصيد، إلى جانب تراجع حصيلة الصيد.
أما محمد راشد، فأوضح أن زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للمنطقة الشهر الماضي، بعثت بالأمل لدى الكثيرين، خاصة الذين كانوا على وشك ترك المهنة، مشيراً إلى أن اللقاء الذي استمر مع سموه على مدى ساعة ونصف الساعة، بحضور مسؤولين من وزارتي البيئة والمياه و”الأشغال” تناول جاهزية الموانئ التي أمر بتشييدها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ، حيث لم تصل إليها الكهرباء بعد ولم يتم بناء مساكن للعمال، ولم يتم توصيل المياه إليها رغم أن الشركة المنفذة انتهت من عملية البناء قبل أشهر عدة.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد: أبناؤنا ثروتنا وبسواعدهم نصل إلى الريادة العالمية